عرض مشاركة واحدة

قديم 07-Mar-2008, 02:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
Do0odi_alazeeza
اللقب:
رۉح آلمنٺدى
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Do0odi_alazeeza

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 273385
المشاركات: 3,724 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: ❤ ளy ●wn w●rld ❤
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 342
 

الإتصالات
الحالة:
Do0odi_alazeeza غير متصل

المنتدى : منتدى الاخبار - اخبار حوادث و جرائم و اثارة
الإثارة والرعب مع القصة الحقيقية لمذبحة ريا وسكينة بالصور(الحقيقية للسفاحتين)



ريا وسكينة
شفناهم في المسرحية الشهيرة اللي شاركت فبطولتها الفنانة شاديه
و شفناهم في المسلسل اللي عرض في رمضان الفائت
انا تابعت المسلسل وكنت متوقعة ان قصتهم اسطورة
لكن فوجئت حين قرأت القصة الحقيقية لريا وسكينة اشهر سفاحتين فتاريخ مصر بالصور !!
والقصة اخذت بالتواريخ من محضر الشرطة
ترى القصة مثيرة
انا عني احسست بالاثارة والرعب فنفس الوقت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أترككم مع القصة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في البداية تم تلقي بلاغات عن سيدات مختفيات....
وانتشر الذعر والخوف من مسالة الاختفاء تلك.........
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بداية اكتشاف الجريمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت البداية صباح 11 ديسمبر 1920حينما تلقى ,,اليوزباشى إبراهيم حمدي,,, إشارة تليفونيه من عسكري الدوريه بشارع أبي الدرداء بالعثور علي جثة امرأة بالطريق العام
وتؤكد الإشارة وجود بقايا عظام وشعر راس طويل بعظام الجمجمة وجميع أعضاء الجسم منفصلة عن بعضها...
وهناك يؤكد عامل النظافة في المنطقة.اكرمكم الله. انه عثر علي الجثه تحت طشت غسيل قديم.. وامام حيره ضابط البوليس لعدم معرفه صاحبة الجثه وان كانت من الغائبات ام لا , يتقدم رجل ضعيف البصر اسمه,, احمد مرسي عبدة ,, ببلاغ الي ,,الكونستابل الإنجليزي جون فيليبس النوبتجي,, بقسم اللبان.
يقول الرجل في بلاغه( انه اثناء قيامه بالحفر داخل حجرته لإدخال المياة والقيام ببعض أعمال السباكة فوجئ بالعثور علي عظام أدميه)..
فأكمل الحفر حتي عثر علي بقيه الجثه التي دفعته للابلاغ عنها فورا ..

