التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص و روايات و حكايات خيال منتديات قصص روايات z7mh.Com Forums Stories & Novel زحمه أجمل القصص واروع الروايات تجدها هنا شبكة القصص والروايات الطويلة والقصيرة زحمه قصص روايات القصة الرواية قصص الانبياء القصص الطويلة العربي العربية قصص واقعية قصة حب حزينة قصص اطفال رواية ورش مكتبة القصص للاطفال تحميل روايات أحلام رواية مشاعل سعوديه سعوديات في بريطانيا قصيصه قصه قديمه


استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

الإهداءات
الخياله هيام من اتحادي جده : يا رب يفوز الاتحاد في النهائي     ! ρ i и G من نادي الزعيم : ثاني خسارة لجمهور سدني بيوم واحد #مولمه هههههههههههههههههه     ♥♥ βέέ©Ő ♥♥ من احبك يالعالمي : قلبي الصغير لا تيحمل أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأااه بس معليش يالعالمي تتعوض بالجايات     ♥♥ βέέ©Ő ♥♥ من النصر الغالي : العالمي بيخسر لألألألألألألألألألألألألألألأ قلبي الصغير لا يتحمل اه ياقلبي    

رواية شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني وإحتواني

شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني وإحتواني للكاتبه : حنين الليالي لعيونك اللي علمت قلبـي الطيـش والبسمه اللي نـورت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 13-Jul-2010, 08:59 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي رواية شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني وإحتواني


شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني وإحتواني


للكاتبه : حنين الليالي



لعيونك اللي علمت قلبـي الطيـش


والبسمه اللي نـورت لـي مكانـي

ورموشك اللي كنها للعـدو جيـش


اني لأخلي الليل لـه شكـل ثانـي

دامك وصلتي والحكي صار بشويش


وشلون انا ماأقول شعـر وأغانـي

طفل المشاعر بيننـا علـه يعيـش


يلقى له ام ٍ تحرسـه واب حانـي

وشللي دخل بالنوم ووسادة الريـش


ما دام حضنك ضمنـي واحتوانـي

طيفك يشاركني على لقمـة العيـش


ان ما لقيتـه ف المحانـي لقانـي

فيصل اليامي




في غرفة النوم الملكية الفخمة ، لا يُعتبر جنـاحاً بل قصراً .، جنـاح مُنسق وديكور متكامل الأناقة والترتيب ويدل على ذوق أحد المصممين العالميين في تصميمه ، على السرير الممزوج باللون الوردي والأبيض والطاغي عليه اللون الوردي الداكن ، والذي يكفي لأربعة أشخاص لا اثنين ،عنـد :


شيخة وهي تقاوم فراس : وخر عني .


فراس زاد من قبضة يده على ظهرها وباسها في ثغرها وناظرها بابتسامة جانبية فيها تحدي : هذا حق من حقوقي .


شيخة بعصبية : انت قذر وحقير .


فراس قام ولا كأنه سمعها ودخل يأخذ شاور ، شيخة عدلت جلابيتها التركوازية المطرزة باللون الوردي والتي تبرز جمالها الفتان .


كانت واصلة لأقصى حالات العصبية والغضب حتى كسرت المزهرية ، هذا طبعها اذا عصبت ، طلع من الحمام وكانت الفوطة تغطي الجزء السفلي وشعره كان مبلل وبطريقة غير مرتبة لكن مع ذلك لا تخفى عليه معالم الوسامة الجذابة لما طلع من الحمام لقى قطع المزهرية مرمية على الأرض ،. وابتسم وهو يناظرها جالسة تحرك رجلها بتوتر عند التسريحة وملامح الغضب على وجهها وبيدها العطر ومو غريبة عليها تكسره .


فراس بابتسامة سخرية : كم مزهرية كسرتِ من بداية زواجنا المزعوم لو ما أخذت حقي اللحين ؟!


شيخة ناظرته بقرف : 5 والجاي أكثر !


فراس تقرب منها ووجهها قريب من وجهه وأنفاسه تلفح بأنفاسها ، نظرات مكر وخبث ونظرات غضب . حتى باسها في ثغرها بهدوء وما قاومت كأنه سحرها الى أن :


شيخة دفته بيدها : وخر يا حقير ، ما كفاك اللي سويته .!


فراس توجه لغرفة التبديل ولبس قميص بنفسجي وجاكيت بالمختصر بدلة رسمية ، ولبس ساعته الألماس وسلساله وطلع لها وصدمها بكلمته .


: لسى ما شفتي شي ..!


وغادر تارك شيخة تواجه نوبات الغضب والصدمة .


كان متوجه للمصعد وسمع صوت العطر يتكسر اللي بيدها وابتسم .



الشخـصيات :~


*عـائلة أبو خالد (عبد العزيز) ، أم خالد (منيرة)، وزوجته الثانية أم بندر (لولوة) والمكونة من الطاقم :


- خالد :26 عاماً + بشاير 25 عـاماً = رؤى 3 سنين .


- فراس:24 عاماً + شيخة 21 عاماً .


- ميار : 25 سنة + ناصر 27 سنة = ليان ومروان 4 سنين .


- نواف : 21 سنة .


- بشار ، سارة ( تـوأم ) : 14 سنة .


- منال ، العنود ( توأم ) : 20 سنة .


عيال أم بندر :


- بندر : 15 عاماً .


-الجوري :9 سنين .


- هديل : 4 سنين .


- الجوهرة : 22 سنة .



*عـائلة ابو مشعل ( راشد ) ، أم مشعل ( نورية ) :


- مشعل :24 عاماً .


- فواز ، نجود ( توأم ) : 19 عاماً .


- نايف : 21 عاماً .


- ربا : 7 سنين .



*أبو ذياب ( منصور ) ، أم ذياب ( منى ) :


- ذياب : 25عاماً + شذى 23 عاماً = هديل 3 سنين


- نور : 21 سنة .


عبير :20 عاماً


فطيم: 17 عاماً


نوال : 15 عاماً



*أبومازن ( صقر ) ، أم مازن ( سعاد ):


- مازن : 26 عاماً


- تركي : 22 عاماً ,, يدرس في باريس .


- ريم : 14 عاماً



أم سامي ( مزنة ) ، أبو سامي ( فواز) :


- سامي : 22 عاماً ،، يدرس في بريطانيا


- وليد : 24 سنة .


- الجازي : 20 سنة .


- رامي : 11 سنة .


- بشاير : 25 سنة .



* أم مرام ( لطيفة ) ، أبو مرام (سلمان ) متوفى .


- مرام : 21 سنة


- سلطان : 13 سنة



العمة الشابة وداد 25 عاماً ، العم فيصل 27 عاماً لديه ابنة سمر 3 سنوات ومُطلق .. مع الجدة أم مشعل والجد أبو مشعل ..



ّ~ باقي شخصيات القصة ستتعرفونها من خلال القراءة ووصف الشخصيات لكل منهمـ .!




البارت الأول ..~




فراس وهو نازل من المصد سمع حطام العطر وابتسم ابتسامة نصر ، وتوجه للطابق السفلي للنزول ولما وصل للصالة سمع أصوات النساء اللي تستضيفهم أمه في المنزل لكنه ما توقع يسمع هالصوت اللي ميزه من بين كل هالأصوات ، لما تقرب من الصالة لمح بنت عمه نوال وعرف انه حبيبة قلبه هنـي فنادى أمه : أمـي أمي .


أم خالد : حياك حياك ، ماكو حد بنات عمك هني .


فراس تعمد ينادي أمه علشان عشيقته نور : السلام عليكمـ


رد الكل السلام .


أم ذياب : هلا وغلا بولدي فراس ، أخبارك ؟


فراس بابتسامة : بخير


أم ذياب بمكر : ما عاد تبان ، من تزوجت وقالب علينا ، أكيد من مرتك السوسة خربتك علينا .


أم خالد : هييه والله ، من تزوجها وما عاد حتى أنا أشوفه .


فراس ابتسم عليهم وعلى حشهم : مشاغل ..


نور اللي قلبها وعقلها معاه وهايم به { آآه من هالشموخ وهالهيبة الملكية ، استحي يابنت ، الرجال متزوج ، وأنا بعد بصير زوجته ..}


أم خالد : طالع يولدي ؟


فراس : ايييه


أم ذياب : ربي يحفظك ويوفقك وما أوصيك على عيالي أمانة عندكم .


فراس : ما توصين حريص ، متى السفر ؟


أم ذياب : بعد ساعتين ..ما أوصيك على نور عيوني ..!


فراس غمز لنور : ما توصين حريص ، بعيوني الثنتين .


أم ذياب { ما برتاح الا لمن تتزوجون } : تسلم عيونك


فراس : عن اذنكم


أم خالد : اذنك معك .


طلع فراس وترك وراه قلب ضايع وولهان ..


منال : نور .. نور .. نورووووه .


نور : هــاا


منال : قومي نروح غرفتي بوريكِ حاجة


نور : قومـي .


نور : بنت ككل البنات ، جمال وأخلاق وذوق ، هادئة وطيبة ، جمال بريئ ومناسب لسنها وملامح طفولية ، عشقها فراس ، محيرة له من هم صغار وفراس يحبها حييل ..


ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


عند شيخة اللي كانت تبدل التلفزيون بملل وقهر وهي تبدل ومو منتبهة حتى لأي قناة تطالع ! لو بيدها شي ما سلم لكن ما كو شي ..


نبذة عن شيخة وفراس :


* شيخة :شخصية قوية لا يمكن تهتز وشموخها غالي ونفسها عزيزة ، تملك من الجمال ما يوازي جمال فراس ، عينين تملكان في رؤيتهما معاني التحدي وعدم الاستسلام وشعرها البني الطويل ، شيخة لم تتزوح رغبةً منها بل تزوجت باذن من والدها برميها ، عاشت حياة الفقر في الأحياء الفقيرة فلم يصدق والدها مجيئ هذا الشاب التاجر لخطبتها وبدون سبب ..! فتخلص منها .


*فراس : فراس لم يتزوج شيخة حباً فيها ، بل كان هناك دافع آخر لزواجها وسنعرفه مع مرور الأيام ، فراس ابن المليونير ، والده يملك شركات متعددة في بلدان العالم ، جمال وهيبة ووسامة وكامل الرجولة ، انسان هادئ ومُحب للحياة ..


ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


جناح خالد وبشاير ..~



بشاير نايمة على حضن خالد .


خالد : بشاير ؟!


بشاير : نعم حبيبي .


خالد بابتسامة : حياة فراس .، انتي في أي شهر اللحين ؟!


بشاير : الخامس ، ليييه ؟


خالد : بنسافر ايطاليا ، عائلتنا كلها وسألت .. بنروح في طائرة خاصة لنا وما أظن تقدرين تجين .!


بشاير فزت من على حضن خالد وانساب شعرها الأشقر : شو شو ؟


خالد ضحك على شكلها المعصب : هههههههه


بشاير : لييه تضحك ؟


خالد : أضحك عليكِ .. نسأل الدكتورة وان وافقت بنروح .. اذا ما وافقت نقعد هني.


بشاير بزعل : طيب ..


خالد اعتدل في جلسته وتقرب منها وباس عُنقها .


رؤى : ماما بابا .


بشاير عدلت بلوزتها وبحرج : نعم ماما .


رؤى : شو تسوون ؟


بشاير بحيا : ما كو شي .


خالد : كان على رقبة أمك عسل ومصيته ..


رؤى تجلس جنبهم وتناظر رقبة أمها : ماكو عثل .


خالد : مصيته ..!


بشاير ماتت حيا وقامت للمطبخ ..


خالد : يؤبرني الخجلان .. وناظر بنته : لييه تزعجينا ؟!


رؤى : كيفي ..!



* خالد ورؤى : متزوجين صار لهم سنتين ، عايشين في هناء وحُب رغم عنادهم ، حياة سعيدة مع بنتهم رؤى وما يكدر صفو حياتهم أي شوائب .


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


فراس وهو يسوق السيارة ولابس نظارته الشمسية { كان لازم ما اتهور معاها ، لو انني انتظرت ، لكن هي اللي دفعتني ، موانع حمل من وراي ، هيين يا شيخة ،}


ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


نواف كان في المجمع مع خوياه ،.


محمد : نواف نواف شووف ذيك المزيونة ، واو ، على العيون الذباحة ..


نواف ناظرها : ولا بنت تهز فيني شعرة ..!


نايف ابن عمه : معذب قلوب العذارى .. اترك عنك الغرور ..


نواف : من حقي .جمال ورجولة ورزة


نايف بابتسامة : أنا بروح لها ..!


نواف : تفضل .


نايف تقرب من البنت : الحلو ما بيرقمنا .!


البنت : ان ما انقلعت عن وجههي لأعلمك الأدب .


نايف : هالعيون البريئة يطلع منها كل هالوقاحة .


البنت : طيب . أوريك


نايف : وريني .


البنت أخذت جزمتها ونايف واثق من نفسه ما تحرك ، البنت رفعت الجزمة في وجهه ، نايف مسك من يدها ورماه وضرب في رأس أحد الرجال وتوجه له الرجال .


