التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص و روايات و حكايات خيال منتديات قصص روايات z7mh.Com Forums Stories & Novel زحمه أجمل القصص واروع الروايات تجدها هنا شبكة القصص والروايات الطويلة والقصيرة زحمه قصص روايات القصة الرواية قصص الانبياء القصص الطويلة العربي العربية قصص واقعية قصة حب حزينة قصص اطفال رواية ورش مكتبة القصص للاطفال تحميل روايات أحلام رواية مشاعل سعوديه سعوديات في بريطانيا قصيصه قصه قديمه


استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

الإهداءات

أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله و بركاته بصراحه هذي أول راوايه لي و أتمنى أنها تعجبكم و تحوز على رضاكم حبيت أقولكم أبيات الشعر الموجوده في الروايه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 07-Nov-2008, 10:38 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

المنتدى : قصص و روايات و حكايات
أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
بصراحه هذي أول راوايه لي و أتمنى أنها تعجبكم و تحوز على رضاكم حبيت أقولكم أبيات الشعر الموجوده في الروايه بعضها مقتبسه و البعض خاطره من الشخص إلي كتبها .
(( فاقده روحها))



التعرف على الشخصيات
عائلة (( أبو تركي ))

عبد العزيز : هو أبو تركي يشتغل في الشركة الجد ومرتبته كبيره في الشغل بسبب كذا سفراته كثير .
مضاوي : أم تركي ربت بيت .
تركي : عمره 25 سنه ويشتغل في شركة الجد .
بندر : عمره 22سنه يدرس في الجامعة قسم إدارة أعمال أخر سنه و الوظيفة تنتظره في شركة الجد .
ريما :عمرها 17 سنه تدرس بثاني ثانوي ، وعلى فكره ترى أهي وبندر علاقتهم مع بعض أكثر من أخوان و هي محبوبه كثير في العائله .
مشاري : عمره 14 سنه يدرس بثاني متوسط .


عائلة (( أبو سعود ))

أبو سعود : نايف يشتغل في الشركة الجد في نفس مرتبة أبو تركي وهم أصدقاء و أكثر من أخوان و دائما سفراتهم سواء وما في أحد منهم يستغني عن الثاني لدرجه أنهم بيوتهم جنب بعض و بنفس التصميم و تزواجو خوات ( إلى أهم بنات الجد ، ولا تقولون أنهم طمعانين في الجد أصلن الجد من كثر مايحبهم و يعزهم وآثق فيهم زوجهم بناته وبنفس اليوم .
أم سعود : نوره ربت بيت
سعود : عمره 25 سنه أهو أكبر من تركي بــ7شهور و يشتغل في شركة الجد .
خالد : عمره 21 سنه يدرس في الجامعه قسم محاسبه ثالث سنه له .
إيمان : عمرها 18 سنه تدرس في ثالث ثانوي .
نواف : عمره 15 سنه و يدرس في ثالث متوسط .


عائلة ((الجد ))

الجد : أبو مشعل وهو صاحب الشركة .
الجده : أم مشعل .
مضاوي : متخرجه من الثانوي ومتزوجه عبد العزيز ( أبو تركي ) .
نوره : متخرجة من الثانوي و متزوجه نايف ( أبو سعود ) ، وعلى فكره مضاوي و نوره ( توأم ) .
مشعل : عمره 30 سنه طيار .
محمد : عمره 28 سنه محامي الشركة .
عبير : عمرها 25 سنه مدرسه .
منى : عمرها 23 سنه متخرجه من الجامعه وما تبغاء تتوظف ( تقول ليش وجع الراس أنا كذا مرتاحه ) .
أحمد : عمره 20 سنه يدرس في الجامعه قسم طب ( يقول يبغاء يصير طبيب بس وينه وين الطب أهو حساس ووووووو بأختصار رومنسي بالحيل ، أقولكم شي بيني و بينكم أهو يخاف من الإبر بس ما أدري وشلون بيصير طبيب و إذا قلنا له هذا الكلام قال أنا بكشف و بس و الممرضه إهي إلى بتدق الإبر ماهو أنا ، في ذمتكم هذا كلام ؟


القصه

جالس في غرفته و مضايق و ما يدري وش يسوي يفكر فيها قام من على السرير و جلس على مكتبه و فتح مذكرته و كتب :
الا يا ضايق الصدر بالله وسع الخاطر
دنياك يا زين ماتستاهل الضيقه .
الله على ما يفرج كربتك قادر
والله له الحكم في دبرة مخاليقه .

وبعد ماكتب تنهد و سكر مذكرته و دق على أعز صاحب له إلي أهو أخو الحبيبه إلى يفكر فيها و متيم بحبها .

: ألو .
: نعم .
آه يا قلبي : السلام عليكم .
: وعليكم السلام .
واي فديت ها الصوت : هلا و الله و شلونك .
: الحمد الله بخير .
دوم إنشاء الله : بندر موجود :
: إيه لحظه شوي .
: بندر بندر بندر تعال خالد على التلفون .
بندر : طيب جاي .
بندر : هلا والله خالد و شلونك وش مسوي يا القاطع .
خالد : آه الحمد الله وبعدين وين قاطع توني شايفك اليوم في الجامعه .
بندر : قصدي ما شفتك عقب الجامعه و بعدين أشتقنالك يا أخي أقول وش فيك .
خالد : كنت مضايق بس يوم سمعت صوتها راح الهم و أرتاح البال .
بندر : أقول خويلد ما كنك نسيت إني أخوها .
خالد : وش مصبرني على هل الحال إلا إنك أخوها و لا كان أنهبلت من زمان .
بندر : يا ابن الحلال أصبر لين تخلص الثانوي و بعدين أخطبها .
خالد : يوه باقي سنه وش يصبرني .
بندر : إلى صبرك كل هذه السنين يصبرك سنه وحده .
خالد : الله يصبرني يا أخي إلا أقول بندر وش رايك نطلع نتمشاء .
بندر : أنت صاحي الوقت متأخر إلى يسمعك يقول بكره ما ورانا جامعه أقول ضف و جهك ورح نم أحسلك .
خالد : يصير خير يا بدير وربي مردوده لك يا شين .
بندر : الحين صرت شين طيب يا زين رح نم عشان مايجيك بكره تهزيئه محترمه من الدكتور على التأخير و بعدين يتشمتون فيك الشباب و أولهم ثامر .
خالد : أي و الله جبتها .
بندر : وش إلى جبتها يا خويلد .
خالد : مالي إلا ثامر هو إلى بطلع معي يا لله فارق .

.. طوط .. طوط .. طوط ..طوط ..طوط ..

بندر : شف ها الشين سكر السماعه طيب والله ما أخليك .
في نفس الوقت دخلت أمه عليه وهي جايبه قهوه وراها ريما شايله حلى أهي مصلحته .
أم تركي : وش فيك تتحلطم .
بندر : ولد أختك ها إلى ما يستحي سكر السماعه في وجهي .
ريما جالسه بين أمها و بندر و تبغاء تعرف وش يبغاء خالد من بندر ( لقافة بنات ) .
أم تركي : ههههه يا حليله ليش سكر السماعه في وجهك ، يوه تعال أشوف و جهك عساء ما تئثر يوم سكر السماعه ( هههه تنكت أمه ) .
بندر : يوه يمه تئثر و جهي طلع فيه صعرور .
ريما جالسه بينهم وارتفع ضغطها أمها و أخوها مروقين وهي تبغاء تعرف وش يبغاء خالد من بندر و ليش سكر السماعه في وجهه ( قلتلكم لقافة بنات ) .
أم تركي : لا يماء صدق وش يبغاء منك .
بندر : و يا وجهه يقول خلنا نطلع نتمشاء شوي .
ريما بصوت كله عتاب على بندر عشانه ما طلع مع خالد : حرام عليك كان طلعت معه .
بندر يسوي نفسه معصب عليها : و إنتي وش دخلك و لا خايفه على حبيب القلب .
ريما تسوي نفسها معصبه من كلام بندر : يما شوفي و لدك وش يقول هذا كلام و الله أنه مايستحي على وجهه .
أم تركي ما تدري وش يقصد بندر : وش فيك يماء عليها .
بندر: ولا شي يما مممممممممم أهي أدراء .
ريما : أرداء منك إلي يجلس معك .
وقامت و طلعت برى الصاله و بعدين عودات بسرعه و حبة رأس أمها .
ريما : السموحه يمه .
وبعدين خذت الحلى إلى هي مصلحته و طلعت و قبل ما تطلع .
ريما : ما يستاهل يما يذوق الحلى و هذا و أنا مصلحته على شأنه بس حسافه تعبي عليه .
و طلعت بسرعه ( تدرون حركتها هذه أقل من دقيقه )
بندر : أيه عطيه خويلد أهو إلي يستأهل يا لعصلاء .
وهي ماشيه للمطبخ وبتحط الحلى في الثلاجه سمعت بندر يقول خويلد عاد أهي ما ترضاء عليه رجعت بسرعه ، (تخيلو لساء الحلى شايلته بين إيدينها ) .
ريما: اسمع انت و جهك أولا اسمه خالد ثانين أحسن من العضلات
بندر : وآي عليها سمعت الكلام .
ريما : آي سمعت و ليش قالولك عني ما أسمع .
بندر : يوه يمه بسم الله علي كلتيني بقشوري الحمد الله رب العالمين و أنتي لين الحين تدورين بهل الحلى .
ريما :و أنت وش دخلك هذا حلاي أدوربه أكله وش عليك .
بندر: وربي عارف إنك تبغني آكله جبيه ماراح أردك ما عاش من يردك يا حلوه.
ريما : حامض على بوزك تذوقه على شان مره ثانيه تثمن كلامك .
بندر : ريما وش قلت عشان تعذبيني و ما تعطيني الحلى إلي أنا أحبه .
ريما : لا مسكين أخوي ما يدري وش يقول .
بندر : وربي ما قلت شيء غلط .
ريما : لا وكل هذا وما قلت شيء غلط .
بندر : طيب و أنا ما كذبت مو أنتي خايفه عليه و تبغين تعرفين وش فيه .
ريما يوم سمعت الكلام إلى قاله بندر قدام أمها وقفت مصدومه و شلون يقول هل الكلام قدام أمهم طبعآ أهي أستحت ورقت فوق بسرعه دخلت غرفتها و سكرت الباب عليها مستحيه من أمها عشان بندر بين أنها أهي خايفه على خالد (تعرفون البنت حساسه ، أقولكم شيء بتموتون عليها من الضحك ، تدورن يوم رقت غرفتها و سكرت الباب عليها و تطمنت أنها في غرفتها مو قدام أمها أكتشفت أنها رقت الحلى فوق معها و يوم أستوعبت الوضع حطته على الطاوله و صارت تضحك على نفسها ) .
بندر يوم شاف أخته مصدومه وعلى طول رقت فوق : يا حليلها تستحي ( يعني وش قالولك ماتستحي ) .
أم تركي وش فيكم ترى ضعت في الطوشه . ( تخيلو تقولها بكل برود ) .
بندر : أقولك يا الغاليه السالفه .
أم تركي : قول أسمعك بس أبغاء با تفصيل .
بندر : السالفه يا طويلة العمر ولد أختك المحترم خويلد ولا أقولك خالد لا الحين تسمعنا ها العصلاء و بعدين تذبحنا .
أم تركي : لا بسم الله علينا أنت صاحي و شذا الكلام و الله أن أختك صادقه أنك ما تستحي على و جهك .
بندر : و الله مو بعيده عن بنتك ها العصلاء تجي و تسويها .
أم تركي : أقول بدير بلا فلسفه قول السالفه بسرعه ترى ماعد فيني صبرعليك .
بندر : خلاص يمه لا تعصبين بقول السالفه خالد مكلمني يقول أنه متضايق و يبغاء يطلع بس أنا ما عطيته وجه .
أم تركي بكل حنان : حرام عليك يمكن يبغاء يقولك وش مضايقه .
بندر : هههه أنا عارف وش مضايقه .
أم تركي : قول وش مضايقه ولا هذه أسرار .
بندر : لا أسرار و لا شيء .
أم تركي : طيب قول .
بندر : الحبيب يحب وحده و يموت عليها .
أم تركي : يا ويلي على ولد وخيتي ليش ما يتزوجها .
بندر :أخوها يقول ما في زواج لين تخلص من الثانوي .
أم تركي : حسبي الله على أخوها سبعآ تحاسيب ليش يرفض الزواج ما راح يعطلها عن الدراسه .
في هذا الوقت بندر طير عيونه بسبب كلام أمه ، هذا إلي أستفته منك يا خويلد ، وبعدين سايرها يبغاء يعرف رد أمه .
بعدين كملت أمه الحين أنا و خالتك متزوجين و أنا ندرس في أولآ ثانوي .
بندر : بس يمه أول غير و الحين غير .
أم تركي : وش ذا الكلام أول غير و الحين غير
.
بندر : إلا غير يمه الحين في هذا الزمن الواحد ماتنفعه إلا شهادته لأنه ما يدري وش مخبيله الزمن.
أم تركي : أصلآ يا بختها إلي بتأخذ ولد أختي خلودي مو مخليها محتاجه لشيء .
بندر :الله يا أم تركي وش ها الثقه في خلودي على قولتك .
أم تركي : لأني يا بندر أعرف أمه و أبوه زين و هو متربي معكم و النعم فيه .
بندر : و ينك يا خالد تسمع كلام أمي عنك .
أم تركي تقول هل الكلام و هي متضايقه :تصدق يمه كنت أتمنا يكون خالد لريما و ريما لخالد .
بندر : وش معنا يمه خالد .
أم تركي :لأن ريما بنتي الوحيده و أبغاء ها تكون قريبه عندي ومع رجال يتسأهلها ويحافظ عليها و يصونها وما راح القى أحسن من عيال أختي وبا لأخص خالد لأنه أهو القريب من عمرها .
بندر مستغرب من كلام أمه : صدق يمه هل الكلام إلى تقولينه .
أم تركي : إيه يمه .
بندر : ولي يقولك يمه إن خالد ما يبغاء غير ريما و ريما ما تبغاء غير خالد .
أم تركي مو مصدقه الكلام إلى يقوله و بندر : صدق يمه .
بندر : إيه يمه .
أم تركي دمعت عيونها من الفرح لأن هذا إلى كانت تتمناه من زمان : وش دراك يمه .
بندر فرح يوم شاف أمه فرحانه : لأن و بكل إختصار أنا و أعوذ با لله من كلمت أنا خط الوصل بينهم .
أم تركي : و أنت ما تصير جدي مره وحده .
بندر : ههههه جدي و لا عمي .
أم تركي : ههههه و أنت ما تخلي حركاتك هذي .
بندر : إيه يمه أضحكي ما أحب أشوف دموعك .
أم تركي : هذه دموع الفرح يا ولدي لأني هذا إلي كنت أتمناه من زمان و الحمد الله بيصير .
بندر : الحمد الله يمه .
أم تركي بكل حنان :يا لله يمه رح وراضي أختك و لاعاد تقول هذا الكلام قدامي إذا صارت موجوده لأنها تستحي حبيبتي خلاص بدير
بندر : من عيوني يا الغاليه .
أم تركي : يا لله عاد قم عشان ترضى عليك و تعطيك من حلاها .
بندر : أيه يمه عاد كل شيء ولا الحلى .
أم تركي تقوله وهي تضحك على و لدها : وش تقول .
بندر : لا قصدي كل شيء ولا ريما وحيدة أمها .
أم تركي : آيه حسبالي تقول شيء ثاني عن دلوعتي .
بندر : لا يا أم تركي لا ثاني و لا ثالث لا تفهمينا غلط .
وبعدين طلع من عند أمه وهو فرحان من فرح أمه ، وبنفس الحظه إلي طلع بندر من عند أمه راحة أمه تدعي ربها أن يحفظلها عيالها و أبو عيالها و يرجعه با لسلامه و يبعد عنهم كل شر و يسر أمورهم .
في نفس الوقت إلي أمها و أخوها يتكلمون في الموضوع أهي كانت جالسه على مكتبها و بين إيديها مذكرتها وزي كل مره إذا حزنت أو فرحت تكتب فيها و تفرغ كل ما فيها من مشاعر و أحاسيس في هذه المذكره الورديه إلي على شكل قلب كبير جتها هديه من شخص حرك فيها الأحاسيس و المشاعر بمناسبة تخرجها من المتوسط ، ( لا تقولون توها صغيره و مراهقه و ما تعرف في الحب و المشاعر شيء؟ با لعكس قصة الحب إلي بينهم من يوم أهم صغار ، بتقلولي صغار وش عرفهم بالحب ! برد عليكم و بقول لكم الحب ما يعرف صغير أو كبير و ما يعرف طفل أو مراهق أو شايب ، خلونا نرجع لبطلة القصه )
فتحت المذكره وعلى طول كتبت :