يتحمس ملازم شاب بقسم اللبان امام البلاغ المثيرفيسرع بنفسه الي بيت الرجل الذي
لم يكن يبعد عن القسم اكثر من 50 مترا يرى الملازم الشاب الجثه بعينيه فيتحمس اكثر للتحقيق والبحث في القضيه المثيرة ..
ويكتشف في النهايه انه امام مفاجاة جديده لكنها هذة المرة من العيار الثقيل جدا ...
اكدت تحريات الملازم الشاب ان البيت الذي عثر فيها الرجل علي جثه ادميه كان يستأجرة رجل اسمه ,,محمد احمد السمني,, وكان هذا السمني يؤجر حجرات البيت من الباطن
لحسابه الخاص ومن بين هؤلاء الذين استأجروا من الباطن في الفترة الماضيه سكينه بنت علي وصالح سليمان ومحمد شكيرة وان سكينه
بالذات هي التي استأجرت الحجرة التي عثر فيها الرجل علي الجثه تحت البلاط.
واكدت تحريات الضابط المتحمس جدا ان سكينه استاجرت
من الباطن هذه الحجرة ثم تركتها مرغمه بعد ان طرد صاحب البيت بحكم قضائي للمستاجر الاصلي لهذه الغرف,, السمني,,
وبالتالي يشمل حكم الطرد المستأجرين منه من الباطن وعلي راسهم سكينه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أدلة الاتهام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد ان ظهرت الجثتان المجهولتان لاحظ احد المخبريين السريين المنتشرين في كل انحاء الاسكندريه , بحثا عن ايه اخبار تخص عصابه خطف النساء لاحظ هذاالمخبر واسمه ,,احمد البرقي,,
انبعاث رائحه بخور مكثفه من غرفه ريا بالدور الارضي بمنزل ,,خديجه ام حسب,, بشارع علي بك الكبير
واكد المخبر ان دخان البخور كان ينطلق من نافذةالحجرة بشكل مريب مما اثار شكوكه فقرر ان يدخل الحجرةالتي يعلم تمام العلم ان صاحبتها هي ريه اخت سكينه
الا انه كما يؤكد المخبر في بلاغه اصابها ارتباك شديدحينما سالها المخبر عن سر اشعال
هذة الكميه الهائلة من البخور في حجرتها وعندما اصرالمخبر علي ان يسمع اجابه من ريه اخبرته انها كانت تترك
الحجرة وبداخلها بعض الرجال اللذين يزرونها وبصحبتهم عدد من النساء فاذا عادت ريا وجدتهم انصرفوا ورائحه
الحجره لا تطاق..
اجابت ريا اشعلت الشك الكبير في صدر المخبر السري..
لقد اسرع المخبر,,احمد البرقي,, الي اليوزباشي,, ابراهيم حمدي,, نائب مامور قسم اللبان ليبلغه في شكوكه بريا وغرفتها ،
عل الفور تنتقل قوات من ضباط الشرطه والمخبرين والصولات الي الغرفه ليجدوا انفسهم امام مفاجأة جديده...

لقد شاهد الضابط رئيس القوة صندرة من الخشب تستخدم للتخزين داخلها والنوم
فوقها ويامر الضابط باخلاء الحجرة ونزع الصندرة فيكتشف الضابط من جديد ان البلاط الموجود فوق ارضية الحجرة وتحت الصندرة حديث التركيب بخلاف باقي بلاط الحجرة
يصدر الامر بنزع البلاط وكلما نزع المخبرون بلاطه تصاعدت رائحه العفونه بشكل لا يحتمله انسان تحامل اليوزباشي,, ابراهيم حمدي ,, حتي تم نزع اكبر كميه من البلاط فتظهر جثة امرأة تصاب ريا بالهلع ويزداد ارتباكها
وتعثر القوات الموجودة بحجرة ريا علي دليل دامغ وحاسم هو ختم حسب الله المربوط في حبل دائري يبدو ان حسب الله كان يعلقه في رقبته وسقط منه وهو يدفن احدي الجثث لم تعد ريا قادرة علي الانكار....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاعترافات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تأمر النيابة بالقبض علي كل من ورد اسمه في البلاغات الاخيرة خاصه بعد ان توصلت اجهزة الامن لمعرفه اسماء صاحبات الجثث التي تم العثورعليها في منزل ريا، كانت الجثث للمجني عليهن ,فردوس, وزنوبه بنت عليوة ,وامينه, (اللذين قد تم التبليغ عن فقدهن سابقا)..
بعدالقبض على جميع المتهمين تظهر مفاجاة جديدة علي يد الصول ,,محمد الشحات,, كان في حجرة سكينه صندرة خشبيه تشبه نفس الصندرة التي كانت في غرفه ريا تتم نفس اجراءات نزع الصندرة والحفر تحت البلاط ويبدأ ظهور الجثث من جديد!
لقد اتضحت الصورة تماما جثث في جميع الغرف التي كانت تستاجرها ريا وسكينه في المنازل رقم 5 ش ماكوريسو38 ش علي بك الكبير و8 حارة النجاة و6 حارة النجاة...
وفي هذا الوقت لم يكن حماس الملازم الشاب ,,عبدالغفار,, قد فتر, لقد تابع الحفر في حجرة ريا حتي تم العثور علي جثة جديدة لاحدي النساء...