الرجال بغضب : يا حقييير


نايف : ما عاش من يسميني حقيير يا قليل الأدب .


الرجال : أوريك .


وتضاربوا واجتمتعت الشرطة وأخذوهم المخفر ..


شوق { عليه جسم رياضي ، وحلو كثير لكن مغرور ، يستاهل ، باين انه ولد تجار}


عذاري : امشي يا شووق ، ننتظرك ..



v,hdm agd ]og fhgk,l , ,sh]m hgvda lh ]hl pqk; qlkd ,Ypj,hkd





آخر مواضيعي

0 تـــرا هذا اللي تحبينه هو محمد ولد خالي!!
0 دعاء سيدنا يونس في بطن الحوت+صوره توضّح حجم الحوت
0 لكل ولهانه عالزواج.إليك الآتي‏
0 ياحلو الحلم في هالليلة العُـظمى
0 رواية ورود الأمل برائحة الألم
0 روايه بعض المواقف تجي و تروح ماتبقي وبعض المواقف صداها بالعمر باقي كامله
0 فسفـﯛﯛري×فسفـﯛﯛري
0 ||~ تحسٍـب آنْ قلبـٍي مِنَ الصّْـدمًه وٍقـًف ~ ... Mms
0 روآيه إن وصفتك كذبوني وإن ذكرتك عاتبوني .. يحسبون إني أبالغ ما دروا إنك عيوني
0 بعد مااشتد الخلاف بوضعنا واصبح مثير..

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس


قديم 13-Jul-2010, 09:01 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


تـــآبـــــع


ّّّّّّّّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


فراس وصل على البحر وجلس يتأمل البحر وتلاطم الأمواج ،ورن جواله .


فراس : نعم


نايف : تعال المخفر بسرعة .


فراس : هالمرة أي بنت اشتكت عليك ؟!


نايف : عن الشماتة وتعال .


فراس : طيب .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


موعد سفر أم ذياب وأبو ذياب .


أم ذياب : ما أوصيكم على عيالي ..


أم خالد : لا توصين حريص .


الجدة : لا تهمين حالك . تروحين وتردين بالسلامة .


أم ذياب ضمت عيالها وتوجهت للمطار ..


أم خالد : أنا بتصل على ربيعتي نوير تجي معاي للسوق ، اهتموا بلحالكم .


البنات : انشاءالله .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~



عند ..~


ناصر : حبيبي .. سرينا


ميار : صبر شوي ، ألبس ليان الشريطة ،..


ناصر : طيب ، أنا في السيارة .


ميار : استانني ..


ناصر : طيب بنتظرك .


ميار : وين بتروح مستعجل ؟


ناصر بتوتر : ولا مكان . مع الربع .


ميار : طيب طيب .



ّ~~~~~~~~~~~~~~


عند الصبايا ..~



في الصالة الرياضية للقصر ..


العنود : تعبت تعبت تعبت [ رمت حالها على الكنبة ] ..


منال تلعب على الآلة الرياضية : ضروري أحافظ على رشاقتي مثل نور .


العنود : نور ..


نور : نعمـ


العنود : قريبة خطوبتكِ ، جهزتي حالك ؟


نور : لا ..


منال : احنا معكِ .


عبير : اذا سافرنا ايطاليا بنشتري لنا من هناك كامل التحضيرات حتى الفستان للزواج ..


العنود : فكرة .


فطيم : عطشانة ، خلاص ..


عبير : انتي بالذات لا تتكلمين ، جسمك يبي لي تخفيض .


منال : جسمها حلو .


العنود : خليكِ كذا .


نور : سرينا داخل .لكن وين الجوهرة ؟


منال : ببيت خالتها .


نور : دووم هناك


العنود : أكــييد .



ّ~~~~~~~~~~~~~~


في الشركة .. ~


عند المصعد ..


هنـادي حاملة أوراق وملفات وتنتظر المصعد .. مشعل كمان يستنى .


مشعل كان عنده اجتماع في هالشركة .. كان بكامل لبسه العملي .. وكامل أناقته وعطره المنتشر ريحته .. فتح المصعد الواسع وركب فيه مشعل وهنـادي ..ّ



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في المخفر ..


المحقق : نأسف للازعاج أستاذ فراس .


فراس بابتسامة : ما كو مشكلة .


نايف : سرينا .


في السيارة ..ّ


نايف : مشكور ويا ريت تكمل معروفك وما تفضحني مع الشباب والشواب .


فراس : ههههههه


نايف ابتسم : أرجوك ما تفضحني .!


فراس : الا اذا .


نايف : شو ؟


فراس : بعدين بفكر .


نايف : يا كثر طلباتك .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


على المسن ..~


* ... } حبيبي . أنا بسافر ايطاليا مع قرايبي .


*{... وأنا كمان بروح معاكم


*...} ~_ ~ جد .. فرحتني حييل .


* { ... نلتقي هناك .


*...} حبيبي بقوم اللحين .!


* { ... طيب وأنا كمان .


ّ~~~~~~~~~~~~~


في باريس عاصمة الأناقة والروعة ..ّ~


تركي في شوارع باريس يتمشى بهيبة وثقة وملامح التغرب واضحه على ملامحه { آآه ، اشتقت لكم حييل ، متى أرجع لكم ، بقى لي سنة ، الله يصبرني على فرقاكم }


وتركي كان يمشي صدمه منظر ، أشخاص اثنين يحاولون ، يسحبون البنت للسيارة ، ركض تركي تجاههم ، وضربهم وصراع بينهم ،


تركي وهو يعارك الرجل : اهربي .!


البنت : متشبثة بقميص تركي .


تركي : اهربي .


البنت : لا لا .


تركي ضرب الرجل وطرحه على الأرض .


لكن الثاني صوب مسدسه له والبنت ضربته على رأسه بالحجرة .. وظلت مبهورة من اللي سوته ..


تركي نزل لمستواه وجس نبضه : يتنفس .!


البنت ببكاء : مـاات .؟!


تركي سحبها وركض بها : امشي .


البنت تناظر ورى ويد تركي تسحبها .


تركي سحبها للسيارة ومشى . وهي دخلت في نوبة بكاء ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~


عند العمة ..ّّ~


وداد تناظر صور زواجها وتبكي ، { ليه تركتني ورحلت يا ماهر لييه ؟! وحشتني حييل ، لمتى وأنا أناظر صورتك ، لمتى ؟! رحلت وتركتني أواجه الدنيا بحالي .}



ّ~~~~~~~~~~~~


عند العم .ّ.ّ~


فيصل مع بنته سمر في حديقة الملاهي ..


فيصل بابتسامة يمسك يد بنته الصغيرة .: نرجع البيت ؟


سمر : لا لا


فيصل : طيب .!


سمر : بابا ، أي عثكريم .!


فيصل : طيب .


في جنب آخر ،


ناديا : جنـان ..


جنان : نعم


ناديا : موكأن هذي بنتك .


جنان تتلفت : وين ؟


ناديا تأشر : هنـاك ..


جنـان تناظر الرجال اللي لطالما عرفته بهيبته تناظره وتناظر بنتها . بدون شعور توجهت لها .


فيصل ناظر اللي متوجهة لهمـ ..لما تقربت جنان ،


فيصل : شنو تبين ؟


جنان : أبي أشوف بنتي .


فيصل :سمر حبيبتي روحي العبي .


سمر ناظرتهم بغرابة ومشت للألعاب .


فيصل : اتركينا في حالنا .!


جنان : هذي بنتي .


فيصل : والحضانة لي .


جنان وفيصل ، نظرات متكهربة .


سمعوا صوت صياح سمر وتوجهوا لها بسرعة ، ونزلوا لمستواها .


سمر تمسك يد جنان واليد الثانية يد فيصل ، وتقوم : بابا ، يدي تأورني .


فيصل : طيب ، نرجع البيت .


سمر : تيب


جنان حست ان بنتها تبتعد عنها .. وتمشي بعيد ، فيصل كان حامل بين أياديه بنته ، وسمر تأشر بأياديها لجنان بمعني [باي] وبابتسامة طفولية .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~


عند شيخة ، أخذت شاور وتزينت ، لبست عباتها وطلعت ، وهي متوجهة للجناح ، التقت بعمتها اللي كانت جاية من السوق والتقت الشحنات الموجبة والسلبية .


أم خالد : على وين ؟


شيخة : مطرح ما أروح .


أم خالد : لا حبيبتي ، هالبيت له قوانينه .، ماكو طلعة


شيخة تتخصر : نعم نعم ..


أم خالد : اللي سمعتيه .


شيخة وخرت أم خالد عن الباب ومشت ..


أم خالد بغضب : والله لأوريك يا شيخة . يا أنا يا انتي بالبيت .


شيخة مشت ويا السواق للسوق ..ّتاركة وراها بركان ثائر



ّ~~~~~~~~~~~~~~


في المصعد ..,~


هنادي بخوف { معقولة ، المصعد وقف ، يا ربي شسوي ، أنا والرجال هنا ، الناس شبتقول }


مشعل { البنت بتموت من الخوف ، يا الله لكن شو هالجمال اللي عليها ، جمال ملائكي }



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~


الساعة 10 مساءاً .. في بيت أبو خالد ، القصر مملوء بالشباب والصبايا والكل مجتمع في كل زاوية من زوايا البيت ...


أم مشعل : وين شيخة ؟


أم خالد : شنو هالطاري ؟ الله ينتقم منها ، دفعتني اليوم وضربتني .


على هالسالفة دخل فراس .


فراس : مسـاء النور


الكل رحب به ..


أم خالد جمعت له دمعتين ..ّ!


فراس : عسى ما شر يمه .


أم خالد : زوجتك .. { فراس تنهد } .. ضربتني وطلعت من البيت ولما سألتها وين رايحة ، طاولت لسانها ..


فراس { طلعت بدون اذني ، أنا أعرف كيف أربيكِ } ..


بعد ساعتين من الاجتماع والكل غادر .


الساعة 12 منتصف الليل ..ّ~


إنت لا طقّت براسك ( حُب ) جيت تحبّـني ..


وغبت لامن طقّـت براسك ( غياب ) و ما ألتقيك



ياخي .. إمّأ تحتفظ بي صحّ .. ولاّ ذبّـني ..


ما أنت مجبور علي .. وماني مجبور عليك



شاطر إنّك بس من وقت لوقت .. تشبّـني


وتنبسط لا صرت أقول : الله يرحم والديك



حس فيني .. لبّ إحساسي و نداي .. ولبـّني


شوف أنا وشلون صرت أموت و تعلّقت فيك



كن قلبي حالف : ما غيرك إنت .. يطبّـني


فلا تعلّقني كذا .. مابين أحبّك .. و أحتريك



محمد الشهريّ



فراس أخذ شاور وبدل ملابسه ولبس له برمودا مع بلوزة خفيفة ، ونام على ظهره .. دخلت شيخة على أطراف أصابعها والجزمة بيدها ، مشت لغرفة التبديل وارتاحت وتنفست الصعداء ، فجـأة .


فراس بعصبية : وين كنتي ؟


شيخة وقف قلبها وما عرفت ترد عليه ..


فراس : وين كنتي ؟ سؤال وجيه


شيخة تحول تخفي علامات التوتر ..


فراس تقرب منها ومسك الكرسي بأياديه وتقرب من وجهها وعلامات الغضب على وجهه : أنا بخليكِ تتكلمين ..!


طلع من غرفة التبديل و ...





آخر مواضيعي

0 رواية ورود الأمل برائحة الألم
0 تخيل نفسك معهم هههههه
0 صَحيحّ إنّي أجوُعِكّ , .. بَسّ طَبعيّ ( أكْـرَه التّبذيـرّ ) !
0 تدرٍي { وٍش وٍدي ~ آقوٍل . . !
0 تدري وش سوَّى غيابك ؟!
0 في هالزمن ياصاحبي عيش دنياك
0 \\\ إن رحت منك فَ قلبي جاك مفتاحه ..أنا مسافر جنوب وقاصد الباحه ... : 1\9\2010
0 اخاف تطيح دمعاتي وانا مقبل على عناقه
0 طاااااالب منسم
0 صحيح أحبك لكن أرحل عشاني

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 15-Jul-2010, 01:33 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


البارت الثاني

شيخة وهي تضرب الباب : فراس فراس يا حقيــير ..!
فراس وهو يهدئ حاله .. : شنو قلتي

شيخة بتكابر : ما قلت شي .

فراس فتح الباب وضربت صدره ،. وناظرت وجهه ،
شيخة كانت بتمشي لكن مسكها من خصرها ولفها له : أنا ما فتحت الباب الا لسبب واحد ، مو حباً فيكِ ولا شفقة ، الا لأن غليلي ما شفى للحين منكِ ومن أبوكِ ..


شيخة : شــو ؟ انت شو جالس ترمس !


فراس ابتسم بمكر : اسألي أبوكِ .


شيخة من يوم تزوجت ما زارت بيت أبوها : بيت أبوي ما أدخله من اليوم ورايح ، والي بينك وبين أبوي مالي دخل فيه ..