وحشتني و حسيتك تناديني آناااا فيني سوالف عشق و لهانه و خواطر شوق حيرانه تبي تحكي لعيونك تقولك شوفني موت مشتاقه آنا مدري وش فيني صايره بداخلي نبضات تحركني و تبعثرني مدري مشاعر شوق و إلا أنت ساحرني .

و سكرت المذكره و هي فرحانه أنها سمعت صوته لإنها من زمان ما سمعت صوته و خرب عليها ها الفرح يوم دق عليها بندر الباب و سوت نفسها زعلانه و ماردت عليه ،أهو عرف أنها زعلانه عليه فتح الباب ( لا تقولون أهو ما يستحي على وجهه بس أهو عارف أنها جالسه ما تسوى شيء لأنها ما قفلت الباب ) المهم فتح الباب ولقاءها جالسه على مكتبها و مذكرتها على المكتب عرف أنها جالسه تكتب ، وهي يوم شافته نزلت رأسها على أنها زعلانه .
بندر : ليش الحلو زعلان ؟
ريما : ..................
بندر: كل هذا عشان ما رضينا نطلع مع خويلد .
( أهو متعمد يقول كذا عشان تكلمه ) .
سمعت كلمة خويلد رفعت راسها و ناظرته بنظره .
بندر على طول غير رايه : اسفين قصدي خالد .
ريما : آيه خلك كذا .
بندر : عاد عطيني وجه و كلميني ما صار هذا زعل كلمه و قلناها بالغلط .
ريما : متأكد يا شيخ كلمه بس .
بندر : يعني كلمتين .
ريما : أحلف بس كلمتين .
بندر : لا يمكن ثلاث .
ريما: لا يا شيخ أربع كلمات .
بندر : يا لله عاد ريما خلاص سامحيني .
ريما : No ما في سماح .
تخيلو جالس يكلمها و يترجاها عشان تسامحه وهو عيونه على الحلى ، على فكره بقولكم شيء مهم عن بندر ، تدرون أن نقطة ضعفه الحلى بس مو أي حلى بس الحلى إلى تصلحه ريما ، بتقلون وش معنى ؟ أرد عليكم و أقولكم بكل بساطه إن ريما ما شاء الله عليها تعرف تضبط الحلى ومو أي وحده تعرف تضبطه.
بندر : ريما تكفين سامحيني بس هل المره .
ريما : وش معنى هل المره .
بندر : لإن وربي نفسي في هل الحلى و شوفيه ماع و إذا ماع ما يطلع طعمه حلو تكفين ريما عشان خالد .
ريما ما صدقت قال خالد مو خويلد .
ريما :خلاص سماح كل الحلى عليك بالعافيه لإني وربي رحمتك نفسك فيه .
بندر :واي فديت أختي أنا إلي تعرف أخوها و تعرف نقطة ضعفه .
ريما : وش أسوي أنكتبت علي أخو ما أقدر أقولك لا أو أردك .
بندر : طيب مدامه سماح ، ريما على هل الحلى الحلو لازم معه قهوه .
ريما : يعني وش المطلوب .
بندر : يعني تكرمي و ظفي و جهك و جيبي قهوه .
ريما : والله خوش أتكرم وأظف وجهي و أجيبلك قهوه بس ما عليه مقبوله منك يا بدير و بروح أجيب قهوه .
بندر : عفيه على أختي الشاطره .
قامت ريما بتروح تجيب قهوه بس توها بتطلع من الباب تفاجئت من كلام بندر .
بندر : ريما ترى أمي درت عنك وعن خالد .
ريما و قفت مصدومه وما قدرت تتكلم ، في ها الحظه كان بندر منزل راسه وما يبغاء يشوف وش ردت فعالها بس لما جلس فتره و ما سمع صوت رفع راسه يشوف وش صار ، لقاها لس واقفه .
بندر : ريما وش فيك .
ريما : ....................
بندر : ريما عادي إلى صار و هاذي أمي و لازم تعرف .
ريما : ....................
بندر : بالعكس أمي يوم درت فرحت كثير و قامت تدعيله و تدعيلك و تدرين أنها كانت تتمنا أنكم تكونون لبعض .
ريما يوم سمعت كلام بندر دمعت عيونها ، بندر ما قدر يشوف أخته كذا على طول قام و ظمها .
بندر : ريما ليش تصيحين .
ريما : ................................
بندر : ريما بالعكس المفروض تفرحين لإنا أمي تفكر فينا و تحاتينا و خايفه على مستقبلنا .
ريما : وربي عارفه يا بندر بس من الفرحه دمعت عيوني .
بندر : طيب يعني منتي زعلانه علي يا العصلاء .
ريما تضحك من بين دموعها : ههههه لا ماني زعلانه يا العضلات
بندر : يا الله ريما عاد أرحميني .
ريما بكل إستغراب : أرحمك من أيش .
بندر : الحلى ماع و أنا ما كلته .
ريما : هههه يا لله خلنا نزل نتقهواء مع أمي .
بندر : يالله .
وشال الحلى و نزلوا تحت جلسوا يتقهون مع أمهم .
أم تركي : يوم شافتهم نازلين مع بعض فرحانين : عساءه دوم إنشاء الله .
بندر + ريما : بوجودك يا الغاليه .
أم تركي : وشو إلي منزلينه معكم من فوق .
بندر : بنتك يوم زعلت علي خذت الحلى ورقته معها فوق .
أم تركي : ليش يمه ماخذه الحلى معك فوق .
ريما : عشان أضمن أن ولدك ما يأكل الحلى .
بندر : لااااااااااااااا وشلون أكل الحلى وصاحبته مو راضيه علي .
ريما : مادري قلت يمكن يأكله و بعدين يجي يراضيني .
بندر : لا غلطانه أجل ما تعرفين بندر .
ريما : لا أعرفه أكثر من نفسي .
أم تركي : يا لله تقهواو قبل لا تبرد القهوه .
بندر : آيه يمه يكفي الحلى ماع .
.................................................. .............
وفي مكان أخر و بتحديد في المقهى خالد و ثامر جالسين .
ثامر : خالد وش فيك .
خالد : ثامر أحس إني تعبان .
ثامر : سلمات قول وش فيك .
خالد : آه يا ثامر قلبي يعورني ما عاد اقدر اتحمل .
ثامر :عساء ما شر قم يا شيخ خلني أوديك المستشفى .

خالد وش فيه وليش قلبه عوره فجئه .؟
وبيمدي ثامر يلحق عليه و يأخذه للمستشفى ؟
وش تتوقعون خالد بيأخذ ريما ولا بيصيرله شيء و ماراح يأخذها !

نهاية البارت :
أتمنى يكون أعجبكم و ما عليه سامحوني إذا طولت في الحوار بس حبيت أكتب كل شيء با تفصيل عشان نعيش أحداث القصه


Hkh hgyg'hk , hsjhhhhhig >> rwi v,lksdi gh jt,j;l





آخر مواضيعي

0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 بسرررررررررررررررررعه
0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 إلا من يهمه الأمر ....
0 رسالة لغفران
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس


قديم 07-Nov-2008, 11:10 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فديت ريم

البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 545382
المشاركات: 2,187 [+]
بمعدل : 0.48 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: فــي قــلــب ريـــــمــ
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 96
 

الإتصالات
الحالة:
فديت ريم غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


يسلمووووو عالروايه

بس كمل البارت

تقبلي مروووووري
اخوك فديت ريم





آخر مواضيعي

0 أبسألك يا دنيــا
0 الموت ما يعرف صغير ولا كبير
0 قلبي اول العربون
0 فضااااااائح قووووية !!!
0 موضووع طاازج من الفررن!!
0 قصة رااائعة
0 ولد خكري يتحادث مع امه العجوز!!!
0 مقاطع اسلاميه فكاهيه ومعبره
0 اسبانية تفسر معنى اسم الله!!
0 لسه الدنيا بخير

 
عرض البوم صور فديت ريم   رد مع اقتباس

قديم 08-Nov-2008, 02:07 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ذكــرى

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 87679
المشاركات: 11,252 [+]
بمعدل : 2.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110
 

الإتصالات
الحالة:
ذكــرى غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


يعطييك العاافييه على الرواايه ..
وبنتظاار الباارت الثانى في اسرع وقت ..
كل الووود ..