نجحت سكينه كثيرا في مراوغه المباحث
لكن ريا اختصرت الطريق واثرت الاعتراف مبكرا..
قالت ريا في بدايه اعترافها انها امرأة ساذجة وان الرجال كنوا ياتون الي حجرتها بالنساء اثناء غيابها ثم يقتلون النساء قبل حضورها وانها لم تحضر سوى عمليه قتل واحدة ..
وانفردت النيابه باكبر شاهدة اثبات في القضيه ,,بديعه,, بنت ريا التي طلبت الحصول علي الامان قبل الاعترافات كي لاتنتقم منها خالتها سكينه وزوجها !!!
وبالفعل طمأنوها فاعترفت بوقائع استدراج النساء الى بيت خالتها وقيام الرجال بذبحهن ودفنهن... ورغم الاعترافات الكامله لبديعه الا انهاحاولت ان تخفف من دور امها ريا ولو علي حساب خالتها سكينه...
بعد ان علمت سكينه ان ريا اعترفت_ في مواجهة بينهما امام النيابه_ بدات هي الاخلرى بالإعتراف..
وجاءت اعترافات سكينه كالقنبله المدويه قالت في اعترافاتها (لما اختي ريا عزلت للبيت المشؤم في شارع علي بك الكبير وانا عزلت في شارع ماكوريس جاءتني ريا تزورني في يوم كانت رجلي فيه متورمه وطلبت ريا ان اذهب معها الي بيتها اعتذرت لعدم قدرتي علي المشي لكن ريا شجعتني لغاية ما قمت معها..
واحنا ماشيين لقيتها بتحكيلي عن جارتنا هانم اللي اشترت كام حته ذهب قلت لها (وماله دي غلبانه) قالت لي(لا..لازم نزعلوها ام دم تقيل دي) ولما وصلنا بيت ريا لقيت هناك زوجي عبدالعال وحسب الله زوج ريا وعرابي وعبد الرازق .