فراس باستنكار: لك دخل فيه .. من وين كنتي رادة ؟!


شيخة : من السوق .. ما تشوف الأكياس ،.!


فراس : هالمرة سامحتك ، مرة ثانية ان تجرأتي وطلعتي من دون شوري والله ثم والله لأوريك شي ما شفتيه .! فاهمة !


شيخة تبي الخلاص : طيب ..


فراس رماها على الأرض ،، وتوجه للسرير .


شيخة { آه يا ظهري ، الله ينتقم منك } لما حاولت تقومـ حست بمغص، { آه ألم فظيع ، آه يا ظهري بطني ، حاولت توقف لكن ما قدرت ، حاولت ما تبين ضعفها له ، لكن هيهات } : آآآآآآآه


فراس قام من السرير وتوجه لها وبسخرية : أساعدك لو ما تحبين تذلين حالك ؟!


شيخة بنظرات اشمئزاز : انت واحد وقح ..


فراس مسك يدها وظهرها ولما حاولت توقف كانت بتطيح لكن فراس سندها له .. فراس : تروحين المشفى ؟


شيخة بتعب : لا لا .، أبي أروح الحمام .


فراس أخذها لعند باب الحمام ، ودخلت .كانت تستفرغ، كانت كل دقيقة والثانية تطلع وتدخل من الحمام .!


فراس جافاه النوم من دخولها وطلعتها لكن أخيراً استقرت ..~


ّّّّّّّّّ~~~~~~~~~~~~~~~~~


الساعة 12 والنصف .~ في المصعد ..


مشعل بعصبية يضرب الباب بيده ..


هنادي تبكي بصمت { يا الله دخيلك أطلع من هني سالمة ، آه أحس بدوخة } وفجـأة ..



~~~~~~~~~~~~~~~~~


نور ما جاها نوم ، وتتقلب يمين شمال ، طلعت للحديقة وجلست على الأرجوحة ، حست بوجود شخص وراها ، ولفت وناظرت في الشخص و ..


~~~~~~~~~~~~~~~~


في المصعد .ّ~


هنادي في حضن مشعل وهو أخذ الملف ويحركه علشان تهوية لها ، لأن التنفس صار شبه معدوم ، وفتح نص حجابها وانبهر بجمالها الفتان ، هنادي بدت تفيق ، ولما صحت كانت أنفاسها تلفح بأنفاس مشعل .


مشعل بهدوء : انتي بخير ؟


هنادي بحيا وخدودها موردة : طيبة ، ممكن تبتعد ؟!


مشعل انتبه انها قريبة منه حييل وكان خايف يسوي شي يندم عليه .


هنادي بتوتر : مشكور .


مشعل ابتسم لحياها : العفو ، واجبنا .


مشعل ضغط الزر مئة مرة لكن ما من مجيب .


هنادي : الجوال ما يتصل ..


مشعل : أكـيد .


وفجـأة انطفت الكهرباء وبدأ المصعد بالحركة ، هنادي تبكي ، وتعلقت بمشعل ، مشعل كان خايف على البنت وفرحان لقربها منه وبهاللحظة فتح المصعد .~


هنادي بعدت عنه وطلعت بسرعة ومشعل طلع بعد ،،


هنادي كان والدها بانتظارها بالخارج ، ،


أبو فايز : وينكِ ؟! صار لي نص ساعة أدق عليكِ .


هنادي : آسفة يبه .


مشعل ركب السيارة ومشى وطاف عليه الاجتماع ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~


نور ناظرته بابتسامة : فراس .!


فراس جلس جنبها : ايه فراس .


نور تناظره بابتسامة ساحرة [ اشتقت لك حييل ، لكن الظروف أجبرتك ، لكن مردك لي ، لي أنا وبس ~ ]


فراس : لا تناظريني كذا أتهور .


نور بحيا : شنو بتسوي قاعدين في الحديقة ، ما عندك حل .!


فراس : أكـو ، ( وباسها في ثغرها وقامـ )


فراس وهو واقف : سويت ، وخلاص ..!


نور [ جريء وما تستحي وابتسمت ]


فراس بمكر : قومي دخلي ، أخاف على ممتلكاتي .!


نور وخدودها حمراء : نمشي .


فراس : سرينا .


ّ~~~~~~~~~~~~~~~


صباح يوم جديد ~



عند الدكتورة ..


بشاير : أرجوكِ ، ودي أروح .!


الدكتورة : دا خطر على الجنين ..


بشاير : كم تبين ؟


الدكتورة بتوتر : يعني شو ؟


بشاير : اللي تبين ، طلعت من شنطتها 2000 ريال . وحطتها على طاولة الدكتورة .


الدكتورة تناظر الفلوس : خلاص ، بامكانك تسافري .


بشاير : تقرير .!


الدكتورة تكتب التقرير بسرعة وترميه على بشاير وقلبها على الفلوس .


خالد كان ينتظرها بالخارج ،


بشاير : تأخرت عليك ؟!


خالد : لا ما تأخرتي .!شنو قالت ؟!


بشاير : ماكو خطر على الجنين .! وتفضل التقرير { ومشت بثقة } .


خالد [ أنا اللي أعرفه انه الحوامل من الشهر الرابع ما يسافرون ، يمكن تحليلي غلط ] ..


ّّّّّ...~~~~~~~~~~~~~...


عند الصبايا ..~ على الفطور .


نور : شنو رأيكمـ نطلع السوق اليومـ ؟!


عبير بفرح : رأي حلو ويستحق التقييمـ ..


نور : شنو رأيكم ؟


العنود بكسل : بتروحون بروح معاكم .!


منال تشرب الحليب : ومنها نشتري ثياب لايطاليا .!


فطيم : العقربة شيخوه بتجي معانا ؟


شيخة كانت مارة على المطبخ تأخذ برادات ثلج وسمعتها [ هين أوريكِ ] ..


دخلت شيخة وبشموخ : صباح الخير


محد رد عليها ،.


توجهت للثلاجة وأخذت لها برادة ثلج ، وقالت : ولا ترد على السفيه جوابا .!


فطيم : شو شو ؟


شيخة ببرود : ولا ترد على السفيه جوابا .


فطيم : قامت من على الكرسي .


شيخة تتخصر وبنظرة استهزاء : وريني شبتسوين ؟


نور : فطيم قعدي ..


شيخة : خليها يا .. ضرتي [ قالتها بسخرية قوية ] ..


نور تغيرت ملامحها : غصباً عنكِ ، تغارين ؟!


شيخة : ليه أغار ؟


نور : ليــيه مو هو زوجك وبنتزوج .!


شيخة : ايزي ، عـادي ولو ينام معك طول العمر ما أبالي .


نور بصدمة [ معقولة ما تبيه ] .


منال : عطينا مقفاكِ .


فطيم كبت الحليب على رجل شيخة ، ومنال كانت رافعة يدها بتضربها لكن


...~~~~~~~~~~~~~...


في المدرسة :~


سارة : أنا قليلة أدب ؟!


الأبلة : أي انتي .وعديمة حيا وتربية .


سارة : نعم نعم [ وهي تتخصر ] ، ان ما فصلتك من المدرسة وشرشحتك ، ما أكون بنت أبوي .


ومشت سارة للادارة .


المشرفة : هدي يا بنتي ،


سارة : أتصل لأبوي ،


المشرفة : المسألة ما تستدعي .


سارة : لا لا بتصل .


أخذت التلفون واتصلت لأخوها نواف لأن أبوها جواله ما يرد عليه .


نواف : خير أبلة عطيات ؟!


سارة : شلون عرفتني ؟


نواف : رقم المدرسة حفظته عندي .


سارة : تعال بسرعة بسرعة .


نواف : لييه ؟


سارة : أنتظرك .{ وقطعت الجوال } .


سارة { بنت مشاغبة ، الكل يعرفها بالمدرسة ، محد يتجرأ يرفع صوته عليها ، عاشت بوحدة وبعزلة عن البيت ، بسبب انشغال أبوها بالأعمال وأمها بالسياحة والسوق ، بنت بكامل الجمال والدلع ، لكن ناقصنها براءة}



ّ~~~~~~~~~~~~~~


الخدامة دخلت جناح مشعل تصحيه ،


الخدامة فتحت غرفة النوم وكانت ثلج ، والأغراض مرمية في كل مكان ..


الخدامة رودي تسحب الشرشف عنه وتفتح الستارة : بابا انت لازم فيه روح شغل ، باب بعدين يعصب .


مشعل : يالله صباح خير .. صحيتيني من أحلى حلم بحياتي .وأصبح على وجهك .


رودي : قوم قوم بسك نوم .!


مشعل : روحي برى .


رودي : انت ما في يصحى أقول لبابا راشد .


مشعل : عنلاتك .. بـــرى


وطلعت الخادمة تتحلطم ومعصبة عليه .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~


أبو خالد بصراخ هز البيت : منـــــــــال .[ مسك يدها اللي كانت بتمدها على شيخة ] .


منــال بخوف : هي اللي دفعتني يبه .!


أبو خالد : شيخة ، اصعدي فوق .ّ


شيخة ابتسمت بنصر لكن ما اكتملت فرحتها لأن رجلها انحرقت بالحليب من جنب لكن ماكو أثر ومشت ،.


أبو خالد مسك منال من شعرها : ما عاش من يمد يده على أحد في هالبيت حتى لو ألذ أعدائي ..


شيخة سمعته [ معقولة يقصدني ] .


أم بندر نادت على شيخة : شيخة شيخة


شيخة بابتسامة : نعمـ .!


أم بندر : اذا فاضية تعالي معي .


شيخة : طيب



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~


صحت من النوم على أشعة الشمس الذهبية وعلى سرير أبيض ، كأنها في حلم ، سرير ناعم وغرفة كبيرة ، [ متى وصلت هني ، ( تذكرت اللي صار عليها مع الشاب وفزت من على السرير ) ، لا يكون اغتصبني ، منو بدل ملابسي ، سمعت صوت دق الباب ،: تفضل .


تركي بابتسامة : صباح الخير


ماريا : صباح النور ..


تركي لاحظ علامات الاستغراب على وجهها [ لا يكون تفكرني اغتصبتها ] : اسمعي يا بنت الناس ، أنا ما تجرأت وسويت معك الحرام ، أنا عارف نفسي وديني وأصلي ، واذا على الملابس اسألي أم رامي ..


ماريا تغطي صدرها وبحيا : ممكن تتفضل ؟!


تركي : اذا خلصتين أبيكِ تحت في المكتب ، اسألي أم رامي وتقولك وين تلاقيني .!


ماريا : طيب .


ماريا [ ما فكرت حتى أشكره ، شكله جنان ، آه رجولة وكمال ، لو حد غيره كان انتهز الفرصة و شوه سمعتي ، ياي ، كثير حلو ، استحي يا بنت تتغزلين في الرجال ] ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~


في المدرسة .ّ ~


نايف دخل بهيبته وبالنظارة على رأسه ، وعيونه العسلية الفاتحة اللون ، وجلس على الكرسي ورجل على رجل ويحاور المشرفة ..


سارة : قالت لي قليلة أدب وقليلة حيا وانني مو مربية .!


نايف بعصبية : ما عاش من يذل أختي ويهيننا .!


المشرفة : هدي يا ابني .


نايف : هالمدرسة مفصولة من اليوم والقرار من الوزارة ..


المشرفة : صلوا على النبي .


نايف : قرار أكيد واللحين بتصل في الوزارة .


نايف اتصل وكلم المدير التنفيذي وفُصلت المُدرسة ..



في السيارة .ّ ~


نايف : ارتحتي ..! كتبت لك خروج بعد .


سارة ترسل له بوسة في الهواء : تسلم يا أحلى أخو بالدنيا .


نايف بابتسامة : اللحين ..!


سارة : هههههههه.. مشكلتي أحبك يا أخي العزيز وما تقدر ترد لي طلب ...ّ~~~~~~~~~~~~~~



لم أعثر..


على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر


وتحملُ في حقيبتها..


إليَّ عرائسَ السكّر


وتكسوني إذا أعرى


وتنشُلني إذا أعثَر



نزار قباني~


في الحضانة .ّ~


رؤى : ماما بتجيب لي أخت ..ّ


سمر بحزن : طيب ، أعمل ايــيه .؟![ وقامت ]


سمر [ ليه البابا ما يتزوج ، الماما ماتت وخلاص ، لازم يتزوج ، أنا بدي أخت مثل رؤوو المغرورة .. اليوم بدوله ..]



ّ~~~~~~~~~~~~~~


على المسن :


...} أخبارك حبيبتي ؟!


{... بخير ، انت أخبارك ؟


...} أسأل عنكِ يا أحلى قمر بحياتي .


{... أستحي ترى .!


...} ليه ما رحتي الجامعة ؟


{... تعبانة .


...} من شو ؟


{... أبوي اليوم شوي ويضربني علشان مرة أخوي السافلة .


...} طيب ، ناوية تنتقمين ؟


{... أيـه .