آخر مواضيعي

0 الشاب خالد:هذه قصة إدماني على الخمر..ولم أخطب فلة"الطائشة"
0 فساتين سهره للمحجبات.....
0 فضل ايااام ذى الحجــه ...
0 ابجديات تماسيح اخر زمن
0 اعذب ماقيــل في المرآه ..
0 معآآنـــي تفوقهــآآآ حروفهــــآآ !!!
0 °تعبنـا نعـْشق الماضـي . . ويكسر في خواطرنـا ×?°
0 دليل مواقع الجوالات ..
0 كلام واقعى لكن للأسف ممنووووع...
0 صور ياسر القحطاني << ياويل حالي

 
عرض البوم صور ذكــرى   رد مع اقتباس

قديم 08-Nov-2008, 11:05 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الممنوعين

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 8450
المشاركات: 29,461 [+]
بمعدل : 5.70 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: هـــــناكـــ
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 617
 

الإتصالات
الحالة:
• welloo • غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


يعطيك العافيه على الطراح الرائع والمميز

ابدعت . كعادتك

لاحرمنا مواضيعك المميزه


تقبل مروووي

مع كل الحب والتقدير .





آخر مواضيعي

0 فلم الحرب والاكشن An Empress and The Warriors 2008 مترجم جوده DVD (على اكثر من سيرفر)
0 مسلسل عزف الدموع كل الحلقات حصريا.,.(من الحلقه الاولى الى الحلقه الثلاثون ولاخيره )
0 صوت لم تسمع اعذب منه واتحداك !
0 العضوا الجديد من المانيا
0 فلم الرعب والأكشن Resident.Evil 2002 بنسخة DvDRip RMVB مترجم ( على أكثر من سيرفر )
0 حصريا اكثر من 30 لعبه للجوال , شرح طريقه تنزيل الالعاب للجوال , العاب جوال ×welloo×
0 الاقسام التي لايوجد بها نشاط ..!! ( هام لجميع المشرفين )
0 شاهد قنوات art وقنوات ShowTime والجزيرة الرياضية مجانا {برنامج}
0 الحلقه الثامنه من مسلسل عيون من زجاج ....................(( الحلقه الثامنه ))
0 (`'•.¸(`'•.¸مشرووعــ فــكر ,,,خطوه نحو الثقافه*¸.•'´)¸.•'´ )

 
عرض البوم صور • welloo •   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 10:01 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


هلا باخوي فديت ريم
و شكرآ كثير على مرورك





آخر مواضيعي

0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 إلا من يهمه الأمر ....
0 رسالة لغفران
0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 بسرررررررررررررررررعه
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 10:10 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


تشرفت حبيبتي ذكرى على مرورك
و إنشاء الله بنزل البارت الثاني لإنكم حمستوني بدخولكم





آخر مواضيعي

0 رسالة لغفران
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...
0 بسرررررررررررررررررعه
0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 إلا من يهمه الأمر ....

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 10:13 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


الله يعافيك أخوي welloo
وشكرآ كثير على الكلام الحلو أخجلتني .:0:





آخر مواضيعي

0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 إلا من يهمه الأمر ....
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...
0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 بسرررررررررررررررررعه
0 رسالة لغفران

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 10:16 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


البارت الثاني :


ثامر : خالد وش فيك .
خالد : ثامر أحس إني تعبان .
ثامر : سلامات قول وش فيك .
خالد : آه يا ثامر قلبي يعورني ما عاد اقدر أتحمل .
ثامر : عسى ما شر ، قم يا شيخ خلني أوديك للمستشفى .
خالد : بالله عليك يا ثامر المستشفى وش بيسوي لي .
ثامر : حلوه وش بيسوي لي ، يشوف وش فيه قلبك و يعطيك علاج له .
خالد : و هم بيعرفون وش فيه قلبي يا شيخ .
ثامر : أنت صاحي يا خالد أكيد أهم بيعرفون وش فيك و يعطونك العلاج المناسب .
( مسكين يا ثامر ما تدري أن إلي متعب قلب خالد أهو الحب و العشق و الوله و هذا ماهو موجود علاجه في المستشفيات العالم كلها ) .
خالد: يا أبن الحلال ما حد يعرف علتي غير شخص واحد.
ثامر : قول من هو ها الشخص خلني أجيبه و يعالج علتك لأنه و بكل صراحة ما تهون علي أشوفك تعبان و لا اقدر أسويلك شيء .
خالد : ماتقصر يا ثامر أخو عزيز .
ثامر بصوت كله خوف على صديق عمره : بجد خالد وش فيك قل لي و بكل صراحة إذا تعتبرني أخو و صديق لك .
خالد : آه يا ثامر وش أقولك وش أخلي .
ثامر : قول خالد فضفض أسمعك عشان أقدر أجيب ها الشخص إلي علاجك بأيده .
خالد : و تقدر تجيبه يا ثامر .
ثامر : قول يا خوي و بتشوف ها الشخص إلى علاجك بأيده موجود قدامك قول يا لله تراك حرقت أعصابي .
خالد :اسمع يا ثامر راح أقولك بس توعدني أن السالفة ماحد يدري عنها أحد غيرك ، أوعدني يا ثامر .
ثامر : أفا يا خوي ما نت واثق فيني.
خالد : السموحه ياثامر ، بس لواني مانى واثق فيك كان ماعتبرتك أخوي و طلعتك بهل الوقت .
ثامر : طيب يا خالد قول تراك شوقتني بسرعة أبغاء أعرف السالفة
خالد :أسمع ياثامر و أنت أوصفلي العلاج .
ثامر : أسمعك يا أبن الحلال حرام عليك ذبحتني قول .
خالد: طيب اسمع يا الحبيب.

النوم من عيني على عادته طار
عفت المنام و ها جسي ما دروبه.
اسهر واجر الصوت مع كل سمار
قلبي هواجيس الغرام ارتعوبه .
ما غير اهيجن و اتسلاء با لأشعار
روح وجسد و الحال منى غدوبه .
ليل التجافي و المحبة و القدار
و البعد و الفرقاء غدت لي عقوبه .
خالد : و سلامتك يا ثامر .
ثامر : كل هذا فيك و لا احد يدري عنك .
خالد : اسكت يا ثامر وربي تعبت و ماعد فيني حيل أتحمل .
ثامر : من هاذي ياخالد إلي قلبت حالك كذا .
خالد :هذي وحده يا ثامر و مالها مثيل في هذا الكون .
ثامر :قول من هاذي إلي لاعبه فيك كذا .
خالد : وش أقولك يا ثامر و كيف أبدا .
ثامر : أبدا من أول ما عرفت هالبنت .
خالد :وش أقولك ،أقولك حبي لها أنولد من قبل ما تـــنولد على ها الدنيا ، من يوم ما كانت في بطن أمها ، تخيل يا ثامر من يوم أشوف خالتي وأنا أروح اجلس جنبها وآي مكان تروح أروح أنا معها حتى إذا شافوني يضحكون علي ويقلون لخالتي أكيد فيك بنت ، و أول ما أنولدت ورحت أشوفها و ابتسمت لي ، تقولي تستهبل و تبالغ ، أقولك لا ، أهي يوم أنولدات كان عمري 5 سنوات يعني كنت كبير شوي و أفهم إلي حواليني ، و يوم خالتي نفاس كانت في بيت جدي و في هذه الفترة كان أبوي مسافر و كنا موجودين في بيت جدي طول فترة نفاس خالتي يعني إذا صاحت و صاروا أهم مشغولين يجون يشيلونها و يحطونها في حظني و إذا حطوها تسكت ، تخيل يا ثامر تسكت و تبتسم و تصير تناظرني بس ، ولا تقولى بزر و شلتها و سكتت ، لا لا أحس إذا شلتها بإحساس غريب .
ثامر : يعني وش تحس .
خالد : أحس أني فرحان و بطير من الفرحة ، وتخيل إذا شالوها تصيح عشان كذا يخلونها دايم أشيلها ، تخيل حتى يوم كبرت كنت العب معها أكثر ما العب مع العيال حتى أخوها كان أكبر مني بسنه يعني تقريباَ نفس عمري بس كنت العب معها أهي أكثر .
( ترى وربي الكلام إلي يقوله خالد لثامر حقيقه مو خيالي ، أنا في نهاية الروايه بوضحلكم وش أقصد من ها الكلام )
ثامر :الله عليك يا خالد منتب سهل من يوم كنت صغير وأنت تحبها
خالد : مو أحبها وبس .
ثامر : أجل وش .
خالد: أموت عليها و أعشقها.
ثامر : طيب و بعدين وش صار .
خالد : و بعدين صارت كارثة .
ثامر : عسى ما شر وش صار .
خالد : هذاك اليوم طالعين لمزرعتنا و كنا جالسين مع بعض كان عمرها 12 سنه و أنا عمري 16 سنه تصدق يا ثامر ما أنسى هالموقف و المكان إلي صار فيه .
ثامر : حرام عليك لعبت بأعصابي قولي وش صار.
خالد : كنت جالس أسبح في المسبح و هم كانوا توهم جايين و بعدين جت على طول للمسبح و جلست على احد الكراسي إلي حوالين المسبح .
ثامر قاطع خالد : أي كرسي يا خالد .
خالد : وشلون أي كرسي؟
ثامر : يعني أي واحد قولي .
خالد : طيب وليش تبغى تعرف ؟
ثامر : لأني رحت للمزرعة وتسبحت في المسبح و شفت الكراسي إلي حوالين المسبح ، قولي أي واحد عشان أعيش الجو معك .
خالد: و الله إنك رايق أنا وين وأنت وين.
ثامر : وش أسوي يا أبن الحلال و الله تحمست .
خالد: طيب أقولك، الكرسي إلي عند الباب على طول.
ثامر : طيب أي واحد اليمين و لا اليسار ؟
خالد : أففففففففففف منك اليمين .
ثامر : طيب أيوه كمل .
خالد : جت و جلست عليه وهي زعلانه.
ثامر : طيب وشلون عرفت أنها زعلانه ؟
خالد : و بعدين معك لا عاد تقاطعني .
ثامر : خالد خلاص و الله آخر مره بس قولي وشلون عرفت أنها زعلانه ؟
خالد : لأنها أهي أول ما تدخل تسلم و بعدين تجي و تقول ياالله خالد خلاص أطلع من المسبح عشان نلعب أنا ما أحب أجلس هنا ، المهم نرجع للسالفة دخلت و هي زعلانه و جلست أنا استغربت قلت وش فيها و أناديها و أنا في المسبح و ماترد علي و منزله راسها طلعت من المسبح و لبست الروب و رحت لها و جلست جنبها و قلت لها ريما و شفيك ؟
ثامر قاطعه على طول : و الله حركات و إسمها ريما .
خالد : وشلون بتخليني أكمل و لا أمشي أحسن .
ثامر : خلاص توبه كمل ما صدقت أنك تفضفض و تقولي وش مضايقك .
خالد : ما أدري عنك كل ساعة مقاطعني .
ثامر : لا خلاص ماعد أعيدها كمل .
خالد :وين وصلت الله يقطع أبليسك .
ثامر : يوم جلست جنبها و قلتلها ريما و شفيك .
خالد: أبو قلبين ما نسيت.
ثامر : لا غلطان ما نسيت أنا متابع معك .
خالد : المهم قلت لها ريما و شفيك و ما ردت علي مديت أيدي و رفعت راسها و شفتها تصيح ( يقول ها الكلام وهو مضايق و لا حض عليه ثامر وخلاه على راحته ) سئلتها ليش تصحين؟ قالت خالد هذي آخر مره أشوفك فيها قلت لها و أنا خايف وش تقولين ، قالت أمي تقول خلاص صرتي كبيره ولازم تتغطين ، تصدق يا ثامر يوم قالت هالكلام حسيت أنهم بيأخذون شيء غالي مني ، و بعدين جلست تصيح قلت لها طيب أنتي ليش تصيحين قالت ما راح أشوفك و لا تشوفني المهم في هالحظه ماقدرت أتحمل وصحت و حضنتهاو بعد ها لموقف ما شفتها ، تصدق يا ثامر بعد إلي صار جلست سنتين ما رحت المزرعة .
ثامر : ليش جلست سنتين ما رحت .
خالد: لأني إذا رحت المزرعة تذكرت الموقف و ضاق صدري.
ثامر : ok أنا الحين عرفت سالفت حبك بس ما عرفت أنت ليش متضايق .
تو خالد بيرد على سؤال ثامر ، الاثامر يتكلم : خالد لحظه شوي أهي بنت خالتك .
خالد: إيه بنت خالتي و أحلى بنت بعد.
ثامر : يعني أنت ما عندك إلا خاله وحده .
خالد: لا عندي ثلاث.
ثامر : لا قصدي يا غبي إلي متزوجات .
خالد: إيه وحده يا ذكي.
ثامر : و بندر يصير ولد خالتك .
خالد : ثويمر وشفيك صاير اليوم متـنح .
ثامر : لا بس أبغاء أوصل لشيء جاوب على سؤالي .
خالد: إيه أهو ولد خالتي.
ثامر : يعني أهو أخو ريما .
خالد: إيه.
ثامر : يعني بندر داري عن السالفة .
خالد : إيه أكيد داري عن السالفة أصلاًَ أنا ما أخبي عنه شيء .
ثامر : طيب الحين نرجع لسؤالي .
خالد: يا كثر أسئلتك اليوم أي سؤال.
ثامر : أنت ليش مضايق اليوم؟
خالد : آآآه يا ثامر قبل أسبوع ، قبل ما يسافر أبوي و أبو بندر رحت هذاك اليوم لشركة جدي المهم خلصت الشغل إلي رايح على شآنه قلت بأمر على أبو تركي إلى أهو أبو بندر علشان أسلم عليه و ياليتني ما رحت يا ثامر.
ثامر : وليه وش صار ؟
خالد : توني بأدق الباب إلا أسمع بالصدفه أبو تركي يتكلم في التلفون و ما أدري من يكلم المهم سمعته يقول خلاص أنا بأشاور البنت و بشوف وش ردها و بعدين بأرد عليك و الله يكتب إلي فيه الخير و بعدين يوم سمعت هالكلام طلعت من الشركه على طول .
ثامر : و أنت مضايق عشان جايين ناس يخطبونها .
خالد : لا وش تبغاني أسوي أفرح .
ثامر: طيب يمكن موأهي ، يمكن أحد من خواتها .
خالد: أصلاً أهي وحيدت أمها و أبوها.
ثامر : طيب ما تقول أنك تحبها و هي تحبك .
خالد: إيه و أنا ما قلت غير الصدق.
ثامر : خلاص طيب أكيد أنها راح ترفض كل من يتقدم لها .
خالد: طيب و إلى متى، أكيد بيجي يوم و أبوها بيغصبها .
ثامر : شوف لا تصير يائس لهالدرجه و بعدين أنا أعرف بندر زين و أكيد بندر تصرفاته نفس تصرفات أبوه ، و مستحيل راح يغصبونها على أحد ما تبغاه و هذا زواج مولعبه و بعدين مدام بندر عارف بالسالفة كلها أكيد أنه ما راح يوافق على أي واحد يتقدم لخته ، طيب أنت ليش ما تتقدم لها و تخطبها إذا صرت خايف أنها تروح من يدينك .
خالد : أبوي يا ثامر .
ثامر: وش فيه أبوك ؟
خالد: أبوي رافض يقول ما فيه زواج.
ثامر بإستغراب : ليش أبوك رافض ! إلي أنا أعرفه أن أبوك و أبو بندر ربع و أخوان من زمان، المفروض أنه يفرح و ينبسط لأن علاقته مع أبو بندر راح تكبر زيادة.
خالد: بالعكس أبوي يوم درا فرح.
ثامر : تراني ضعت في الطوشه ، طيب قل لي ليش رافض .
خالد : يقول مافي خطبه و زواج لين تخلص الجامعه .
ثامر : أبوك معاه حق خلص دراستك أول وبعدين فكر في الزواج ، لحظه خالد البنت تدرس الحين ؟
خالد: إيه تدرس.
ثامر : طيب في أي مرحله .
خالد: في ثاني ثانوي.
ثامر : طيب حلو .
خالد: وش إلي حلو .
ثامر : قصدي أنها بيصير لها عذر .
خالد : يعني وشلون؟
ثامر : إذا قلت لك غبي تقولي لااا ، يعني إذا أبوها كلمها في الموضوع تقول الحين أنا ما أفكر في الزواج ، أول شيء أخلص دراستي و بعدين أفكر في الزواج ، فهمت يا فالح .
خالد: إيه فهمت يا فالح.
ثامر : طيب أنت وش دراك يمكن إهي تفكر في الموضوع .
خالد: وش قصدك أي موضوع.
ثامر : الله خبر منهو متنح اليوم أنا ولا أنت .
خالد: تكلمنا في مواضيع كثيرة اليوم حدد أي موضوع ؟
ثامر : قصدي أنها تحط في بالها إذا أحد تقدم لها تتعذر بدراستها.
خالد: إيه أنا عارف أنها تفكر في نفس الموضوع و بنفس الكلام إلي أنت تقوله.
ثامر أرتفع ضغطه من خالد : طيب مدامك عارف ليش شايل هموم الدنيا فوق راسك .
خالد: يعني ما تعرف أخيك.
ثامر :إلا أعرفه ، بس أنت وش دراك عنها .
خالد : ماتدري إنا بندر حلقت وصل بيني و بينها .
ثامر : و الله أنكم ما أنتم سهلين .
خالد: نعجبك.
ثامر يناظر الساعة : خالد الوقت تأخر قم يا لله ورانا بكره قومه .
خالد يناظر الساعة وهو مستغرب : يوه و شلون مر الوقت كذا بسرعة و ما حسينه عليه .
ثامر : كله منك ومن حبيبة القلب .
خالد : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي فديتها .
ثامر : إيه و إذا جانا بكره تهزيئه من الدكتور قل ( و يقلد صوته ) فديتها .
قاموا وهم مبسوطين و الأهم إن خالد فضفض إلي في قلبه و أرتاح