الغرفه كانت مظلمه وكنت هصرخ لما شفت جثة هانم وهي ميته وعينيها مفتوحية تحت الدكه
الرجاله كانوا بيحفروا تحت الصندرة ولما شعروا اني خايفه قالوا لي احنا اربعه وبرة في ثمانيه واذا اتكلمت هيعملوا فيا زي هانم !
كنت خايفه قوي لكني قلت لنفسي وانا مالي طالما الحاجه دي محصلتش في بيتي وبعد ما دفنوا الجثه اعطوني ثلاثه جنيهات رحت عالجت بيهم رجلي ودفعت اجرة الحلاق اللي فتحلي الخراج.. بس وانا راجعه قلت لنفسي انهم كدة معايا علشان ابقي شريكه لهم ويضمنوا اني مافتحش بقي) وتروي سكينه في باقي اعترافاتها قصه قتل 17 سيدة وفتاة لكنها تؤكد ان اختها ريا هي التي ورطتها...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مرافعة رئيس النيابة تنهي حياة السفاحين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وضعت النيابه يدها علي كافه التفاصيل ليقدم رئيس النيابه مرافعه رائعه في جلسه المحاكمه التي انعقدت يوم 10 مايو عام 1921
وكان حضورالمحاكمه بتذاكر خاصه اما الجمهور العادي الذي كان يزدحم بشده لمشاهده المتهمين في القفص فكان يقف خلف حواجز خشبيه وقال رئيس النيابه في مرافعته التاريخيه :
((هذةالجريمه من افظع الجرائم وهي اول جريمه من نوعها حتي أن الجمهور الذي حضرها
كان يريد تمزيق المتهمين إربا قبل وصولهم الي القضاء ,هذة العصابه تكونت منذ حوالي ثلاث سنوات وقد نزح المتهمون من الصعيد الي بني سويف
ثم الي كفر الزيات وكانت سكينه من بنات الهوى لكنها لم تستمر لمرضها وكان زوجها يدعي انه يشتغل في القطن لكنه كان يشتغل بالجرائم والسرقات بعد ذلك سافر المتهمان حسب الله وعبدالعال واتفقت سكينه وريا علي فتح بيوت للهوي وكان كل من يتعرض لهما يتصدي له
عرابي الذيكان يحميهما وكان عبدالرازق مثله كمثل عرابي يحمي البيت اللي في حارة النجاة, وثبت من التحقيقات ان عرابي هو الذي اشار علي ريا بفتح بيت شارع علي بك الكبير اما عن موضوع القضيه فقد حصل غياب النساء بالتوالي وكانت كل من تغيب يبلغ عنها وكانت تلك طريقه
عقيمه لان التحريات والتحقيقات كانت ناقصه مع ان البلاغات كانت تحال الي النيابه..
واخر من غابت من النساءكانت فردوس يوم 12نوفمبر وحصل التبليغ عنها يوم 15نوفمبر واثناء عمل التحريات والمحضر عن غيابها ذهب البوليس الي منزل ريا للاشتباه لانهاكانت تبخر منزلها (التفاصيل اللتي تم سردها سابقا)
احضر حسب الله وعبدالعال وامامهما قالت ريا وسكينه نحن اعترفنا فاعترف كل منهما اعترافات لاتشوبها أي شائبه
ويستطرد رئيس النيابه ليصل الي ذروة الاثارة في مرافعته حينما يقول:
ان النيابه تطلب الحكم بالاعدام علي المتهمين السبعه الاول بمنفيهم (الحرمتين)ريا وسكينه لان الاسباب التي كانت تبرر
عدم الحكم بالاعدام على النسوة قد زالت وهي ان الاعدام كان يتم خارج السجن
اما الان فالاعدام يتم داخل السجن ..وتطلب النيابه معاقبه المتهمين الثاني والتاسع بالاشغال الشاقه المؤبدةومعاقبه الصائغ بالحبس ست سنوات. هذا ما حكمت به المحكمة بجلستها العلنية المنعقدة بسراى محكمة الإسكندرية الأهلية فى يوم
الأثنين 16 مايو سنة 1921 الموافق 8رمضان سنة 1339).

رئيس المحكمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة
هذه القضية قيدت بجدول النقض تحت رقم 1937 سنة 38 قضائية وحكم فيها من محكمة النقض والإبرام برفض الطعن فى 30 أكتوبر سنة 1921 .
ونفذ حكم الإعدام داخل الإسكندرية فى 21 و 22ديسمبر سنة1921
__________________


شاهدو الصور المرفقة..


hgYehvm ,hgvuf lu hgrwm hgprdrdm gl`fpm vdh ,s;dkm fhgw,v(hgprdrdm ggsthpjdk)





الصور المرفقة
نوع الملف: jpg عبد العال وحسب الله.jpg‏ (10.2 كيلوبايت, المشاهدات 337)
نوع الملف: jpg ريا ووسكينة.jpg‏ (29.5 كيلوبايت, المشاهدات 325)
آخر مواضيعي

0 لا تفوتكم صور المشاهير لمن كان وزنهم زايد شويتين ههههههههـ
0 واقعي و الأحلام
0 سنوات الضياع ....... الحلقه الاخيره ...... زواج يحيى وعمر
0 اول اسمك والثاني اسم الصديق او الزوج وبعدين ايميلك ثم ايميل زوجك او الصديق
0 اخر تقليعات الموضة لأجهزة الكومبيوتر.......
0 وســـــــــــــــــــــــخ مــديــنــتــك !!! :(
0 محمد عبده :عشت 26 عاما من الزواج الفاشل ولا ينقصني شئ بعد الطلاق!
0 حوار مع سجادة
0 شاهدو مدى خشونة مزح التماسيح <<< هههههههـ (الجزء الثاني)
0 بليز شوفو ولا تبخلو علي برأيكم <<< وبكل صراحة

 
عرض البوم صور Do0odi_alazeeza   رد مع اقتباس