...} لا ، حرام


{... لا تدافع عنها ، ما تستاهل .


...} طيب شلون بتنتقمين ؟


{... مو أنا اللي بنتقم ، أمي .


...} هههههه .. ليه


{... أمي من دخلت وهي تعاديها ، وناوية على نية ..!


...} طيب ، وريني صوركِ .


{... لا لا .


...} ليـيه ؟! ما تثقين فيني .


{... مو مسألة ثقة .


...} مسألة ثقة ، أنا بقوم .. سوي لي بلوك وديليت .


{... طيب بكرا برسلهم لك ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~



صباحُ الخيرِ يا حلوه..


صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه


مضى عامانِ يا أمّي


على الولدِ الذي أبحر


برحلتهِ الخرافيّه


وخبّأَ في حقائبهِ


صباحَ بلادهِ الأخضر


وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر


وخبّأ في ملابسهِ


طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر


وليلكةً دمشقية..



نزا رقباني ~


في بريطانيا [ لندن ] .




..Cuffe shopفي الـ


سامي وهو يفتح إزار قميصه : آر يو آندرستاند مي ؟!


نوف : يس ..!


سامي : أكمل الشرح ؟!


نوف : لا ..


سامي : طيب ..


نوف : استح على وجهك ، ومرة ثانية لا تفتح ازارك قدامي ؟ّ [ ومشت عنه ] ..


سامي ابتسم [ غريبة أطوار ] .


سامي { شاب وسيم ودووم يمزح ويبتسم ومضرب المثل في العائلة بالضحك والفرفشة ، ومأخذ الدنيا وناسة } ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~


نايف كان جالس مع الشباب على البحر .ّ~


حمد : نايف ؟!


نايف وأياديه ورى رأسه والنظارة لا بسها ومغمض عيونه : نعمـ .!


حمد : منت ناوي تتزوج ؟


نايف : فالك ما قبلناه .!


حمد :هههههههههه .. ليـه متشائم ؟


نايف يقلد على الحريم : روح اشتر أغراض للبيت ، وصلني بيت أبوي ، اشتر حفاظات للعيال .... وما نخلص .


حمد :ههههههههههههههههههههه .. الله يخلف عليك .


نايف بنص عين : ناوي تتزوج ؟


حمد : الوالدة ناوية تزوجني بنت خالتي ..


نايف : الله يعينك ، بتودع العزوبية ؟.!


حمد : ههههه.. مو مثلكم .


طلال يناديهم من بعيد .: بلا كسل ، نشوا .!


نايف : سرينا .



ّ~~~~~~~~~~~~~~


أم بندر : يا بنتي ، الزواج قسمة ونصيب . والبنت اذا تزوجت عليها تحترم زوجها وعيلته .. أعرف ان عيال أم خالد مقللين أدبهم عليكِ لكن لا تردين عليهم ولا كأنهم معك . أبي هالشي لمصلحتك .!


شيخة بابتسامة : طيب .وين الجوهرة ؟!


الجوهرة دخلت : كـاني .


أم بندر بحزم : كنتي تسمعيننا .!


الجوهرة : احم احم ، ايه .


شيخة بابتسامة : شقية .!


الجوهرة تضم شيخة لأنها الوحيدة القريبة منها في البيت ،.


أم بندر : الله يعقلكم .


الجوهرة : ويزوجني .


أم بندر ترمي الوسادة على الجوهرة : بلا دفاشة .!


الجوهرة تصطنع الزعل : أنا زعلانة .


شيخة : يؤبرني الزعلان .قريب نفرح فيكِ ..


الجوهرة : هههههههه .. انشااءالله .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~


إشْرَبي قهوتَكِ الآنَ .. وقُولي


ما هو المطلوبُ منِّي ؟


أنا منذُ السَنَةِ الألفَيْنِ قَبلَ الثَغْرِ ..


فكَّرْتُ بثغرِكْ ..


أنا منذُ السنَة الألفَيْنِ قَبْلَ الخَيْل ..


أَجْري كحصانٍ حَوْلَ خَصْرِكْ ..


وإذا ما ذكروا النيلَ ..


تَباهَيْتُ أنا في طُول شَعْرِكْ


يا التي يأخُذُني قُفْطَانُها المشْغُولُ بالزَهْر ..


إلى أرض العَجَائبْ ..


يا التي تنتشرُ الشَامَاتُ في أطرافِها


مثلَ الكواكبْ ..


إنَّني أصرخُ كالمجنون من شِدَّة عِشْقي ..


فلماذا أنتِ ، يا سيِّدتي ، ضدَّ المواهبْ ؟


إنّني أرجُوكِ أن تبتسمي ..


إنني أرجُوكِ أن تَنْسَجمِي ..


أنتِ تدرينَ تماماً ..


أنَّ خِبْراتي جميعاً تحتَ أَمْرِكْ


وَمَهاراتي جميعاً تحتَ أَمْرِكْ


وأصابيعي التي عَمَّرتُ أكواناً بها


هيَ أيضاً ..


هيَ أيضاً ..


هيَ أيضاً تحت أَمْرِكْ ..



نزار قباني


~


فراس استأذن من العمل ورجع البيت ..


شيخة كانت تدهن رجلها في البلكونة ، اللي عبارة عن زجاج غير كاشف وكرسيين ومنظر رومانسي جذاب ،.






آخر مواضيعي

0 أساس الحب
0 ياويلي لابكت عين الحنين وعاشقك محروم ~
0 || آلمكــآن وآســع .. وقلوبنــآ أوســع ||
0 أنشودة عرفت الهم والغربة
0 بدال اسمي كتبت اسمك وللاستاذ سلمته
0 خلك حريص ... تعيش .. كلك .... مهابـه .....!!
0 روايه مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقآك رومنسية جريئه كامله
0 الكتابة/ جـرح ؛؛؛ ياجرحـي وضعـف فيـه قـوة
0 أتحــــــــــــــــــدكم تجوبوووووون
0 اتحــــــداكم ما تفطسون ضحــكــ

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 15-Jul-2010, 01:35 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


تـــآبـــع

فراس : السلام عليكم .


شيخة قلب وجهها : وعليكم السلام .


فراس جلس على الكرسي المقابل .


شيخة : ترى نور والبنات بيروحون السوق ، ليه ما تأخذهم ؟!


فراس ببرود : أدري وتو مشوا .


شيخة [ يا رب ] : حبيبة القلب معهم ليه ما رحت معاها .


فراس بمكر : تعبان وأبيها تدلك لي ظهري .


شيخة بحرج : شو شو ؟


فراس وهو واقف : اللي سمعتيه .ّ!


شيخة : ما بدلكك ..


فراس : طيب وان ما دلكتيني بحبسك في الغرفة أسبوع .! وأنا فراس .


شيخة : طيب طيب .


فراس رمى بلوزته على الأرض واستلقى على بطنه ، شيخة أخذت الكريم ودهنته ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~


في سيارة فيصل .ّ~



فيصل : بابا ، ليه ساكتة ؟!


سمر بحزن : بابا ، رؤى قريب أمها بتولد ، وبتجيب لها أخت ..


فيصل [ هذا اللي ما حسبت حسابه ] : طيب


سمر تضرب رجلها بالكرسي : أبي أخت .؟!


فيصل : لكن ..


سمر : تزوج .. الماما ماتت وانت تزوج . لا تكلمني أنا زعلانة .


فيصل بتمثيل : آآه قلبي ، زعلتيني يا سمر


سمر بخوف : قلبك ، لا لا آثفة ،،


فيصل : لا تزعليني ..


سمر : تيب


فيصل : راح العوار ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


نزلت ماريا بعد ما لبست ثياب من عند أم رامي ..ّ~


دقت باب المكتب . وسمعت صوته المميز : تفضلي .


ماريا : السلام عليكم


تركي بابتسامة : وعليكم السلام .


كان يذاكر وعلى الطاولة كتب وأوراق وصور ،.


تركي : تفضلي .


جلست بعيد عنه .: خير


تركي : بسألك أسألة واذا كانت حرجة لا تردين .ّ!


ماريا : طيب .


تركي : انتِ كويتية ؟!


ماريا بتعجب : ايه ، شلون عرفت ؟


تركي : درست شهرين لغة وتركت الديرة وعرفتك من شكلك .!


ماريا : آهـاا ..


ومازال الحديث مستمراً وماريا تجيب بدون تردد ..


[ ماريا ، بنت شابة ، كويتية الأصل ، جميلة وملامحها طفولية وبريئة وكثير كيووت ، طيبة وجذابة ، جاءت تدرس بدون أحد ، لوحدها وما كانت تدري ان حياتها مُهددة بالخطر ] ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في المجمع .ّ~



منال : نور . هالفستان كثير ناعم وحلو .ّ


نور تناظر الفستان اللي على واجهة المحل : جد .. أنيق وناعم .


منال : حـلو .. تعالي ندخل .


نور : وين عبير ؟


منال : في الحمام .


نور : طيب ، نتصل بها بعدين ..


بعد 10 دقايق عند ..


عبير لبست حجابها وطلعت .. وهي في طريقها ،،،


عبير : انت ما تشوف ؟!


لما رفعت رأسها تناظره انصدمت من اللي شافته ، شاب وسيم وأنيق وجمال ، لكن انصدمت انه أعمـى .!


عبير : آسفة .!


الشاب : هب مشكلة [ ابتسم لها ابتسامة كلها حنان ] وكمل طريقه .


عبير كانت بتبكي انها جرحته ..


دقت عليهم وخبروها انهم بالمحل ...


نور : وين كنتي ؟


عبير بحزن : في الحمام .


العنود : هالعطر كثير ريحته حلوة ..


نور تشم العطر : ايه كثير حلو ..


نور : فطيم ، .


فطيم كانت جالسة على الكرسي ومعها 3 أكياس وباين انها مُنهكة ..


فطيم : نعم


نور : تبين عطر ؟


فطيم : لا ، أبي أرجع ..


منال : هالعجوز لا تسألوها عن شي ..!


العنود : صدقتين .


نور : تعالوا نحاسب ..


تحاسبوا وتوجهوا لباسكن روبنز واشتروا آيسكريم على حسب ذوق كل وحدة ..~


عبير [ بنت جميلة لكن جمالها متوسط ، عيون بنية وجمال يناسب ملامحها ، اختارت طريق أختها نور لا طريق أمها وأخواتها الباقيات] .


.ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


عند .~


ذياب : شذى .


شذى وهي حاملة صينية الشاي : نعم


ذياب بابتسامة : الله ينعم عليكِ


شذى : شنو فيه ؟


ذياب : ولاشي ، مشتاق لك .


شذى : لا لا ، متأخر عليك الشاي ، وناديتني .


ذياب : هههههههههه ..


شذى : أخبار عمي وعمتي ؟


ذياب : طيبين .


شذى : وأخبار عملية عمتي .


ذياب بابتسامة : عملية شو ، عملية شفط دهون ونحافة لأمي ههههههههه ..


شذى بابتسامة : ههههههه .. الكبر شين .


ذياب : وين هديل ؟


شذى :نامت.


ذياب حوطها بأياديه وباسها في ثغرها بهدوء ،،


شذى وهي توقف : كفاية موهني .!


ذياب : على راحتك .ّ سرينا فوق .


شذى بابتسامة : طيب .


شذى وذياب [ شخصيات جديدة في قصتنا ، شخصيات جديدة في عالم الرواية ، شخصيات يملأها الحب والسعادة ولا يعكر حياتهم أي شي ]


ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~



تسبيحُ ثَغْرٍ جميلٍ بِحَمْدي !!.


تَفَشَّتْ بِبُرْدي


وحَسْبُكَ أنَّكَ في كُلِّ بيتٍ


كَسَلَّةِ وَرْدِ



عند شيخة وفراس ..ّ~


شيخة : تعبت .


فراس ابتسم بمكر : لا لا .. مساجك ينفع ..


شيخة : شو ، أنا هب خادمة عندك ، صار لي نص ساعة أدلكك ..


فراس : اذا ما كملتي لي شرط ثاني .ّ


شيخة : شو هو ؟!


فراس اعتدل وأشر لثغرها وابتسم بخبث ..


شيخة : لا لا ..


فراس : شو ؟!


شيخة : أكمل .. [ وكملت تدليك الا أن طاقتها خلصت ] .


وقفت دقيقة ولف لها فراس : شو ، أي منهم ؟


شيخة : ماكو شرط ثاني .!


فراس : لا .


شيخة فزت بسرعة وركضت برى الغرفة ولحقها فراس حتى وقفت وما وراها الا الجدار ، وبلوزتها على جنب وصدرها كله باين ، فراس بابتسامته الآسرة : استسلمتي .!


شيخة كانت بتفر منه لكن يده كانت أسرع على الجدار ويدها الثانية مسكت فراغات يده واقترب منها ، ميلت رأسها على جنب لكن أخذ يده اللي على الجدار ومسك ذقنها وباسها بقوة في ثغرها ،..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~


الساعة 9:00 مساءاً ..