.................................................. ..............
يوم الأربعاء الساعة 7 صباحاً في جامعة الملك سعود و بالتحديد في قاعه 10 و بالتحديد أكثر في المقاعد الأخيرة كان في شخصين لاهين عن المحاضرة و داقينها سوالف و هم بندر و حمد .
بندر: أقول حمد شفت خالد اليوم و أنت داخل الجامعة.
حمد : لا اليوم ما شفته .
بندر: مدري عنه اليوم جاء بدري و لا متأخر ؟
حمد : طيب و إذا جاء متأخر وش بيصير .
بندر : لا أبد موصاير شيء بس بيجيه تهزيئه محترمه من الدكتور و ضحكات بريئه من الطلاب بس صح هذا إلي بيصير أعتقد ولا في شيء ثاني بيصير .
حمد : إيه أتوقع هذا إلي بيصير و طرده محترمه برا القاعة .
بندر : و الله مدري عنه أهو جاء و لا ماجاء .
حمد : ليه وش فيه ؟
بندر : مدري عنه أمس مكلمني الساعة 12 يقول خلنا نطلع شوي نتمشى بس كان فيني النوم و لا طلعت معه .
حمد : يعني ما كلمته اليوم .
بندر : تستهبل أنت لواني مكلمه ما سألتك عنه .
حمد : إيه صح نسيت .
بندر: مره ثانيه يا شاطر لا تنسى.

.................................................. ....
وفي القاعة الثانية و بالتحديد قاعة 25 خالد و ثامر واقفين قدام الطلاب و جئتهم تهزيئه محترمه من الدكتور و بعدين طردهم برا و حسبلهم غياب .
ثامر : هذا إلى أستفدنا من حبيبة القلب .
خالد: وآآآآي الله يسلم قلبها.
ثامر : إيه الله يسلم قلبها ، و إنا تعور قلوبنا و تفشلنا .
خالد : أيه مره ما تظر .
وصاروا يتمشون في الجامعة و في نفس اللحظة بندر و حمد توهم طالعين من القاعة أو بالأصح مطرودين من القاعة طاردهم الدكتور عشانهم جالسين يسولفون و مومنتبهين للمحاضره المهم أنهم أنطردو ، وهم يتمشون تقابلوا مع بعض .
بندر : خويلد و ينك ما شفتك اليوم .
خالد: موجود.
حمد : أكيد متأخر زي العاده و مطرود من المحاضرة .
خالد : لا أبد أبشرك هل المرا مطرود من أولها و هل حبيب خربناه و أنطرد معي اليوم .
بندر: حسبي الله عليك خربت الولد.
ثامر : وش أسوي من عاشر قوم أربعين يوم صار منهم .
وبعدين ضحكوا و كلن راح على المحاضرة الجايه عشان ما ينطردون مره ثانيه .