بيت الجدة أم عبد العزيز .~


الكُل مجتمع ، كل ليلة خميس يجتمعون عندهم ، عائلة جميع الصفات في شخصياتها ، [ الحب ، الحنان ، الكُره ، الحقد ، العطف ] كُل هذه الصفات فيها ..


أم عبد العزيز : وين فراس ؟


أم خالد : تعبان من الشغل ..


أم عبدالعزيز : اشتقت له حييل .! من تزوج هالعقربة ما عدت أشوفه .


أم سامي : تو أمس جاي زايرني .


أم مرام : وأنا بعد وما قصر ، .


أم عبد العزيز : ما جا يزورني .؟! أوريه .. هذا أكيد سحر ، البنت ساحرته عليََ ،..


أم خالد : وأنا أقول جييه .!


أم مازن [ الله يكفي البنت من شركم ] ..


مرام : بروح المطبخ ، أشرب حبوبي .!


أم مشعل : الله يشافيكِ يبنيتي .!


توجهت مرام للمطبخ وأخذت حبتها وكانت بتأخذ الكوب وانكسر الكوب على رجلها وانجرحت ..


نواف كان داخل المطبخ وانتبه لها وهي على الكرسي ، : مرام .!


مرام انصدمت من وجوده : نواف ..!



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في حي من الأحياء المتوسطة ..~



شوق : أمي أمي .


أم لؤي : نعم نعم ..


شوق : وين سوسن ؟!


أم لؤي : عند صديقتها ..


شوق : طيب .. وين لؤي ؟


أم لؤي : مع خوياه .


شوق : أبي أروح المكتبة ، بسلم الرواية وبأخذ لي رواية ..


أم لؤي : ارجعي المطبخ ونظفيه ..


شوق [ يالله رحمتك ]



ّ~~~~~~~~~~~~~~


مشعل : وين فراس ؟


نايف : من تزوج وهو مختفي .


وليد :ههههههههه .. اذا تزوج الثانية اعتبروه مسافر للأبد .


مازن : هيه والله ..


مشعل : الله يعينه .


أبو مشعل : عقبالكم .


مشعل : كفى الله الشر ..


الجد أبو عبد العزيز : هو صادق ، توه صغير ، جدتكم شسوت فيني .!


نايف : يالهوي ، .. فينك يا جدتي .!


أبو عبدالعزيز : اسكت لا تفضحنا .


أبو سامي : مشتاق لولدي سامي ..


الكل تذكره .. وتذكر سوالفه .



.ّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في المكتب .ّ~


ماريا : وهذي قصتي .


تركي : بكرا أروح معك الفندق وتأخذين أغراضك وتجين تسكنين هني وان ضايقتك لا تسامحيني ..


ماريا بابتسامة بانت غمازاتها اللي تناسب كثير جمالها ،: مشكور وربي يجازيك خير ..!


تركي بادلها الابتسامة : العفو ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~~


نواف ينادي روهان : روهان روهان .!


روهان : نعم بابا [ ناظرت الدم ] أوووه


نواف كان يمسح باطن رجل مرام بمحارم ورقية : جيبي الاسعافات الأولية .!


دخلت منال وصرخت : يمـه .


الكل اجتمع ..


أم مرام تضم بنتها : تؤلمك ؟


مرام بتعب : لا


نواف كان يمسح الجرح بهدوء حتى ضمده ، وناظرها بعفوية وابتسم لها.


مرام ابتسمت بحيا له .


العنود : خلاص .. استحوا


أم خالد غمزت للعنود تسكت .


نواف وقف : اهتمي بحالك .. و[ اختفى من منظر عينيها ]


مرام [ بنت طيبة وحنونة حييل ، حساسة ، مريضة وعندها مشكلة في التنفس ، جميلة وملامحها مرسومة على شكلها وسماتها .



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~


إغضب !!


إغضبْ كما تشاءُ..


واجرحْ أحاسيسي كما تشاءُ


حطّم أواني الزّهرِ والمرايا


هدّدْ بحبِّ امرأةٍ سوايا..


فكلُّ ما تفعلهُ سواءُ..


كلُّ ما تقولهُ سواءُ..


فأنتَ كالأطفالِ يا حبيبي


نحبّهمْ.. مهما لنا أساؤوا..



نزار قباني .~



على السرير. عند أبطالنا .~



شيخة كانت تقاوم فراس وهي يبوس عنقها ، مدت يدها وكسرت المزهرية اللي جنب الطاولة ،.


فراس : السادسة .![ وقف ] ..


شيخة عدلت جلستها ورتبت شعرها المتناثر ، ولبست بلوزتها ،.


فراس : بدلي ملابسك ، وبنروح بيت جدي .


شيخة : لا ..


فراس ناظرها بنظرة نارية : تجين ورجلي قدامك .!


شيخة : طيـب [ أوريك ، ان ما خليتك تكره الوقت اللي وديتني عندهم ما أكون شيخة ] ..




كَفَاني مِنَ المَجْد


تسبيحُ ثَغْرٍ جميلٍ بِحَمْدي !!.


ّ~~~~~~~~~~~~~~~


منـال تدق باب غرفة عمتها ، العنود : تفضل .!


منال فتحت الباب وابتسامة : مساء الورد


العنود بابتسامة : مساء الياسمين .!


منال : أخبارك عموو ؟!


العنود : طيبة ، مو كأنك كبرتيني .. العنود وخلاص .


منال :هههههههه ..ليه ما نزلتي معانا .!


العنود : ما ودي أنزل ، كذا أفضل .


منال : الله يرحمه ويغمد روحه الجنة ، لكن تأكدي انه فراس بيأخذ حقكِ.


العنود تغيرت نظرتها الى نظرات شيطانية : جد .!


منال : ايه ..


العنود : كيف .؟!



ّ~~~~~~~~~~~~~~~~


سامي كان في حرم الجامعة ، وهو بيفتح غرفته ، ناظر بنت جالسة عند النافذة وتناظر الخارج وتبكي .~


سامي : نوف ؟!


نوف مسحت دموعها ووقفت ..


سامي باستغراب : ليه تبكين ؟!


نوف بكبرياء: ماكو شي ؟


سامي : أكيد ؟!


نوف أنفها أحمر من البكي : اي !


نوف عدلت حجابها وكانت بتمشي لكن كادت تطيح ، وطاحت الحبوب من يدها ، سامي نزل يأخذ الحبوب ونوف كانت بتسحبهم ..



ّ~~~~~~~~~~~~~~


تبين الكذب ما حبك .. تبين الصدق مجنونك


فديتك وش بقى فيني .. مشاعر ما خذيتيها ؟


شيخة وفراس في السيارة وكان زحمـة ،.


فراس غير الطريق المؤدي لبيت جده ..


شيخة كانت بتنام لكن حست بالسيارة توقف ، فتح فراس النافذة ورائحة البحر المميزة والهواء المنعش ، شيخة كانت على وشك تنام من التعب ،.. فراس نزل واشترى لهم مُعجنات ..


فراس بهدوء : شيخة .!


شيخة : امممـ .


فراس : كلي لك شي .!


شيخة : طيب ..


أخذت لها فطيرة وكانت تأكل بهدوء وتناظر البحر وتبكي بصمت ،.


رن جوال فراس ونزل من السيارة يرد عليه ..


في عيوني , وش يساوي غيرك إنت ؟


ودّي آخر شي أشوفك . . و ( أنعمي ) !



أدري إن ضاقت عليك الدنيا خنت


وآنا . . . . أخون الدنيا لك يا آدمي !



جيت عندي وبْـ حمى قلبي إستعنت


ليه تطعني .؟؟ . . . . و فيني تحتمي !


حِسْ مَرَّه وحدَه في جَرحِي لاهنت


إرمِي طَلقَه . . وحِسْ بـ اللي ينرمي





آخر مواضيعي

0 مَ قلت لك عذآب الروح مفضوح !
0 طيرااااااااان السعوديه يرحب بــ
0 ادعيه بصوت الشيخ السديس
0 { واللهي .. يآرب .. وقصم.. آلله ..الخ }
0 روآيآت مكتمله [تم التجديد]
0 فواااائد النـــــوم المبكــــــر %
0 شعر هندي
0 طاااااالب منسم
0 وضمنــــي يمّك ... وكــمّل ضحكتك لا من بكـيت
0 فسفـﯛﯛري×فسفـﯛﯛري

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 15-Jul-2010, 04:55 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رۉح آلمنٺدى
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية vedete

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 858096
المشاركات: 19,785 [+]
بمعدل : 10.76 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: " عًآّلٌمَـ ٍلّآّ ٍسُكٌوّنً ٍلّہً "
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 9666
 

الإتصالات
الحالة:
vedete غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


فديتك قلبي

ماقصري ومتابعه





آخر مواضيعي

0 ان خطبني يايمه لا تردونه يايمه انا ابيه قولي تم
0 اخر يوم بينكم يا اعضاء زحمه
0 الضيقة اللي تقلبني وآقلبها
0 إحصائية مباراة البرتغال x أسبانيا
0 °•.ஓ .•° الدنيا ما تسوى °•.ஓ .•°
0 أٍصٍُبُر عًٍ هٌٍمًكُ تٌوِكً صٌٍغًيٍُر
0 صعب اجبر عيوني تنام في ليله وانتي زعلانه
0 صور آلشـآآب آلذي حــول نفسهـ إلى شيطـآآآن..||~
0 ممكن
0 +[ .. قــَآبــِـلْ لـِ الكـَسـِرْ .. ]+

 
عرض البوم صور vedete   رد مع اقتباس

قديم 15-Jul-2010, 09:29 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لهـفة مشُاَعر

البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 15814
المشاركات: 7,977 [+]
بمعدل : 2.82 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: شامخه رغم العنآء
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 4630
 

الإتصالات
الحالة:
لهـفة مشُاَعر غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


يسلم
لنا ايديك
ياسوكره
ماننحرم من جديدك
واصلي روايه رروعه
مودتي
موفقه





آخر مواضيعي

0 .. غرق ../ في كوب قهوه ..؟!
0 آكتبًُ جملةًِ لكيُِ تصبحً لدينآ قصةًِ رآئعهًِ...
0 وش تتوقعون داخل مكائن الصراف والكابتشينو وغيرهم .؟!
0 ممكنً تغير النكً
0 مشيهـ الشــــــــــبابــ..احم احم..!!؟؟
0 له وحده ..!
0 ◄███▓▒░ شمس نهايتها الغروب░▒▓███
0 ظروف ؟ هل تقتل الطموح..؟..؟
0 في تلك المدينهـٌُ.........؟؟؟
0 رســـــــــــــــــــاله جروح؟

 
عرض البوم صور لهـفة مشُاَعر   رد مع اقتباس

قديم 16-Jul-2010, 09:07 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


البـارت الثالث ~



في بريطانيا :-



آه , ياشين الغياب


ليه فتح لي ألف باب .


باب من بحر الـحزن


وباب من آآآه وعذاب !



سامي بعصبية : مُهدئات ..!


نوف بمثل نبرة كلامه : ايه مهدئات ..


سامي مسك عضدها وضغط عليه : تدري ان الجامعة لو لقت هالسم عندك بتطردك ، [ باستهزاء] لا ومخدر بعد ..


نوف وهي تضرب صدره وهو ماسك يدها بقوة : اتركني .


صدره كان قريب من صدرها وأنفاسهم تلفح أنفاس بعض .، دفها على الأرض وبكلمة هزت كيان نوف : طحتين من عيني يا بنت ديرتي .!


تركها وبكت قهر وحسرة على حالها ..


_________



بعد أسبوع :-



على كـــف القـــدر نمـــشـــي


ولا نــــدري بالمـــكتـــووب




شيخة تناظر السماء من البلكونة وتذكر كلام فراس لها { قُربي منك كان جزء من الانتقام وتقدرين تقولين ان من اليوم ما بتلاقين قربي لأنه انتهى ، بتلاقين عذاب ، خُطتي تنفذت ما بقى الا مقطع أخير، ناظري الحزن بعيون عمتي وبتلاقين موتها ، أبوكِ كان السبب في موت زوجها ، أبوكِ يا محترمة اتهم عمتي بصور ملفقة لخلاف قديم مع أبوي والمسكينة كانت ضحية هالخلاف ، حط الصور في سيارة زوجها ، صور مُركبة كانت كفيلة بفقدان حياته ، تحققت وأبوكِ كان ورى هالصور بالشهود ، كان بامكاني أدخله السجن لكن مثل ما طعننا بشرفنا بطعنه بشرفه .. اللي هو انتي }.فراس دخل والتقت عينه بعينها ، عين تحمل العذاب وعين تفكر في الانتقام من روحٍ لا ذنب لها سوى أن من ارتكب الذنب والدها ، دخل بثقة وسألها بملامح متمردة : وين التقرير اللي كان على مكتبي؟


شيخة عدلت جلستها ووقفت ، أنثى بكامل أناقتها ، فستان قصير لنص الفخد ، لونه رصاصي مع شريطة عند الصدر ، كانت فاتنة بشكلها وبملامحها التي رغم الحزن لا تُظهر المعاناة ، لا تنكسر ..