.................................................. ...........
وفي نفس الوقت و بالتحديد مدرسة بنات أهليه و بالتحديد أكثر الساحة وقت الفسحة كانت ريما و إيمان جالسين يتمشون في الساحة.
ريما : أقول إيمان بنروح اليوم المزرعة .
إيمان: ما أدري بس أسمع أمي تقول لجدتي خلينا نروح اليوم العصر و إذا جاء يوم الجمعة رجعنا.
ريما: و الله صدق.
إيمان : إيه أكيد بنروح اليوم عشان أمي مواعدتنا .
ريما : يا سلام أجل متى ناوين بتروحون .
إيمان: ما أدري عنهم.
ريما : أسمعي منا برايحين العصر .
إيمان: ليش؟
ريما : شوفي العصر بنكون نايمين وماراح نقوم إلا حول المغرب ، عشان إذا رحنا هناك نكون مصحصحين و نفلها مو إذا جاء فالليل و حلوت السهرة نقول بنروح ننوم فهمتي يا دلخه .
إيمان : إيه فهمت يا دلخه نبر tow .
ريما :إيه أشوا أحسبك ما فهمتي كان بأوريك شغلك .
إيمان : لا الحمد الله زين أني فهمت عشان ما توريني شغلي .
ريما: إيه أحمدي ربك.
إيمان : احمد ربي و أشكره ، أقول تكفين أنتي و جهك من بيوديك المغرب .
ريما و بكل ثقه : أكيد حبيبي وبعد قلبي بدوره .
إيمان : و أنتي و جهك ضامنته .
ريما : ضامنته و حاطته في مخباتي .
إيمان : طيب و أنا من أظمن يوديني المغرب .
ريما و بكل دلع : عندك خالد و شلون تقولين ما أظمن .
إيمان : ما أدري عنه ما أقدر أظمنه .
.................
رن الجرس يدل على بدايت الحصه الرابعة .
ريما : ليش حبيبتي أهو مو رايح إلا وبندر معه يعني أكيد ماراح يروح إلا مع بندر المغرب .
إيمان : حلو يعني أضمن نومه لحد المغرب.
ريما : و أشبعي من النوم بعد، أقول ياالله خلينا نروح أحسن ما نقعد طول الحصة الرابعة برا.
إيمان :إيه و الله خلينا نروح علينا العجوز و ياليتها تخلينا واقفين و بس لا تخلينا نكتب الواجب 100 مره عشان نحرم ما عد نتأخرمره ثانيه ، ياالله بآآي أشوفك في الطلعة .
ريما : بآآآي .
.......
خلص الدوام وراحوا لبيوتهم بس هالمرا ريما و إيمان طلعوا بسرعة و ركبوا مع السواق مسكين هل المرا رحموه ما خلوه يستنا كثير برى ، موعلى شآن سواد عيونه لابس أهم وراهم روحت مزرعة .
ريما أول ماد خلت البيت راحت و سلمت على أمها.
ريما: يمه لا تقوميني العصر.
ريما : ليش ناسيه أن ورانا اليوم روحت مزرعة .
ريما : عشان كذا أقولك لا تقوميني العصر .
أم تركي : ليش إنشاء الله منتي رايحه معنا للمزرعة ، ترى ما في جلسه في البيت بالحالك .
ريما : ومن يقول احد يحصله روحه للمزرعة مع الخوال الحلوين و يقول لا .
أم تركي : أشوا خوفتيني ، طيب ليش ما تبين أقومك العصر .
ريما:لأني بجي مع بندر المغرب إذا قام من النوم.
أم تركي: طيب قلتي لأخوك.
ريما : لا ما قلتله شيء .
أم تركي : طيب و شلون تقولين بجي معه .
ريما : لأن أم تركي الغالية بتقوله إذا جاء ترى ريما أختك الغالية ما راح تروح معنا العصر و إذا جيت جاي المغرب جبها معك .
أم تركي: و ليش ما تقولينه أنتي.
ريما : يا طويلة العمر أنا بأروح أنوم الحين عشان أشبع نوم قبل المغرب وولدك موجاي الحين يبغاله نصف ساعة و في النصف الساعة هاذي قد نمت و شبعت نوم .
أم تركي وهي تضحك على بنتها : روحي نومي يا أم النوم و أنا بقول لخوك .
ريما: تسلمين يا لغالية ( و حبة رأس أمها و راحت تنوم ).
............................
وفي نفس الوقت دخلت إيمان بيتهم بس ما لقت أمها و سألت الخدامة عن أمها.
إيمان : ماري و ين مدام .
ماري : ماما روح سوبر ماركت عشان جيب أغراض عشان في روح مزرعة .
إيمان عصبت عليها : ماري كم مره أنا أقول مافي قول ماما .
ماري : قيب ما في قول ماما بس سو قول .
إيمان : شايفتني اليوم مروقه و تبغين تخربين مزاجي .
ماري مسكينة مطيرة عيونها ما تدري إيمان وش تقول .
إيمان : قولي مدام ما في قول ماما مفهوم .
ماري: أنزين.
إيمان : ياالله فارقي عن وجهي هذا إلي ناقص بعد .
ماري راحت تكمل شغلها.
في وقت الصراخ و الهوشه دخل عليهم خالد .
خالد : إيمان خير إنشاء الله و شفيك تصارخين ؟
إيمان : هالشغاله رفعت ضغطي الله يرفع ضغطها .
خالد : ليش وش مسويه؟
إيمان : تخيل أسئلها و أقول لها وين مدام تقولي ماما مو فيه روح .
خالد: طيب ما سوت شيء علمتك وين أمي.
إيمان : الله يا خذها كم مره أقولها لا تقولين ماما قولي مدام .
خالد : و إذا قالت ماما وش فيها؟
إيمان : خير إنشاء الله هذا إلي ناقص مابقاء إلا أمي بتشاركنا فيها ياالله بس .
خالد : أقول ما عندك سالفه ، و خري عني خليني أروح أنوم و رانا اليوم روحت مزرعة .
إيمان : إيه على طاري المزرعة صدق منت رايح إلا المغرب .
أستغرب خالد من كلام إيمان : و أنتي وش دراك ! أصلاً ما قررت أروح المغرب إلا من شوي و أنا أكلم بندر.
إيمان : المهم أني عرفت وعلى فكره ترى بأروح معك المغرب ما راح أروح مع أهلي العصر .
خالد : لا صدق و الله قوليلي من قالك ؟ و ليش منتي رايحه مع أهلي العصر ؟
إيمان : لأني و بكل صراحة أبغى أنوم العصر و هم بيروحون بدري .
خالد : ما رديتي على سؤالي من قالك إني بأروح المغرب .
إيمان : طيب و أنت وش يهمك ، خلاص أنت بتروح المغرب و أنا بأروح معك .
خالد : إيمان بتقوليلي منو إلي قايلك إني بأروح المغرب ولا ترى و الله العظيم ما تروحين معي .
إيمان : خلاص بأ قولك لا تجلس تمن علي .
خالد : قولي يالله بسرعة .
إيمان : ريما قالتلي .
خالد من عرف إنا ريما ما راح تروح إلا المغرب فرح و إستانس إنه راح يشوفها اليوم .
خالد : و أنتي على كيفك قررتي إنك بتروحين معي المغرب .
إيمان : إيه هذا أتفاقنا أنا و ريما .
خالد : وش هذا الإتفاق إلي متفقينه أنت و ريما .
إيمان : إتفقنا يا طويل العمر إنا ما نروح المزرعة إلا المغرب .
خالد : وليش حذرتك منتي رايحه إلا المغرب؟
إيمان: و أنت ما تسمع وش أقول ؟ قلت لك عشان النوم لحد المغرب.
خالد : خلاص أنا بأكلم بندربأشوف إذا ريما بتروح معه المغرب ما فيه مشكله بتروحين معي المغرب و إذا صارت ماهي رايحه معه المغرب أجل مافي روحه روحي مع أمي و سعود و نواف العصر .
إيمان : خير إنشاء الله و أنت مو مصدقني .
خالد : لا مو قصدي أني ماني مصدقك بس بأشوف أهو بيخليها تروح معه ولا لا .
إيمان : إذا كذا السالفة مو مشكله كلم عليه و عطني خبر عشان أرتب و ضعي .
.............
كلم خالد على بندر.
خالد :آلو .
بندر: هلا.
خالد: هلا فيك.
بندر:آمر بغيت شيء.
خالد : أنت مواعد أحد يروح معنا المغرب .
بندر: ليش وصلك الخبر.
خالد : إيه يوم دخلت قالتلي إيمان ترى بأروح معك المغرب .
بندر : صاروا متفقين ، أشوف ريما راسلتلي رساله تقول ترى بأ روح معك المغرب لأنها تبغى تنوم العصر .
خالد:إيه هذا إلي قالت لي إيمان.
بندر : خلاص مدامهم متفقين ماعد لنا كلام .
خالد : يا لله أجل على موعدنا المغرب بآآي .
بندر : بآآآي .
...
خالد: خلاص إيمان رتبي وضعك على المغرب.
إيمان ok :أجل بكلم أمي بأ قولها .
خالد : يا لله أجل أنا بأروح أنوم .
...
دقت على أمها .
إيمان : آآلو .
أم سعود: هلا إيمان ها وصلتي البيت.
إيمان : إيه توني واصله من شوي بس قالتلي الشغاله مدام روح سوبر ماركت .
أم سعود : إيه نا قصتني أغراض للمزرعة و رحت أجيبها ، ها يمه بغيتي شيء .
إيمان:إيه حبية أقولك لا تقوميني العصر لأني بأجي مع خالد المغرب.
أم سعود : طيب قلتيله عشان يصير عنده خبر .
إيمان : إيه يمه توني قايلتله .
أم سعود: خلاص على راحتك.
إيمان : يا لله يمه ما أطول عليك خلك تخلصين أغراضك بسرعة ، مع السلامة .
أم سعود: مع السلامة.
.................................................. ..........
بعد ربع ساعه رجعت أم سعود للبيت .
أم سعود: ماري تعالي شيلي الأغراض.
ماري : قيب ماما ، يوه مافي قول ماما بعدين إسمع إيمان أنا قول ماما بعدين يسوي أنا مسكله .
أم سعود: و ينك ماري .
ماري : قيب مدام أنا الحين أجي.
....................
دخلوا الأغراض و جالسين يرتبونها .
ماري : مدام في أجي إيمان من المدرسة بعدين سوي أنا مسكله .
أم سعود: خير إنشاء الله ليه سوي إيمان مشكله مع أنتي ؟ أنتي فيه سوي شيء لها ؟
ماري : و الله مافي سوي سي بس يقول ماما روح سوبر ماركت .
أم سعود وهي لاهيه ترتب الأغراض : طيب وين المشكله .
ماري : تقول إيمان ليس قول أنتي ماما مافي قول مدام .
أم سعود وهي تضحك : إيمان ما تخلي حركاتها ، خلاص ماري قولي مدام ما في قول ماما عشان إيمان مافي سوي مشكله .
ماري : إن ساء الله مدام .
...........................................
مشغولين بتجهيز أغراض المزرعة أم سعود ، و أم تركي ، أم مشعل ( الجده ) ، وقت العصر .
.............
أم تركي : أقول تركي كلمت سعود و مشعل عشان نمشي سواء .
تركي :إيه يمه كلمت سعود و يقول خمس دقائق و نمشي و مشعل يقول الوعد عند المحطه .
أم تركي : يا لله ناد مشاري عشان يمدينا نمشي .
تركي : ليش ريما ماهي رايحه ؟
أم تركي: إلا بتروح .
تركي : طيب وينها ؟
أم تركي : تقول بأجي المغرب مع بندر .
تركي : خير أنشاء الله ليش ما تروح الحين .
أم تركي : تقول أبغى أنوم عشان إذا رحت المزرعه أكون مصحصحه .
تركي : ماهي سهله و الله .
أم تركي : إيه حركات بنات ما تعرفها .
تركي : خلف الله علي و أنا ما جيت من الشركه إلا الساعه 2 و مانمت غير ساعه و بأمسك طريق المزرعه الحين .
أم تركي : و أنت ليش ما نمت غير ساعه .
تركي : وش أسوي ما جاني نوم .
أم تركي : وش أسويلك إذا صار أهم فيهم النوم و أنت ما فيك نوم.
تركي : أقول يمه تأخرنا على الناس وين مشاري .
مشاري : هذاني نزلت أفف منكم صجيتوني .
تركي : آسفين يا عمي على الإزعاج .
مشاري يتلفت يمين و يسار : الحين مزعجيني وحالتكم حاله و ريما ما نزلت و الله أنكم رايقين .
أم تركي : ريما ماهي رايحه الحين .
مشاري : نعم وش قلتوا ما هي رايحه الحين أجل متى راح تروح حضرتها .
أم تركي : بتجي مع بندر المغرب .
مشاري : ماهي جايه إلا المغرب ، ما نيب بأجي معهم .
تركي : ما فيه جلوس يا لله قدامي .
مشاري : وليه .
تركي : مين يسليني على الطريق .
مشاري : عندك أمي تسليك .
تركي : أمي على عيني و راسي بس أنت غير .
مشاري : وش معنا أنا غير .
تركي : مين أتضارب أنا و ياه على الطريق ، ومين يقول وقف عند المحطه أبغى و أبغى و أبغى ها قولي مين .
مشاري: لا ما أبغى أروح الحين و ما أبغى شيء .
تركي : أقول ما كني عطيتك و جه يا لله قدامي بس ( تخيلوا راح تركي و مسك تشيرت مشاري من وراه و خلاه يمشي قدامه ، و أمهم و الخدامه ميتين عليهم ضحك ) .
..........................................
وفي نفس المكان و الحي و بالتحديد جنب بيت أبو تركي في حوش بيت أبو سعود كانوا كلهم راكبين السياره و تو سعود بيمشي .
نواف : لحظه سعود لا تمشي باقي إيمان .
سعود : إيمان ماهي رايحه معنا بتجي مع خالد .
نواف : نعم بتجي مع خالد خير أنشاء الله ليش ؟
سعود : تقول أبغى أنوم .
نواف عصب : و الله ماهو على كيفكم تنكدون علي و هي تخلونها نايمه و الله أنكم أهل ما عندكم ديمقراطيه .
سعود : طيب يا أبو الديمقراطيه على قولتك أسكت خلني أرد على هالمكالمه .
سعود :آآلو .
تركي : هلا و ينك ؟
سعود :يا لله إنا طالعين من البيت الحين .
تركي : يالله إنا عند الباب نستناكم .
نواف يرفع صوته و يصارخ : سعود عطني أكلم مشاري خلني أعلمه على المآمره إلي سويتوها فينا .
تركي : وش فيه نواف يصارخ .
سعود : درا إنا إيمان ماهي رايحه معنا الحين و جن جنونه مايدري وش يسوي .
تركي : أجل عندي و عندك خير .
سعود :ليش و ذا إلي عندك وش مسوي بعد .
تركي : أسكت بس قل وش إلي ما سوى .
سعود : أسمع ها لثنين ما نستبعد عنهم شيء .
تركي : أسكت بس توني مطاق أنا وياه و ساحبه مع التيشيرت .
سعود : لا أشو إلي عندي مادرا إلا يوم ركبنا السياره .
تركي : زين ما صارت هوشه .
سعود : لا أشوا ما صار شيء .
تركي : أقول ما كنك خسرتني ياالله ظف و جهك .
سعود : زين بأ ظف وجهي يالله بآآي .
تركي : بآآآي .
.........
ترى على فكره هالكلام إلي صار وهم يمشون على الطريق مو تحسبون أنهم واقفين .
.............
نواف : إيه لوني وحيد زي إيمان خليتوني على كيفي .
أم سعود : و أنت ليش تقول ها لكلام كل هذا عشان ما خليناك تجلس إلين المغرب .
نواف : إيه .
سعود : وش إلي يفرق .
نواف : إلي يفرق أنه المغرب الجو أحسن من العصر و ما فيه شمس .
سعود : أقول أنت و جهك لو مشاري ما مشى مع أهله الحين كان بأقول معك حق تزعل بس مشاري ما شي مع أهله الحين ، أقول أنطم و أسكت و خلني مروق عشان ما أعصب عليك .
نواف : بس ترى هذه أخر مره إيمان تجلس إلين المغرب .
أم سعود عصبت : و أنت وش عليك من أختك تحط راسك براسها أستح على و جهك أختك أكبر منك و لازم تحترمها و أنت ما عليك منها و مدام أنا و أخوانك راضين أنت مالك دخل فاهم؟
نواف بزعل : إيه فاهم .
أم سعود : أجل سكر الموضوع و اسكت .
......................................
في مكان ثاني عند المحطه إلي على طريق المزرعه و بالتحديد سياره جمس كان فيها الجد و عياله .
الجد : و ينهم ذولي ما بعد جو .
مشعل: وش فيك مستعجل ؟
الجد : نبغى نوصل المزرعة قبل الليل .
......
على فكره الجد ما يحب يمسك طريق فالليل ، أجل يا أبو مشعل وش بتسوي إذا دريت أن بندر و خالد ماهم ماشين إلا بعد المغرب الله يعينكم يا بندر وخالد على التهزيء إلي بيجيكم من الجد .
...........
الجد ه: محمد كلم شف وينهم فيه.
محمد : طيب يمه .
محمد: آآلو.
تركي: هلا و الله بالخال.
محمد : و بعدين معك تريكي كم مره أقولك لا تقول خالي .
تركي عارف أن محمد يتضايق من كلمة خالي : وش فيك يالخال مفروض تفرح إذا ناديتك ياخالي .
محمد : لا مشكور ما أبغى هالفرحه إلي بتجيني من هالكلمه و بعدين ترى مافي فرق بيني و بينك فاهم يا تركي .
تركي : خلاص و لا تزعل ياخا..... قصدي يا محمد ها كذا زين .
محمد :إيه كذا زين خلك رجال .
الجده : وبعدين معك أنت وياه إذا تقابلتوا كملوا طقاكم .
محمد : شفت زعلت علينا الغالية .
تركي : لا عاد كل شيء ولا زعل الغالية .
محمد: و ينكم فيه تأخرتوا؟
تركي : التفت وراك و بتشوفنا .
محمد: يا لله أجل سكر ، نكمل طقاقنا في المزرعة على قولت الغالية
تركي : يالله أجل سلم عليهم .
محمد: يوصل بآآي .
تركي: بآآآي.
..........
وصلوا المزرعة على أذان المغرب و لقوا الحارس مشغل الكشافات و فاتح البوابة و مرتب المزرعة على الآخر المهم نزلوا و سلموا على بعضهم بس الجد حس بأنهم ناقصين أربعه .
الجد: أجل وين بندر و خالد و ريما و إيمان.
أحمد : و ينهم مو جاين .
عبير: و الله إن ماجت ريما و إيمان لذبحهم.
منى : نوره مضاوي وين البنات .
" يالله عاد الحين تكلموا المقار يد"
مشاري : ويا وجيهم نايميين .
محمد: وش نايميين !
نواف : إيه نايميين حضرتهم ماهم ما شين إلا بعد المغرب .
الجد: وش قلت يا نواف ؟ ماهم ماشين إلا المغرب ، و أنتو و جيهكم ما تعرفوني ما أحب أحد يمسك خط في هالليل .
تركي: لا تخاف يا جدي الطريق ما يخوف.
الجد: عارف إنه ما يخوف بس أنتو تعرفوني ما أحب أحد يمسك خط في هالليل.
سعود : خلاص جدي ما يمديك تتمشاء في المزرعة إلا أهم واصلين .
منى : يشوفون ها الثنتين ما وريتهم شغلهم عشان مره ثانيه يحرمون يسوون شيء إلا أهم قايليلي .
أحمد : مساكين طاحوا و محد سما عليهم .
محمد: إيه والله أنك صادق.
..............................