ربطت شعرها وتوجهت للخزانة وعطته التقرير اللي أثناء تنظيفها الغرفة وضعته فيها ..


توجه للصالة و[ حواسي وتفكيري فيها ، هالبنت سحرتني ، لكن لا ، حق عمتي ما بيضيع وصديق عمري ]


..: فـــراس


_________



بعد عودة أم ذياب .~



ياويل من حده زمانه على ثنتين


حظ ردي ولا عضيد تناساه


وصارت حياة تجتول بين نارين


نار الأمل مع نار علم تحراله



أم ذياب مع نور ..


أم ذياب : زواجكم تأجل لشهر 12 ، نسافر ايطاليا واذا رجعنا الملكة ..


نور : بفرح : يعني فراس لي ..!


أم ذياب : ما أوصيكِ في شيخوه .


نور : هي بحالها وأنا بحالي


أم ذياب : لا ، انتي سوي اللي تقدرين عليه وفرقي بينهم ..


نور بحيرة : طيب .


_________




لاتشتكي للناس لاضاق بالك


الناس ماتملك مسرة ولا


ياس


الناس مثلك حالهم مثل حالك


والكل من مر الليالي شرب كاس


ولاتحسبنك بالتعاسه لحالك


أعرف ترى عايش معك بالشقا ناس




أم لؤي : شوقوه ، شوقوه


شوق وهي تنزل من السلم : خير خير


أم لؤي : هذي طلبيات للبيت ، اشتري هالأغراض من السوبر ماركت ..


شوق أخذت الورقة : الفلوس ؟


أم لؤي : من فلوس دراستك .


شوق تناظر الورقة { هذي الأغراض لمية سنة ، حسبي الله ونعم الوكيل } ..


لبست عباتها ونزلت ..


_________



في المدرسة ، غرفة المعلمات ~



جنان تشرب كوب الحليب : استأذنت من الادارة وبطلع بعد ربع ساعة ..


وفاء : خير


جنان : الخير بوجهك ، بزور بنتي .


وفاء : طليقك وافق ؟!


جنان : بروح لها الحضانة .


وفاء : تراهم هب عاديين ،لا تعرضين حالك لمشاكل .


جنان بتصميم : البنت بنتي !



_________



نايف مع حمد في السيارة ~



نايف : وين مأخذني ؟


حمد : بنزل أسلم عمي بريد ولده من الكويت ..


نايف : بسرعة أنتظرك .!


حمد نزل ودخل لبيت عمه ..


نايف نزل وتوجه للسوبر ماركت القريب من بيت عم حمد ..



_________



في فرنسا ~



تركي نزل من سيارته السوداء بهيبته وشكله الجذاب والوسيم وملامحه الخليجية ، متوجه لفندق ماريا .


[ دار هذا الحوار باللغة الفرنسية ]


تركي يكلم المدير بخصوص غرفة ماريا : أريد أخذ أغراض ماريا عبدالرحمن ؟!


المدير : أنت من بالنسبة لها ؟


تركي : صديقها .


المدير : حاضر .. [ نادى على المضيف وتوجه لغرفة ماريا ]



_________



على المسن عند عُشاقنا الوهميين ~



منال } شنو رأيك بصوري ؟


جمال{ قمـر وأحلى من القمر .


منال } ( وجه خجول )


جمال { يؤبرني الخجلان .. عندي طلب ثاني .


منال } تأمر أمر .


جمال { مشتاق أسمع صوتك ..


منال } وأنا كمان


جمال { هذا رقم جوالي .......... ، الساعة 12 أنتظرك يا حُبي .


منال } أهواك ..


جمال { لا تعذبيني ، هالكلام لي أنا ؟


منال } لك مو لغيرك .


جمال { أنا أستأذن قلبي ..


منال } اذنك معي


جمال استلقى على ظهر وضحك بصوت عالي [ انتقامي منك يا خالد بيتنفذ ، أخذت مني بشاير وبأخذ شرفك .]



_________



عند عُشاقنا المختلفين .~



: فــراس


كانت ماسكة أوراق في يدها وتبكي حسرة وألم وقهر من الذل اللي عايشته ..


دخل فراس وناظر شكلها التعبان وببرود : خير


شيخة رمت الأوراق من يدها : هذي خطتك .. تتهمني في عرضي ، قُربك مني وعلاقتك كانت لهالسبب الدنيئ ..


فراس ابتسم باستهزاء : عرفتِ ، لهذا السبب ..


شيخة : يا واطــي


فراس مسك شعرها وسحبها منه ورماها على الأرض : ما الواطي الا انتِ وأبوكِ ..


شيخة : طلقني ، طلقني وريحني منك


فراس : راحتي مو في طلاقكِ أو بالأخص مو وقت عذابك ، وقت عذابك بعدين ، أبوكِ بيتجرع السم اللي شربناه بتهمته المزورة ..!


شيخة بابتسامة استهزاء بمثل أسلوبه : وشرفي مو من شرفك ؟! مو أنا زوجتك ؟


فراس : هههههههههههه


شيخة : لـيه تضحك ؟!


فراس : أقدر أبين للناس انني ما تزوجتك الا انك طلبتِ مني أستر عليكِ ..! وأرميكِ عند أبوكِ وأخليه يموت قهر .!


شيخة : يا سافل ، واطي وحقير ونذل .


فراس طلع وقفل باب الغرفة عليها ..


دقت الباب : فراس فراس افتح الباب ..


فراس بمكر : مقابل حقي الشرعي .!


شيخة : حقــير


تركها لوحدها تعاني آلام وتتجرع كأس المهانة والذل ..~


_________



في السوبر ماركت ~



لك الله يوم حبّيتـك عشقـت الكـوٍن بحضـوٍرگ


تصدّق حتى في غيابگ [ حقوق العشق محفوظه ]




نايف [ هذي هي ، والله جيتي عندي برجلكِ ] ..


شوق كانت تأخذ من قسم الأجبان ، مشتريات للبيت وأطعمة ، وهي تمشي ، صدمت في شخص تعرف ملامحه ، شخص ملامحه انرسمت في بالها .


شوق : هذا انت ؟!


نايف بابتسامة خبث : أي أنا ، كنتِ منتظرة تشوفيني ؟!


شوق بتكبر : ومن انت علشان أنتظرك ؟


نايف : نايف الـ ..


شوق [ هذا ولد التاجر الكبير ، معقولة ] ..


شوق حركت العربة متجاهلتنه وقالت بكلمة هزت كيانه : الرجال مو اللي يلعب بأعراض الناس في المجمعات ، انت منت رجال .!


نايف هالكلمة أثارت مشاعر الغضب فيه وخطرت بباله فكرة جهنمية.


_________


عند مشعل ~




أخـاف صمتـي لا يبـوح / انهزامـي /


وتاخذنـي : العـزهـ : بنفسـي وأخليـك


اللهـ يعلمـ كمـ تثيـر / اهتمامـي /


يخلـف عليـهـ اللـهـ مـا [ أطيـع ] أنـا فيـك



مشعل كان عنده اجتماع في مثل الشركة اللي التغى الاجتماع فيها بسبب المصعد ، كان متوجه هناك وقلبه متشوق للقائها ، [ هالبنت سحرتني ، كل شي فيها سحرني ، ضروري أتعرف على أهلها وأخطبها ، لا لا يمكن اعجاب وينتهي ، أنتظر أفضل ] ..



_________



عند هنـادي ~



على الشارع العام تقف السيارة متعطلة [ هذا وقته ، اليوم الاجتماع مع شركتهم وأكيد بيحظر ، يا ربي ، هالشاب مجنني ، تفكيري دووم فيه ، هذا حب من أول نظرة ، لا لا اعجاب فقط ]


_________



نواف : وين نايف؟


سامر : طلع مع حمد .!


نواف : طيب .، ماكو جولة اليوم


مازن : أكـيد ، الساعة 7 بنتوجه للبحر .


نواف بابتسامة جاذبية : جهزتوا المراكب ؟


مازن : يس


سامر : كل شي جاهز ..!


نواف : طيب ، برجع البيت وبخبرهم ..


_________



العنود [ سبع يا ولد أخوي ، هالبنت مو بس عليك ، أنا بأخذ حقي منها بعد ، حسبي الله ونعم الوكيل ، وأبوها بوريه نجوم الليل في عز الظهر ، ما عرفتوا العنود زين ، مو أنا اللي تطعنوني في شرفي ] .



_________



العنود تكلم بنت خالتها مرام على الجوال ~



مرام : متى موعد الرحلة ؟


العنود : بعد يومين ، جهزتي حالكِ ؟


مرام : كل شي جاهز ..


العنود : طيب وأدوية الصيدلية أخذتيها .


مرام بحزن : أيـوى


العنود : اهتمي بصحتك ، وهذا قدر ربك .


مرام : اللهم لا اعتراض ..


دخل نايف على العنود : حبيب القلب دخل .


مرام بحيا : سلمي عليه


العنود : وهو يرسل لك بوسة ..


مرام بخجل : مع السلامة .


العنود : يا خجولة .! الله يسلمك


نايف : أخبار رجلها ؟!


العنود ما سألتها عنها لكن بكذب : بخير


نايف : كذابة ما سألتي عنها ..


العنود : كيف عرفت ؟


نايف : من نظراتك .


العنود : على وين ؟


نايف : البحـر


العنود : الله يوفقكم


_________


أنت ياوجهي الأخــر..يا ..أشتعال الدم في...((عروقي))...


ليه يحرقني برودك..!!


وليه أحسك في ...((خفوقي))...


ألف طعنه


ألف نزف


ألف جرح


ألف هم



شيخة [ يا الله انك تساعدني ، يا الله انك تهديه وما يشوه سمعتي ، شو ذنبي ، ذنبي انه أبوي مجرم ، الله يلعن الفلوس اللي رمتني عنده] ..


أخذت شاور وصلت ركعتين لهداية قلبه ، كانت لابسة فستان أحمر للركبة من تصميم فرنسي ، كانت عند التسريحة ، ترتب شعرها ، ناظرت خاتمين ، الخطوبة والزواج ، من تزوجت وهي ما تلبسهم لكن قررت تلبسهم ، ، كان شكلها جـونان وروعة ، كانت منهكة والتعب مسيطر عليها ، استلقت لها على السرير ونـامت ..~


_________



في الحضانة التي دوامها من2 ظهراً الى 6 عصراً~



رحلت ومقصدي كله.. عشان انسا?


نسيت? ؟ لا حشى واللي خلق راسي تناسيت?



الأستاذة : آسفة ، الأستاذ فيصل منعني من انني أسمح لكِ تزورينها.


جنان بعصبية : بنتي .!


الأستاذة : أنا آسفة .


فيصل كان بيأخذ سمر لأن عندها موعد عند الدكتورة النفسية : خـير آنسة جنان


جنان ناظرته وبنبرة مثل نبرته : جاية أزور بنتي .!


فيصل : ما كو .


جنان : هذي بنتي ..


فيصل : وبنتي بعد ..


جنان : أنا اللي تعبت عليها ، 9 أشهر وهي ببطني ..


فيصل بابتسامة مكر : وأنا ساهمت بانجابها بعد ..


جنان بحيا : لكن من حقي أشوفها ..


فيصل : لا


جنان يئسـت وتركته ..


فيصل [ ما تغيرتي يا جنان ] .



_________



شوق كانت بتطلع من السوبر ماركت وهي تمشي ، والشمس على وشك الغروب ، حست بأحد يسحبها من الخلف الى سيارة ، كانت تقاوم بقوة لكن دون جدوى ..



_________



في بريطانيا ~




وط صوتك حبيبـي .. لـو أنـا ما أسمعـك


مابي أحـد ٍ يشاركنـي .. بصـوت القمـر



سامي لاحظ غياب نوف اليوم في المحاضرات [ تولي ، لا تهتم لها يسامي ، ضروري تتأدب ] كان خايف من أنها تعمل بحالها شي فتوجه لها وطرق الباب مرات ومرات حتى طلب المفتاح الاحتياطي ودخل : نـوف نـوف ..!


ماكان لها أثر ، دق باب الحمام لكن دوون رد [ أستغفر الله ] ، فتح الباب و...






آخر مواضيعي

0 وش تتوقعين يقولون الناس عنك وانتي ترقصين
0 روايات اغاثا كريستي للتحميل
0 هكذا نحن لا نحب من يعشقنا ونعشق من لا يحبنا
0 لافارقك خلن توده وتغليه اصبر ولابد الليالي تجيبه كامله
0 هَيه قرّب ..لَو سَمحتْ .. مشتهيْ ألعَب مَعك
0 صدق الرجال ماينعطون وجــه ... رخصنا مهورنا وقامو يستهبــــلون ....
0 "]..~ الأسرار ~..[/
0 تكريم الاعضاء || المميزين ||
0 بالقَلبِ نُحبَّ وٍ بالعَقِلِ نگرِه وٍ بالاثنين نُصَاب بالجنون
0 يعُرِفۉن إنڪَ ’’● سُؤاڷيْ ، ۅيعًرِفۈن إטּـي ●[ جٌۉآبڪَ .. ~

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 16-Jul-2010, 09:08 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


تـــاـــبع

_________



بشاير : خـلودي .!


خالد : نعم حُبي .


بشاير : متى السفر ؟


خالد : بعد يومين .


بشاير : طيب ، بنروح في طائرة خاصة .؟!


خالد : طبعاً


بشاير ارتاحت : آهـاا


خالد : وين رؤى ؟


بشاير : عند سارة وبشار ..يلعبون بلاي ستيشن .


خالد بمكر : الجو فاضي ..


خالد أطفئ النور وفتح نور الأبجورة وفتح ازارات قميصه , و ..



_________



تركي كان يأخذ أغراض ماريا ويحطهم في الحقيبة و لفت نظره صورة كأنها مألوفة عنده ، أخذها وناظر الصورة ، كانت صورة أمه وهي عمرها 20 سنة ، شنو اللي وصلها هني ولمـا قلب الصورة ، انصدم صدمة العمر



_________


عند الشباب ~



سارة : فزت عليك ، ويـــيي


أم خالد : انتي بنت أو صبي بهيأة بنت ؟!


سارة بتخصر : بنت بنت بنت بحركات صبيانية ..


أم خالد : يا قليلة الأدب أنا أمكِ .!


سارة : توك تدرين ؟ [ ومشت عنها ]


أم خالد { أنا مو مقصرة معاهم بشي ، ثياب ودلع وطبخ } ,,


بشار : يمـه ، وين أبوي ؟


أم خالد : مدري مدري أووه


ومشت عنهمـ


رؤى تقلد جدتها : مدلي مدلي أووه


بشار :هههههههههههههه


فراس دخل وابتسم على شقاوتهم : خير


رؤى : عمو ، جدتي تقول مدلي مدلي أووه ، سارة تولت لسانها على جدووه ..


فراس حمل رؤى وتفاجأ من سؤالها : وين شواخي ؟


فراس : نايمة .!


رؤى : استقت لها حييل ..


فراس بمثل نبرة كلامها : اذا سافرنا بتسوفينها كل يوم


رؤى ابتسمت ببراءة الأطفال ..



_________


عند شوق .~



صحت وكانت على سرير أحمر ناعم ، كانت أياديها مربطة ، ناظرت الشباك وكان ليل ، [ يمـه وين أنـا ، آه تذكرت ، من اللي أخذني من السوبر ماركت ، الله لا يوفقه ] .


نايف دخل عليها و [ تجنن ، قمر سبحان الله ، أوريكِ مين الرجال ]


نايف : نورتين بيتكِ


شوق : نعم نعم .! رجعني بيتي .


نايف : وتتركـين بيت زوجك .؟!


وتتركين بيت زوجك


وتتركين بيت زوجك ..!


شوق : انت شو تقول ؟!


نايف : اللي سمعتيه ، [ وأخذ ورقة من على الطاولة ] ، مو هذا توقيعك، ، ..~


شوق أغمى عليها ..


_________



الدكتورة النفسية مع فيصل تكلمه بخصوص بنت ~



فيصل : شنو الحل ؟


الدكتورة : ليه ما تتزوج ؟


فيصل [ ما نسيت جنان للآن ] : مقدر


الدكتورة : طيب ممكن ترجع مراتك الأولى ؟


فيصل : هذا الحل .!


الدكتورة بابتسامة : انت ما نسيتها للآن .


فيصل : لو سمحتِ لا تتدخلين في خصوصياتي .


الدكتورة : طيب .


فيصل : سمر ، تعالي .


سمر ركضت وجلست في حضن فيصل : أكـو دادا ، بتتزوج قريب بابا ؟!


فيصل : انشاءالله


سمر تبوس خد أبوها : أحبك أحبك أحبك .!


الدكتورة ضحكت على براءة سمر وحُبها لأبوها ..



_________



في بريطانيا ~



كانت تسبح في بحر من الدماء ، قطعت شريان معصمها : مجـنونـة .!


جس نبضها وكانت تتنفس ، أخذ روب الحمام ولبسها اياه وحملها للسرير ، أخذ الاسعافات الأولية وضمده بالشاش وبدل ملابسها ،


جلس بالصالة ، كان كل شي مرمي على الأرض وكـأنها في معركة وهذا اللي حصل ، صراع مع نفسها [ كان المفروض أكون جنبها مو أزيدها بكلامي ]



_________



تحس براحتك يمي واحس براحتي يمك


اثاري احساسنا واحد وكلٍ كاتم شعوره



هلاياريحة الكادي تعالي وانثري همك


تعالي نرتب الموقف تعالي نوضح الصوره



فراس دخل جناحه وكان هدوء بعكس لما طلع ، قرر يفتح باب الغرفة وفتحه ، كانت الغرفة باردة ومظلمة ، شيخة حست بدخوله من لحظة فتح باب الجناح ، و : طـــراخ



_________



تـركي [ معقولة ، لا لا ، السالفة هب صحيحة ، طيب صورة أمي شلون وصلت هنا ، معقولة تكون أختي لكن أمي لأبوي اللي هو ابن عمها ، وزادت صدمته لما قلب الصورة وكانت ..]


_________



عند عُشاقنا ..~



طــراخ ..


فراس تصوب رأسه من زجاجة بسيطة ، والمزهرية مكسرة عند رجله ، شيخة فتحت النور ، وابتسمت بمكر : أوريك من شيخة ؟


فراس بادلها الابتسامة : وما عرفتِ من فراس ؟


شيخة حركت يدهابلا مبالاة وانتبه انها لبست خواتم الخطوبة والزواج ، رغم انه فقط زواج الا أنه اشترى لها خاتم ثاني للخطوبة ،.


فراس بنبرة خبث : اغرائاتكِ ما تمشي عليَ ..


شيخة فهمت قصده ورمت الخواتم عند رجله : اذا مفكر انها اغراءات فهي بالنسبة لي قرف منك ..


فراس تقرب منها وأنفاسه مختلطة بأنفاسها وعينها بعينه ، وبمكر ناظرها من تحت لفوق وهو يناظر أناقتها : قرف ، متأكدة انه قرف مني ؟


شيخة بثقة : أيـوى


فراس : واذا نفذت اللي ببالي ، شنو موقفكِ ؟


شيخة فهمت قصده وكانت بتهرب لكن مسكها من يدها واصطدمت بالجدار ..


فراس : لا يروح فكرك بعيد ، لمساتي وقُربي منك كان لسبب وبعد انتهاء خطتي ، لا يمكن أقرب منك ..!


شيخة بثقة : مو الرجال اللي يطعن في شرف زوجته ..!


هالكلمات هزت فراس حتى صفعها كـف على وجهها ، خرت على الأرض من قوته ..


فراس أخذ جواله وطلع ..


كانت تبكي ألم وحسرة على حالها على حياتها الضائعة ، لكن تذكرت انها مو شيخة اللي تنهان وتنذل بهالطريقة ..



وابتدأت معركـة بين فراس وشيخة ~


_________



فيصل كان يسوق السيارة ويفكر بكلام الدكتورة [ انا أفكر فيها ، ما نسيتها ، لكن لا ، ما نسيت اللي صار ، بنتي ما تستحق تكون أمها جنـان ]


سمر : بابا ، متى بتتزوج ؟


فيصل بابتسامة : قريب ..


سمر وهي تبتسم : يعني انت وماماتي تجيبون لي أخت ، أحبك أحبك ..


فيصل : وين البوسة ؟


سمر : مو اللحين ، انت تثوق الثيارة ،..


فيصل بابتسامة : طيب .


_________



نايف [ انت تسرعت ينايف ، لكن هي اللي دفعتني لهالأمر ]


رن جواله ..


حمد : وينك يمعود ؟!


نايف : تأخرت واتصلت لمحمود وجا بسيارتي ..


حمد : أنا ما تأخرت ، لكن انت ما تحب الانتظار .


نايف : وانت تعرفني .


حمد : ناوين نطلع البر الليلة نشوي . تجي معانا ؟!


نايف ابتسم : طـبعاً ..


حمد : أنتظرك بعد نص ساعة .


نايف : أوكـي


نايف توجه لغرفتها وفك القيد عنها وهي كانت نايمة والتعب بعيونها ..باس رأسها وطـلع .



_________



زياد مع الوليد عند البحر ، ، ،


الوليد : زياد ؟


زياد : نعم


الوليد : انت مرتاح من وضعك ، ليه ما تتعالج ؟!


زياد : الله كتب لي هالشي ، وأنا راضي بقسمة ربي .


الوليد : لكن نسبة نجاح العملية كبيرة .


زياد : بعد 4 أسابيع ببدأ العلاج ، الآن مصاريف البيت كثيرة .


الوليد : ليه ما ترمس أبوك يساعدك ؟


زياد : أبوي ، أبوي ما فكر يسأل عنا ، نحن مو محتاجين له ، الله كريمـ .!


الوليد : اذا احتجت شي رقبتي سدادة .


زياد : أصيل وما تقصر يا خوي .



_________


يوم الجمعة ..~



بيت الجد أبو مشعل ، كان الجد مريض والكل عنده ،..


أبو مشعل ممدد على السرير وتعبان ، ما كأن هذا الشايب اللي معهم بالأمس ببسمته بحبه للحياة بعشقه لأبنائه وقربهم منه كان دافعه الوحيد في الحياة ..


أبو مشعل : فراس ، وين فراس ؟


فراس تو دخل وضم جده ، وجده تعلق بهالولد اللي كان يشم فيه ريحة ولده ،، كان يفرقه عن أولاده كلهم ، كان من بين أبناء عمه هو الوحيد اللي قريب منه ، ، فراس اللي عمره ما بكى ولا استسلم للبكاء ، نزلت دمعه من دموعه ومسحها كأنه جده بيفارقهم بهاللحظة ،،


أبو مشعل بحزم : اطلعوا برى ، أبي فراس .!


الكل غادر تاركين فراس مع جده .


أبو مشعل بتعب : اهتم بزوجتك ، زوجتك مالها ذنب بأبوها ، اللي جرى جرى ، عندي وصية لك وتنفذها .


فراس : آمرني يا جدي ..!


أبو مشعل : طلبي صعب لكن تقبله يولدي .


فراس مسك يد جده وباسها : من عيوني الثنتين أنفذه .


أبو مشعل : لا تتـزوج نـور ..


لا تتزوج نور.


لا تتزوج نور ~


فراس باستغراب : ليـه ؟


أبو مشعل : اتصل لشيخة وهاتها عندي بسرعة ، ضروري تعرفون الحقيقة!


_________



تركي رجع القصر عند ماريا وأم رامي [ أم رامي : لبنانينة ، جنسيتها كويتية ، امرأة حنونة وطيبة ، كانت تعمل في بيت أبو مازن لكن لما قرر يسافر أم مازن طرشتها معاه مع ابنها رامي وعمره 7 سنين يتيم الأب ]


توجه للمكتب وكان منهك وتعبان ، أم رامي دقت عليه الباب ،


تركي : تفضل ..


أم رامي : صباح الخير


تركي : صباح الخيرات


أم رامي بخوف : حصلت حاجة لا سمح الله للأهل ،!


تركي [آآه يأم رامي ، عارفتني ] : لا


أم رامي : البارح ما جيت تنام هوون ، خير !


تركي : أبد سلامتك ، اجتماع طارئ ومريت آخذ أغراض ماريا ، خبري السواق يأخذهم لها ..


أم رامي : هالبنت كثير حبوبة ، تدخل القلب ..


تركي ابتسمـ [ هذي تقرب لي وأنا مدري ] : طيب ، خذي أغراضها لعندها .


أم رامي : انشاءالله



_________



بيت الجد الكل جالس وهم على نار ، جدهم ليه يبي فراس على انفراد ، والبعض يخطط لاقتسام الورث والبعض خايف على الجد من تعبه انه يفارقهم والبعض سرحان في خياله ..~



عبير [ هالجمال والوسامة والأدب ، ويطلع أعمـى ، الزين ما يكمل] ..


أم ذياب [ليـه يموت اللحين ، الخطوبة تتم بعدين يموت ]


أبو مشعل (راشد) [ الحلال يا ترى بيسجله لمنو ؟! لي أو لراشد أو منصور أو صقر وعبد العزيز ، انشاءالله لي آنـاا ، شركاته العشر في الخارج أريد رئاستهم ]


أبو خالد [يالله انك تطول في عمره ، يالله لا تحرمني منه ، يـابوي]


رؤى [ اذا جدو مات ، منو بيأخذني للخيل ويلعب معي ، لا لا جدو ما بيموت ، اهئ اهئ ]


منال [ وحشني جمال حييل ، متى أدخل المسن وأكلمه ]


أم سامي [ لا تتركني يبه ، مالنا الا انت ] .


مرام [ أحس بضيقة ، جدي ما بيموت ، الله يطول بعمره ، لكن قلبي قابضني ، بيصير فيه شي ، أعوذ بالله من الشيطان ]


بشاير [ تعـبانة ، هب قادرة حتى أرمس أحد ، ]


فواز [ .. { قطع عليهم تفكيرهم صوت الباب يدق }


أم مشعل اللي ما تبالي بموت أبو مشعل ، لأن عندها وجوده من عدمه : افتحي الباب يا روهان .!