آخر مواضيعي

0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 رسالة لغفران
0 إلا من يهمه الأمر ....
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...
0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 بسرررررررررررررررررعه

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 10:17 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاقده رووووحها

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 605734
المشاركات: 85 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12
 

الإتصالات
الحالة:
فاقده رووووحها غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


نرجع للرياض و بالتحديد في بيت أبو تركي.
بندر:ريما ياالله تأخرنا.
ريما : يالله أنا نازله .
نزلت ريما و بندر يناظر فيها .
ريما: وش فيك لبسي فيه شيء غلط؟
.................................
كانت لابسه ، بنطلون جينز بس مو طويل قصير شوي و بلوزه طويلة لونه ذهبي و حزام على الخصر ورافعه شعرها على شكل ذيل حصان وهي ما شاء الله شعرها طويل و ناعم ولونه أسود و طايحه خصل على وجهه يعني صاير شكلها جنااااااان وهي بيضه .
بندر : شو هالحلاوه صايره قمر اليوم .
ريما: مشكور هذا من ذوقك.
بندر : ما قول إلا يا بخت من بياخذك .
ريما : ويا بخت من بتأخذك .
بندر : على فكره ترى أبغى وحده زيك نعومه و حلوه وذويقه و عندها أسلوب في الكلام .
ريما : الله عليك تبغى كل هالمواصفات فيها ! وين بنلقاها بالله عليك .
بندر: و أكبر دليل أن كل ها المواصفات متوفرة فيك .
ريما : أبشر ندورلك ولا تزعل .
في هذه الحظه رن تلفون بندر.
خالد: بدير و ينك؟
بندر : ياالله جاهزين .
خالد: وين جاهزين و أنت جالس جوه، طيب هــا نروح بسيارتي و لا بسيارتك و لا كل واحد يروح بسيارته.
بندر: لا كل واحد يروح بسيارته عشان ما تشوف الحبيبة ( وهو يناظر ريما و يضحك ).
خالد : حرام عليك ، ما يكفي إنك معيي ، و ما في شيء إلا بعد الدراسة تراك مسختها .
بندر : أنا إلي مسختها و لا أنت .
خالد: أقول خلصنا لا يضيق علينا الجد و يخلينا ننوم برا اليوم .
بندر : إيه و الله إنك صادق ، ياالله خلنا نروح في سيارة وحده و ماله داعي سيارتين .
خالد: خلاص في سيارتي لأني مشغلها من زمان.
بندر : ياالله طالعين الحين .
خالد : ياالله أنا عند الباب .
بندر : ياالله .
..........
بندر : ريما ياالله خالد يستـنانا برا .
ريما : ليش بنروح معهم في سيارتهم .
بندر: إيه ياالله تأخرنا لا يضيق علينا جدي.
ريما: يوه الله يعينا عليه.
بندر ياالله أجل .
ريما: لحظه بندر.
بندر: نعم وش عندك.
ريما : خذ الحلى معك .
بندر: ليش جبيه معك.
ريما : لأني حاطه الحلى في أكثر من صينيه .
بندر : يا سلام ، بس شوفي ترى ما أقدر أظمن لك توصل الصينية و فيها شيء .
ريما : وربي عارفه ، عشان كذا سويت حسابي على صينيه تأكلها على الطريق .
بندر: وربي فديتك، ويلوموني فيك بعد.
ريما : ياالله ما كنا تأخرنا عليهم .
بندر : ليش خايفه على حبيب القلب لا يعصب .
ريما : بدير و بعدين معك ، تبغاني أهون عن الصينية إلى مجهزتها لك على الطريق .
بندر: لا توبة سامحيني كل شيء و لا هذا.
ريما: إيه تعدل و لا عاد تعيدها مره ثانيه.
بندر : ياالله طلعنا لا يعصب علينا أبو نسب .
وطلع بسرعة عشان ما تعصب ريما و تأخذ الحلى ، مسكين يا بندر ريما من سمعت كلمة أبو نسب و هي عايشه جو ثاني ( ريما يا اللـــــــــه وش كثر أنا مشتاقة له و من زمان ما شفته ) في ها اللحظه دخل بندر عليها و لقاها سرحانة .
بندر : ريما وين سرحتي حبيب القلب بتشوفينه الحين و ماله داعي تسرحين في أحد .
ريما تركض عند بندر : هات الحلى و الله أنك ما تستاهله يا الخايس .
بندر طلع على طول من باب الفله قبل ما توصله ريما . بندر وهو يدخل راسه مع الباب : ريما ياالله ، و الله العظيم تأخرنا عليهم ، ترى بيعصب علي خالد ماهو معصب عليك .
ريما تلبس عبايتها و هي تضحك على أخوها إلي ماعنده نيه يتوب ، بس تدرون مزحه على قلبها زي العسل .
طلعوا و ركبوا السيارة و خالد ما حس عليهم و لا درا عنهم إلا لما بندر ضرب بوري عشان يحس عليهم .
خالد مسكين وهو مرتاع يتلفت يمين و يسار: وجع خير إنشاء الله وش فيه؟
بندر وهو يضحك على ردت فعله : و ين سرحت يا أبو الشباب حتى أنت تفكر في حبيبة القلب لا تخاف موجودة معك ، ولا وفي نفس السيارة بعد .
خالد وهو مستحي من الكلام إلي قاله بندر: كل تراب يا شين، جعلي أشوف فيك يوم يا بدير.
بندر يسوي نفسه مسكين مو مسوي شيء : و شفيكم اليوم علي أنت و ريما ؟
خالد: من سواياك يالخبل ، الله يفشلك ما خليتنا نسلم على ريما .
بندر: مدري عنك من يوم ركبنا و أنت ما كلنا بلسانك، فشلتنا عندها يا شيخ ولا بعد تقول حبيبة قلبي.
خالد : يعني طاحت على راسي وصرت أنا الغلطان ، أقول أسكت و أنثبر و خلنا نسلم .
خالد: هلا ريما.
ريما: هلا فيك.
خالد : السموحه ترى كله من بدير و أنتي شايفه .
ريما: لا عادي مسموح، و هذا بدوري الغالي ما أقدر أقول شيء.
خالد آه يا قلبي حتى ردها يشفي الخاطر.
بندر: فديت أختي أنا.
و بعدين ذكر شيء .
بندر: مساء الخير إيمان.
إيمان : مساء النور .
بندر : ما عليه إيمان السموحه كله من خويلد ما خلنا نسلم من يوم ركبنا وهو ما كلنا بلسانه .
إيمان تضحك على بندر: ما عليه مسموح.
خالد: الحين صرت أنا الغلطان.
بندر:إيه أكيد أجل أنا.
........
ترى على فكره هالنقاش وهم يمشون على الطريق مو تفكرون أنهم واقفين عند البيت .
خالد توه ينتبه بللي شايله بندر : أقول بدير و شذا إلي شايله معك .
بندر توه يذكر الحلى : شفت أنت وجهك نسيتني الحلى .
خالد : صرت الحين أنا إلي نسيتك الحلى ، وش أسوي أنكتبت علي ولد خاله .
بندر بخبث:إيه ولد خاله و نسيب في نفس الوقت .
ريما في هالحظه أحمر وجهها ودها تقوم و تضرب بندر ، يعني مافي فايده صلحت الحلى عشان يسكت وما يحرجها قدام خالد بس مافي فايده أبو طبيع ما يخلي طبعه .
خالد : ماهو مشكله و أبو نسب بعد ، ولي الشرف و الله .
بندر: مدامك أعترفة ولي أول مره بعطيك تذوق حلى الحبيبه .
خالد : صدق ريما أنتي مصلحته .
ريما: إيه ذوق و عطني رأيك.
خالد فرح لأن ريما مجاوبه معه و ما تضايقت من الكلام ، خذ قطعة حلى و ذاقها .
خالد : ما شاء الله عليك ياريما الحلى طمعه مره يجنن . ( لا تقولون أنه يمدح الحلى عشانه يحبها ،لا أهي مشاء الله عليه تعرف تصلح حلى ).
ريما: مشكور هذا من ذوقك.
خالد : لا والله جد ما أجامل .
بندر : خلاص قالتلك مشكور ، يعني ما يكفيك ها الرد .
خالد : في ذمتك يا بندر مو مضبوط و طعمه يجنن .
بندر : بصراحة مو يجنن و بس إلا روعه ، ما تشوفني نقطة ضعفي الحلى و خاصة حلاها .
خالد : أجل خلاص أنت أعترفت بلسانك وقلت أنه يجنن و روعه يعني أنا ما بالغت في ردي .
بندر : في هاذي أنت صادق و غلبتني .
خالد وهو فرحان : أوووووووووووه ، بنات سجلوها في التاريخ إني غلبت بندر .
إيمان: أبشر يا خالد و لا يهمك بسجلها على طول.
بندر: إيه على طول، أخت أخوها ما صدقت على الله لقت شيء تمسكه.
إيمان : و ليش إن شاء الله ما صدقت على الله ، هذا أخوي ولِّي يقول على عيني و راسي و لازم يصير .
ريما تبغى تهدي الوضع لأنها عارفه إذا طولو إيمان و بندر على هالوضع بتصير مشكله وماراح تخلص .
ريما: أقول بندر باقي حلى.
بندر: إيه ليش تسألين؟
ريما : عطني أذوق طعمه عقب ما ماع
بندر : لا مافيه عشان تعطين أخت أخوها تذوق .
إيمان : لا ريما ما أبغى هالحلى إذا كان فيه منّا و أصلاً مو مشكله مو أنتي حاسبه حسابك بصينيه ثانيه .
ريما: حاسبه حسابي.، بس هاذي قلت على الطريق يتسلون فيها الشباب .
بندر : أصلاً لو وشو ما عطيتك تذوقينها يايايايايايايا ريما .
خالد حس بريما أنها تبغى تغير الموضوع.
خالد : أقول بندر وش تتوقع جدي سوا يوم ما شافنا جينا معهم .
بندر: إإي والله يا خالد الله يعينا عليه.
ريما الله لا يحرمني منك يا خالد فهمت علي و لهيت بندر.
بندر: وش تتوقع راح يسوي فينا؟
خالد: ما أدري بس لا تستبعد عنه أي شيء، وش رأيكم شباب خلونا نتوقع وش راح يسوي فينا جدي.
بندر: أنا أتوقع يسكر باب المزرعة.
إيمان: لا أنا أتوقع ما يخليكم تنومون في الخيمة.
بندر: والله أنتي وجهك، وين بيخلينا ننوم.
إيمان : أكيد يا مسكين بخليك تنوم في الملعب .
بندر : لا ما حزرتي يا مسكينة ، و بعدين أنتي وش دخلك تبدين رأيك ؟
إيمان: إذا أنا ما أبديت رأيي، أجل من يبدي رأيه.
بندر : أصلاً ما حد طلب منك .
إيمان: إلا أخوي هو إلي قال وش تتوقعون راح يسوي جدي.
بندر : شفتي أثبتي إنك ملقوفة و محد طلب رأيك ، أصلاً خالد قال يا شباب ما قال يا بنات .
خالد : و بعدين معك أنت و ياها أنا أصلاً سألت عشان ما تتهاوشون.
بندر : أنا مالي دخل أهي دخلت عصها في شيء ما يخصها .
إيمان: الحين أنا إلي أدخل عصي في شيء ما يخصني، يعني أنت بريء ما تسوي شيء.
بندر: إيه أنا بريء و ما أسوي شيء، وهذا إنتي قلتيها بلسانك.
خالد : و بعدين معك أنت و ياها ، طيب الحين أنا سمعت رأيكم بس ريما ما سمعت رأيها .
بندر : إيه أكيد رأينا ما يعجبك ، ما يعجبك غير رأي الحبيبه .
خالد : طيب خلني أسمع رأيها و بعدين أقول يعجبني ولا لا ، ياالله ريما ما سمعت رأيك قولي .
ريما: تبغون رأيي و بصراحة و بدون لف و دوران.
إيمان: قولي رأيك و بدون فلسفه .
بندر: أقول إيمان أول مره تقولين شيء صح .
خالد: غربيه بندر و إيمان يتفقون على شيء معين !
بندر : إيه مو دايم هاذي أول مره .
خالد : زين هذا أول الخير ، مو يقولون أول الخير قطره .
بندر: يمكن كل شيء جايز .
إيمان مستغربه من كلام بندر .
خالد : وبعدين معك خلني أسمع رأيها ، ريما قولي أسمعك آآآآآآآآآآآآآآ نسمعك .
ريما:أسمعوا أنا ما أتوقع جدي يسوي لكم شيء في الليل.
خالد : يعني ما راح يعاقبنا .
ريما : أنا ماقلت ماراح يعاقبكم .
بندر: أجل وش قصدك.
ريما : أنا قصدي أنه ما راح يتفاهم معكم في الليل بيأجلها للصبح.
خالد : يا لله بدير قولي رأيها يعجبك ولا ما يعجبك .
بندر : بصراحة عاجبني رأيها ، و هذي أختي الدلوعة و شلون ما يعجبني رأيها .
خالد : أجل لا تقول شيء إذا قلت معها حق في كل كلمه تقولها ، وهي و كلامها يعجبوني ، مو أنت وها لمتهورة إيمان .
هنا خالد توه يستوعب الكلام إلي يقوله.
ريما راحت في خبر كان، وكان ودها تنشق الأرض و تبلعها في هالحظه.
و بعدين عم الهدوء في السيارة و بعد فتره شوي طويلة وقف خالد عشان يعبي بنزين و نزل بندر معه .
بندر: خالد وش فيك؟
خالد : ما أدري أحس إني تهورت في كلامي أخاف تزعل ريما مني.
بندر : تدري حتى أنا أستغربت من ردت فعلك .
خالد : كله منك ومن إيمان أنتو السبب وبالأخص أنت يا بندر .
بندر: ليش أنا وش سويت؟
خالد : لا تقول وش سويت و تستخف دمك ، أنت السبب وكل ما قلت شيء قلتلي حبيبة القلب، بندر حرام عليك وربي ماعد أقدر أتحمل ، ودي أكلمها على راحتي من دون حواجز أو رسميات ودي أقولها كل إلي في قلبي من دون ما أخاف من أحد يطيح علي .
بندر : تصدق توني أحس إني زوتها.
خالد :لا والله صح النوم عقب إيش عقب ما أحرجت البنت و خليتني أقول شيء ما كان ودي أقوله و خاصة بهل الوقت .
بندر : ما عليه لا تشيل بخاطرك .
خالد : مو أنا المهم أهم شيء ريما .
بندر : لا تخاف إذا رحنا المزرعة بأ تفاهم معها و أنا أعرف و شلون أرضيها هذا إذا كانت زعلانه .
خالد: أكيد بندر راح تسوي إلي قلته.
بندر: لا يهمك روق أنت بس.
خالد: أكيد.
بندر : إيه أكيد ياالله خلني أروح أجيب لهم شيء يشربونه ما يكفي إنا منشفين دمهم .
خالد : خلاص رح جب إلي تبغى .
............
وبنفس الوقت في السيارة .
إيمان: ريما وش فيك؟
" ريما يوم نزلوا الشباب صاحت لأنها من قبل وهي ما سكه نفسها "
إيمان خافت على ريما: ريما بسم الله عليك قولي وش فيك.
ريما : ـــــــــــــــــــــــــــ
إيمان : ريما و بعدين معك خوفتيني قولي وش فيك ؟
..................
ترى على فكره السيارة مظلله يعني الشباب ما يشفونهم .
....................
ريما: إيمان ما توقعت رد خالد كذا.
إيمان : و شلون ما توقعتي رده كذا ؟
ريما: ما توقعته يعزني كذا.
إيمان : حرام عليك يا ريما لا تقولين يعزك بس ترى أهو يموت عليك و يعشقك و لا يرضاء يسمع عنك أي شيء غلط ، و يا ويله إلي يغلط عليك .
ريما : أنا عارفه بس ما توقعت حبنا الطفولي يستمر لحد الحين .
إيمان : يعني أفهم من كلامك أنك ماعد تحبينه .
ريما: لا حرام عليك بالعكس أحبه لحد الحين و أموت فيه .
إيمان: طيب أجل ليش تصحين؟
ريما: توقعت أهو نسى مع هالسنين و صار حب من طرف واحد، بس الحين عرفت أن حب الطفولة لحد الحين مستمر، ولا تتضايقين ترى هذه الدموع الفرح عشاني عرفت وكل شيء بان قدامي.
إيمان : أجل مدام دموع فرح امسحي دموعك لأنهم جو وبيركبون السيارة .
ريما : طيب زين أنك علمتيني .
.................
ركب خالد السياره ومشى وراح عند بندر وبعد كذا ركب بندر وجاب معه مويه و عصير و ببسي و سفن و شاني " لا تقولون ولد فقر ما جاب شيء ثاني معه ، لأنهم معهم حلى" وعقب مامسكو الطريق .
بندر : خالد وش تبغى ؟
خالد: لا الحين أنا ما أبغى شيء.
بندر : صبايا وش تبغون ؟
إيمان : ممكن مويه و شأني .
بندر: تا مرين.
إيمان استغربت من هدوء بندر.
بندر : ريما أكيد ببسي .
ريما : فديت أخوي إلي يعرف وش أبغى.
خالد ياقلبي عليها لحد الحين تحب الببسي ، عشان كذا أقول ليش أنا أحبه .
بندر : فديتي عيوني والله ، ياالله خذوا طلبكم .
....
مد بندر الكيس و مدة ريما يدها و خذت الكيس ، و تدرون با صدفة خذ بندر شأني وهو أصلاً ما يحبه أهو يحب سفن عشان كذا إيمان استغربت زيادة "و لا تقولون وشلون شافته أهي كانت جالسه ورى خالد يعني بتشوف بندر بسهوله" و خالد بس شرب مويه ، وبعد فتره و صلوا المزرعة و الحين الله يعينهم على ردة فعل الجد .
......
بندر: أقول خالد وش رأيك ننزل البنات و نروح ندور لين ينوم جدي.
خالد : تصدق و الله فكره بس تتوقع ماراح يسوي شيء للبنات؟
بندر: لا ما أتوقع يسوي لهم شيء.
خالد: ليش ما تتوقع يسوي لهم شيء؟
بندر : لأنه و بكل صراحة بيقول أهم مالهم دخل .
خالد: و ليش مالهم دخل؟
بندر : لأنه بيقول أنتو إلي تسوقون السيارة ، موأهم .
خالد:إيه والله، الله يعينا عليه.
....
تدرون هالنقاش كله وهم واقفين عند باب المزرعة ، المهم وهم يتناقشون ما دروا إلا بعصاء تضرب على قزاز السيارة ، مساكين أرتاعو ، طاح عليهم الجد بتقولون وشلون طاح عليهم الجد ؟ أهو حس بسيارة واقفة قدام باب المزرعة لأن باب المزرعة قزاز و يدخل نور السيارة منه ، و عرف أنهم وصلوا ، المهم بندر وخالد وإيمان و ريما صرخوا من الروعة .
بندر: جاك الموت يا تارك الصلاة.
خالد: إيه و الله.
ريما: أنا بصير شجاعة و أنزل أولكم.
بندر : إيه أنزلي يا العصلاء و شوفي وش بيسوي فيك جدي .
ريما: أحسن منك يا بدير.
خالد : إنزلي ريما و كان كل شيء ok بنزل .
"بأقولكم خصلة من خصل الجد أنه يموت كثير في البنات و يحبهم حب مو طبيعي حتى إذا غلطوا ما يعاقبهم بالعكس يتناقش معهم بهدوء و يعرف ليش سواو كذا ، بس الشباب لو يسوون شيء غلط ، أقولكم نكتشفها مع أحداث القصة" .
ريما : مو مشكله يالخوافين أنا بنزل أول وحده .
ريما نزلت و راحت عند الجد.
ريما : هلا و الله بجدي حبيبي فديت إلي جالس يستناني برا .
الجد: هلا و الله ببنيتي دلوعتي و شلونك يالغاليه .
ريما : الحمد لله مدام أشوفك بصحة و عافيه .
بندر وهو في السيارة : شف يسلم عليها و يحييها و لا كنها مسويه شيء .
خالد فديت و الله ها الطول و الوقفة واحترام لجدي : وهي وش مسويه عشان تبغى جدي يعاقبها .
بندر : أقول إيمان أنزلي خلينا نشوف وش جدي بيسوي فيك ، إذا كان بيسوي فيك نفس ريما خلاص نزلنا و حنا مطمئنين ، أما إذا شيء ثاني أنحشنا بسيارة و محنا جايين لين ينوم جدي .
إيمان : يا سلام و أنا مخليني حقل تجارب .
بندر : لا و الله مو قصدي شيء ، بس بنشوف الجو وش راح يكون .
إيمان : ما هو مشكله بأنزل و بتشوف وش راح يصير .
و نزلت إيمان و سلمت على الجد.
إيمان : مساء الخير جدي و شلونك طيب إنشاء الله .
الجد: الحمد الله يا أبوس بخير.
إيمان : دوم أنشاء الله .
الجد: الحين هالتيوس ليش ما ينزلون.
ريما : خايفين يا جدي من ردت فعلك .
الجد : مدامهم خايفين ليش يتأخرون و يمشون في هالليل وهم عارفين ما أحب مسك طريق الليل .
إيمان : ما عليه جدي سا محهم راحت عليهم نومه .
الجد : ماراح أسامحهم .
ريما : طيب جدي أجلها بكره مو الحين .
الجد: وليش أجله بكره؟
ريما : عشان ما يصير فيهم شيء و بعدين نبلشبهم.
الجد : إيه و الله و بعدين يطيحون في كبود بناتي .
إيمان: إيه والله.
"تخيلوا النقاش إلي بين الجد و البنات عند باب المزرعة و بندر و خالد لحد الحين في السيارة".
بندر : أقول خويلد جدي ما سوالهم شيء .
خالد : إيه والله إلي أشوفه أنه يهلي فيهم و يرحب .
....
وفي هالحظه جاءهم محمد.
محمد : هلا والله ببنات خواتي وش حالكم ؟
ريما: هلا و الله، ها أقول خالي و لا محمد.
محمد: لا قولي محمد من دون ألقاب.
ريما : طيب بتخليني محرومة من كلمة خالي إلى متى ؟
محمد : ما عليش أنحرمي منها لين أتزوج و بعدين قوليها .
ريما : يوووه يعني مطولين على كلمة خالي .
محمد: إيه ما عليه.
إيمان : هلا محمد و شلونك ؟ ها كذا زين .
محمد : إيه زين بعدي ببنت أختي .
إيمان: وش أخبار البنات يوم ما شفونا.
محمد : إيه على طاري البنات الله يعينكم على منى متوعدتكم .
ريما : ياويلي رحت ملح .
محمد : الله يعينكم عليها تونا أنا وأحمد نقول مساكين طاحوا و محد سمّا عليهم .
إيمان : إيه والله إنك صادق ، وربي أنا أبي حياتي و ما أبغى كسور و مخوش أنا و رآي ثالث ثانوي .
أحمد توه جاي من داخل : مدامك تبغين حياتك ليش ما قلتيلها أنك مانتي بجايه العصر .
ريما : هلا و الله بالدكتور ، خلاص مدام الدكتور معنا ما في إصابات .
إيمان : ضمنا دكتور أجل خلاص ما نخاف من الإصابات.
محمد : و أنتو واثقين إنه راح يعالجكم ها الرومنسي .
الجد : تشوفون راح يعجبكم و يكسر عيونكم .
أحمد : وآآآآآآآآآآآي حبيبي أبوي أهو إلي فاهمني بس .
"تدرون كل هالنقاش إلي صار و بندر و خالد لحد الحين في السيارة".
الجد ضرب بالعصاء على باب السيارة : و أنتو ها الثنين ما نتو راضين تنزلون .
خالد نزل القزازه: طيب جدي الوضع أمان عشان ننزل.
أحمد: لا فيه قنابل وصواريخ و دبابات عسكريه.
محمد : يعني أنت و جهك وش راح يكون فيه غير عصاء أبوي و جماهير تصور بلوتوث و ترسله .
بندر: تعرف تنكت أنت وجهك.
الجد : أقول أنزلوا أنت وياه وخلوكم رجاجيل و خلو عنكم حركات البزارين .
ريما : أنزلوا ولاّ خلوني آخذ الحلى قبل ما يميع و بعدين يروح تعبي خسارة .
.......
"ماسألتوا نفسكم وين المقاريد عن الأحداث إلي صارت ، تبغون تعرفون وينهم ؟ أهم جالسين يتسبحون في المسبح ، عشان كذا مساكين فاتتهم الأحداث إلي صارت" .
أحمد: ليش ريما مصلحه حلى؟
ريما : إيه مصلحه الحلى إلي تحبه .
أحمد : خويلد بدير بسرعة أفتحوا الباب خلوني أخذ الحلى قبل لا يخرب .
....
دخلوا السيارة في المزرعة و نزل بندر و خالد سلموا على الجد .
خالد : مساء الخير جدي السموحه على التأخير وربي راحت علي نومه .
الجد : يضربه بالعصاء لا تو الناس كان ما نزلت .
"ترى يضربه بشويش مو تفكرون يضربه بقوه" .
خالد : لا وربي بس حبيت أدّلع عليك .
بندر جاي مسرع : وخروا وخروا الشيخ بندر وصل عشان يسلم على الجد المحترم إلي يحب البنات أكثر من العيال .
الجد : لا تأخذني بصراخ و ميداف و تغير الموضوع ، ترى ماراح أفوتها لكم فاهمين .
بندر : أفااا جدي أجل و ينها عنك الغالية مخليتك بروحك ما جت تتمشى معك ولاّ مزعلها .
خالد: يا ويلي عليك يا بدير حتى جدي ما سلم منك .
أحمد قرب من خالد : ليش مبهذلك أنت و ريما على الطريق .
خالد : أسكت بس ياليتها على كذا إلا جاب العيد .
أحمد : والله ليش وش سوى تراه مطفوق و ما يثمن كلامه في بعض الأحيان .
خالد: لا وأنت صادق في كل الأحيان.
أحمد: شكله مسوي شيء كايد .
خالد : خله بعدين أقولك الحين الجو غيم .
أحمد: خلاص فهمت، على قولتك الجو غيم.
بندر : أنت وياه و شفيكم تتساسرون ؟
خالد : حتى في هذه بدخل نفسك فيه ، صرت أنت إلي تتدخل مو بعض الناس إلي تقول عنهم .
محمد: أنتو وش فيكم.
بندر يبغى يغير الموضوع : أقول مو كأن الجدة تنادينا .
الجد:إيه والله يا ويلي تأخرت عليها.
"الجد ما يحب الجدة تعصب أو يضيق خلقها ، و أنتومثل ما تبغون فسروها" .
......
العيال جلسوا يضحكون ، و راحوا مع جدهم للخيمة إلي جالسه فيها الجدة ، ترى على فكره راحوا كلهم البنات و الشباب ، بس البنات راحوا مع الجد أول و بعدين الشباب ، عشان البنات يسلمون على الجدة قبل ما يدخلون الشباب .
الجدة : لا كان ما جيت و خليتني أجلس بالحالي .
أم تركي: و ين رحنا يمه من اليوم و حنا جالسين معك.
أم سعود : لا حنا ما نملا العين .
ريما : أفااا الغالية زعلانه و أنا موجودة قوليلي من مزعلك أنا أوريه شغله .
الجدة : هلا و الله أنا زعلانه عليكم أنتي و إيمان .
ريما : أفااا الغالية زعلانه علينا .
الجدة : إيه ، مو أنتم بس في شخص ثاني مزعلني .
ريما : طيب إنا وش زعلناك فيه .
الجدة : عشانكم ما جيتوا مع أهلكم العصر .
ريما : وربي كنت تعبانه و نمت ، قلت عشان إذا جاء فالليل أكون مصحصحه .
الجدة: خلاص مسموح.
إيمان : مساء الخير يالغاليه .
الجدة: هلا يمه مساء النور.
إيمان : طيب إلي نعرفه إنك زعلانه بسببين الأول و عرفناه ، الثاني ومنهو .
الجدة وهي تناظر الجد : إلي مزعلني أبو مشعل .
ريما : أفاااا أبو مشعل الغالي إلي ما يرضى أحد يزعلك ، يصير أهو مزعلك .
الجدة : إيه ، عشأنه راح و لا رجع ، يقول بآروح أجيب نظارتي و راح و جلس ساعة ما جاء .
بندر : الله الجدة تغار على أبو مشعل .
الجدة: و أنت ما تخلي حركاتك.
خالد: هلا والله بالغالية.
الجدة : هلا والله بالغاليين ، وشلونكم طيبيين إنشاء الله .
الجد : بشوفتك حنا طيبيين يالغالية .
الجدة: وأنت من كلمك؟
بندر يلتفت على البقيه : قوموا ياالله برا من غير مطرود .
كلهم أستغربو من كلام بندر وش جاه حتى الجد و الجدة .
بندر : و شفيكم تناظروني كذا ! أنا صادق قوموا واستحوا على و جيهكم ، خلو أبو مشعل يأخذ راحته و يراضي أم مشعل ، ياالله أطلعوا بكرامتكم أحسن ما تـنطردون .
كلهم ظحكو على كلام بندر ، أما الجد يسوي نفسه معصب .
الجد : شفتي خليتي البزران يتشمتون فينا .
الجدة : أنت السبب مو أنا .
ريما : حرام عليك يا جدتي ، أهو جلس يتفاهم مع خالد و بندر عشانهم ما رضوا ينزلون من السيارة ، خايفين من عقاب جدي .
خالد يا حلو أسمي على لسانك : شفتي يالغالية ظلمتي أبو مشعل .
الجدة : خلاص هالمره سامحتك ، بس بشرط .
أحمد : حركات والله أمي تـتـشرط على أبوي .
الجد : بسلامتها خلوها تـتـشرط ، أهم شيء ترضاء علينا .
بندر: لا تقول علينا، قل عليك.
الجد : مو مهم علي ولا عليكم ، أهم شيء ترضاء ، ياالله قولي وش شرطك .
الجدة : المره الثانية بتتأخر تكلمني على طول ، وشوله الجوال معك ، عشان تكلمني على جوالي و تقولي .
الجد : يعني خلاص رضيتي .
الجدة ضحكت، يعني رضت.
الجد: الله لا يحرمني من هالضحكة.
بندر : ما قلت لكم ضفوا و جيهكم عشان يأخذون راحتهم بس أنتم ما تسمعون الكلام .
.......
ما سألتو عن باقي العائلة ؟
راح أقولكم ، باقي العائلة في المسبح ، و أوضحلكم أكثر كانوا مسوين فرقين ، فريق مكون من تركي + مشاري + عبير ، و الفريق الثاني سعود + نواف + منى ، ويتسابقون في المسبح .
.......
ريما و إيمان في قسم الحريم يفسخون عبياتهم
ريما: إيمان ما تحسين في شيء متغير.
إيمان : وش قصدك ما فهمت ؟
ريما: وين المقار يد و باقي الشباب و الصبايا؟
إيمان : أكيد تلاقينهم في المسبح .
ريما : وش رأيك نروحلهم مدام مافي أحد نتغطاء عنه .
إيمان: ياالله خلينا نروح نشوف وش مسوين.
ريما : ياالله مشينا .
......
ريما و إيمان دخلوا المسبح و أول ما شافوهم .
مشاري : نواف شوف جو الخايسات .
نواف: لا هلا و لا سهلا.

"لحظه بتقولون وشلون يروحون وسعود و تركي في المسبح" ؟ سعود و تركي طلعوا من المسبح لأنهم جاءهم محمد و أحمد ، و قالوا أنهم جو وعلموهم وش صار ، تعرفون راح سعود و تركي بعد ما غيرو عشان يتشمتون عليهم ، وراح محمد معهم أما أحمد جلس مع البقية الموجودة في المسبح .
عبير : كان ما جيتوا .
منى : لا أصبري علي أنت و ياها .
أحمد كان جالس على الكرسي و ريما ما انتبهت : الله ريما وش هل كشخه .
ريما التفتت بسرعة: بسم الله روعتني، من متى وأنت هنا ؟
أحمد : تقريباً من عشر دقايق ، ليش ما انتبهتي ؟
ريما : لا السموحه ما شفتك ، وعلى فكره عيونك الحلوين .
منى وهي طالعه من المسبح ومتوجها لهم : لا تفرحين حبيبتي على هل كشخه بخربها عليك الحين .
أحمد: ريما انتبهي منى ورااك.







نهاية البارت .
أتمنى البارت عجبكم ،
وش تتوقعون منى تسوي في إيمان و ريما ؟
هل ريما تضايقت من الكلام إلي قاله خالد في السيارة، بس ما بغت توضح هالشيء لإيمان ؟
وهل بندر بيكلم ريما زي ما وعد خالد ؟
وش تتوقعون الجد بيعاقب خالد و بندر ولا خلاص بينسى ، ويطوفها لهم هالمره ؟





آخر مواضيعي

0 رسالة لغفران
0 قصيدة الرياضيات رووووووووووووووووعه
0 طالبتكم تكفووون ساعدوني مين يعرف الروايه هذا ...
0 أنا الغلطان و استاااااهل .. قصه رومنسيه لا تفوتكم
0 السعودية في عام 2100 لا مو معقوله‏‏‎
0 إلا من يهمه الأمر ....
0 بسرررررررررررررررررعه
0 قصيدة العلمي و الأدبي ... جنااان لا تفووتكم ...

 
عرض البوم صور فاقده رووووحها   رد مع اقتباس

قديم 09-Nov-2008, 06:22 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مآمثلـهْ آحـد
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مليسا

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 26977
المشاركات: 2,349 [+]
بمعدل : 0.46 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 16
 

الإتصالات
الحالة:
مليسا غير متصل

كاتب الموضوع : فاقده رووووحها المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


يسلمووووووووووووووو





آخر مواضيعي

0 نكت على الطاير .. غيرو جو وانبسطوا
0 فضيحة نور ومهند على المسبح
0 صور للبطلة المسلسل نوووووووووور
0 قصة انتهت بكلمتين
0 ممكن طلب بليز
0 يلاااااااااا بينا نهنئ ضياء .......................
0 خجـــــل الأطفـــــال
0 قصة فتاة ضربت شابان عند معاكستها بالسووق الحقووا
0 شاااب يحب اخته بجنون لدرجة انه يطلبها للزواج ؟؟؟؟
0 انتهينـــــــا...هو يعني بدينــا

 
عرض البوم صور مليسا   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




الساعة الآن 02:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1