روهان بابتسامة : أهلين مدام شيخة


شيخة بابتسامة : هلا بك .


[ روهان كانت تزور بيت أبو خالد وتسولف مع شيخة ، وفاتحة قلبها لشيخة ] ..


شيخة : السلام عليكم


أبو خالد والشياب ردوا أما الباقي لا ..


أم خالد: لييه جاية هِنـا يا قليلة الأدب ..


شيخة [ اللهم طولك ياروح ] : الأدب تركته لك ، السلام على رسول الله ، يا مؤدبة ..


أم خالد انحرجت وسكتت ..


فراس نزل وناظرها وانتبه لنظرات أمه المشتعله لها ونظرات أم ذياب وسحبها من يدها لغرفة جده ..


أبو مشعل بابتسامة تعب : تفضلي يا بنتي ..


شيخة كانت تناظره مستغربة [ هذا ابو مشعل القوي اللي ما يهتز ، شكله متغير وتعبان ] ، تقربت منه وباست رأسه بحنان .


فراس [ ليت هالحنان لي يشيخة ]


أبو مشعل : اسمعوني يعيالي وانت يا فراس : { ناظر في شيخة وفي فراس } : هالبنت أمانة عندك يا فراس ، اللي تبي تنتقم منها هذي هذي .. و { صمت لوهلة } وبنت ..



_________



صحت من النوم وهي تحس بثقل وهم على قلبها [ ليه أنا حيـة ، المفروض انني في عداد الأموات ، ونايمة على سرير ، معقولة ما حاولت أنتحر { انتبهت ليدها وكانت مضمدة }، منو غير ملابسي ، وحملني للسرير وأنقذني لــــــــييه .!]


سامي كان نايم في الصالة وما توجه لمحاضراته كان تعبان ومرهق ، كان شكله آسـر ، أياديه ورى وشعره كان مبعثر بطريقة تظهر وسامته .. طلعت من الغرفة ببجامة وردية لنص الركبة وتحوي لولو كاتي ، وشعرها الأشقر على جنب ، مشت للصالة وانصدمت من وجوده [ معقولة هو اللي أنقذني ، ليه يسامي ليه ، لا لا { احمرت خدودها } وهو اللي بدل ملابسي ، يا وقاحته ، لكن أنقذني ، طيب ، مستحيل أناظر وجهه مرة ثانية ] كانت بتبكي من الحيا ودخلت الغرفة وقفلت الباب ..


سامي صحى على أثر قفل المفتاح بقوة ونهض بسرعة [ يكون تسوي بحالها شي ] .~



_________


حزين !


حزين بس وتكتفي !


قل وجه غارق فـ الحزن


قل عشششر أصابع ترتعش


قل آدمي مثل السراب


صوته إذا مر .. مر بلا حروف


وتقول عن حالي حزين ؟!


حزين بس !


حزين بس .. وتكتفي ؟!


قل كان قطعة من فرح وأصبح حزين


حزين حييييييل ومنطفي !


بـنت خالتك ..!



فـراس وشيخة منصدمين : شـو ؟


ابو مشعل : الخطأ كله على أعمامك ، أبوك مو عبدالعزيز ، أبـوك راكان راكان راكان ..


و [ أبو مشعل كان تنفسه يقل لكن يحاول يتكلم ..] اسأل أبو جاسم صديقي ، جارنا يعرف القصة ، دفتر يوميات في الخزانة لأبوك، خذه معك والوصية فيه ، اياني واياك تتنازل عن حقك وزواجك من نور ما يتم ، شيخة بأمانتك ، ..


و .. [ قٌضي القضاء .]


شيخة كانت منهارة ولما وقفت بتمشي انهارت على الأرض ..}


فراس كان منهار وتعبان لكن ما يبين ألمه لأحد ، تقرب منها ونادى على الخادمة بصراخ : روهـان


الكل توجه لهمـ ..



_________



سامي يدق الباب : نوف نوف ..!


نوف : خير


سامي : افتحي الباب يا مجنونة ، ما كفاكِ اللي عملتيه ؟!


نوف : يا وقح يا قليل أدب .


سامي عرف سبب عصبيتها وبمكر : تدرين ان جسمك حلو ، كثير يناسبك تكونين عارضة أزياء ..


نوف ماتت حيا : ليــه تدخل غرفتي ..


فراس نسى الابتسامة : لي جلسة معاكِ ، أعلمك فيها يا مؤمنة ، انتي لو عندك ايمان بربك ما حاولتين تقتلين روحك ..


نوف دموعها انهارت : ظروفك مو مثل ظروفي ..!


فراس : غبية ومجنونة !


نوف ابتسمت وبكت قهر على اللي عملته ..


_________





آخر مواضيعي

0 حوار بين لاب توبين
0 مفاهيم كره القدم عند البنوتات
0 طيرااااااااان السعوديه يرحب بــ
0 آآول تجــي يمـــي مــن الـشــوق مـدفوع ومحلــى من المشتآإآإق غيير إندفآإآإعــه
0 اغنيه الاماكن بعد تحريف الطلاب >>لايفوتكم
0 أنشوده ما قــدر في بعــدكـ إلا يحتــريـكـ ..
0 رواية رجولتي تقدر تسميها النخيل لأني شامخ والعواصف قاتله
0 احبها صح ...... بس اتزوجها (( انا مهبول )) ..!
0 يعُرِفۉن إنڪَ ’’● سُؤاڷيْ ، ۅيعًرِفۈن إטּـي ●[ جٌۉآبڪَ .. ~
0 إليك بعض النصائح لتتجنبي ثقالة دم المغازلجية

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 17-Jul-2010, 10:23 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


_________


البارت الرابع ~



بعد 3 أيام ..



*مرت أيام العزاء على وفاة الجد أبو مشعل ، اللي الكل يقدره ويحترمه ، كان وفاته صدمة للبعض انهم بيفقدون هالانسان العزيز .


* فـراس : كلام جده كان صدمة له رغم انه غير مفهوم ، كان تعبان ومهموم ،، وصية جده ما فتحها للآن ، كان يخطط يزور أبو جاسم ويفهم منه كل شي .


* شيخة نفسيتها تعبانة وحالها من حال فراس وأردى ..


* تـركي وسامي أخذوا إذن من جامعاتهمـ لمدة أسبوع وحضروا 3 أيام العزاء .~


* بشاير تعبانة في المشفى وخالد كشف لعبتها للسفر .


* منال تطورت علاقتها مع جمال على الهاتف .


* مرام تمر بأزمة نفسية وخصوصاً انها متعلقة بجدها حييل .


* أبو مشعل من ثاني أيام العزاء يطالب بفتح الوصية .


* والآخرين نتركهمـ لاحقاً ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



بيت أبو خالد وأحواله ~



فراس كان منهك وتعبان كان نايم على ظهره وأياديه ورى رأسه ، شيخة كانت نائمة بعد انهاك وتعب من بعد جفا 3 أيام ما غفت عينها ، ناظرها فراس وابتسم ابتسامة باهتـة [ ليتك تحسين فيني] .، بعد دقيقة من التفكير كانت تتقلب كثير حتى انها كانت نائمة على جنب ويدها على صدر فراس ووجهها مقابل عنق فراس، ابتسم فراس غصب عنها على حركتها التلقائية ..


[ الله يعينني على اللي جاي ، أنا ولد راكان ، عمي اللي قالوا عنه مات ، لــييه ، من بكرا بسأل أبوجاسم وبفتح الوصية و [ قطع عليه حركة شيخة ، وفرح لحركتها ] ..، رجلها دخلت بين رجلينه ونامت على صدره ،،، ..



________



تركي كان نايم في جناحه ، و [ الله يرحمك يا جدي ، كنت لنا العون والسند ، دامني رجعت بسأل أمي عن الصورة ، لكن لا ، أنا بظل هِنا أسبوعين ، مو الآن وقت ثاني ]




________



عند بشاير في المشفى ~



بشاير كانت نايمـة أو تتصنع النوم لأن خالد معها [ يا ربِ ، ليكون درى ، لو يدري ليوريني ]


خالد : انتِ هب نايمة يا بشاير ..!


بشاير [ كشفني ، الله يعينني ] ..


خالد : ما بكلمك في الموضوع الا بالبيت نتواجه ..



________



ابو مشعل وهو جالس في شركته ، [ بكرا بيقرأون الوصية ، يا ترى شو فيها ، أكيد الحلال لي آنـا ، لا لا ، 10 شركات بالخارج و8 قصور ومعرض السيارات لمنـو ووو ]


هذا تفكير أبو مشعل الشاغل ..



________



شـوق صار لها 5 أيام لحالها في هالفندق ، كانت تقلب قنوات التلفزيون بملل ، سمعت صوت الباب ينفتـح ، كان داخل وشكله تعبان ومنهد حيله ، رمى حاله على الكنبة ، ناظرته بنظرات غريبة.


نايف : سوي لي كـوب نسكافيه .


شوق أشفقت عليه لأنه تعبان : طـيب


مشت بهدوء للمطبخ وهي تعمل له نسكافيه كان تفكيرها في نايف وتعبه [ باين انه حييل تعبان ، رغم اللي سواه فيني لكن ارتحت من مرة أبوي وبيتنا ، حتى يمكن ما افتقدونني ، افتقدوا فلوسي ]


نايف بعصبية : ويــن النسكافيه ؟!


شوق مشت لعنده ووضعت الكوب على الطاولة وجلست تناظره بصمت..



________



أبو خالد : لو عرف بسالفة راكان وإنني عمه وانك مو أمه بيضيع من ايدينا ، ولدي وأعرفه مستحيل يسكت .!


أم خالد : لا تتكلم كذا ، ولدي ، آنا اللي ربيته ، أمـه مستحيل تأخذه مني ، ربيته وتعبت عليه ، أمه المجنونة تأخذه .


أبو خالد : يا الله انك ما تحرمني منه ،


أم خالد ببكاء : عزيته واعتبرته ولدي وأكثر محبة من أولادي ، لأنه لأنه من ريحة راكان ~


أبوخالد بعصبية : اسكتي يا قليلة الأدب ، اطلعي برى ..


أم خالد : هالقلب يهوى راكان مب انت ، سنين عشت معاك وهالقلب كان لواحد هو راكان ،، رغم انه ما مات الا انني فرقت بينه وبين مرته { ضحكت باستهزاء } ليان في مستشفى الطب النفسي وراكان في انجلترا ، راكان ما مات ..


أبو خالد : شــــو ؟


أم خالد طلعت عنه : اللي سمعته ..


أبوخالد كان خايف انه ولده يضيع منه اذا درى بسالفة انه مو ولده ، فراس كان عوني وسندي رغم انهم كلهم أولادي لكنه كان أكثر من يواسيني ..



________



سمـر تبكي : وين جدوه ؟


فيصل : جدو فوق ، عند رحمة الله الواسعة .


سمـر : انت كذاب .. ماما وراحت حتى جدو ، انت كذاب .


فيصل حز في خاطره على حالها : الله يهديكِ .


سمـر : أبي ماما ، جدو ..!


فيصل ضمها بقوة لحضنه وكانت تضرب صدره ..


فيصل كان يبكي يبكي لسببين انه بنته انحرمت من حنان أمها انحرمت منها 4 سنين ، وجدها اللي كان يلعب معها ويدلعها قُضـي أجله ، كذب عليها مرة وهالمرة انقلبت الكذبة الأولى عليه.



________



يومـ قراءة الوصية من قِبل أبو خالد .~



النساء في الصالة المقابلة لصالة الرجال ، بحيث انه بيت أبو خالد يتكون من 4 غرف جلوس يفصلها ممـر .


أبو مشعل : اقرأ الوصية بسرعة ياخوي .


فراس [ يا حُبك للفلوس ] ..


أبو خالد : طيب .


{ بسم الله الرحمن الرحيم


الى أبنائي الأعزائي الغاليين على قلبي ، جُل ما سأكتبه لكم هو وصية بسيطة أتمنى تنفيذها رغم انني متأكد أن البعض منكم لن يعجبهُ قراري لكن كُل من لا يلتزم بقراري لن أرضـى عنه حتى وأنا في لحدي ، كُلاً منكم يملك شركته الخاصة وكلاً من أبنائكم لهُ شركته أيضاَ ، جميع ما أملك و8 قصور ومعرض السيارات جميعها ، سجلتها باسم فـــراس ، { توقف أبو خالد عن اتمام الوصية لفترة } الكل كان في فترة صدمـة ودهشة ، أبو مشعل تماسك وانتظر نهاية الوصية .. زواج نور من فراس ما يتمـ


ما يتمـ


مايتمـ


هالصدمة كانت كفيلة بأن أم ذياب يُغمى عليها ،، المحامي عبد الرحمن عنده كافة التقارير والاثباتات ، عند كتابتي هذه الوصية كُنتُ بكامل قواي العقلية .. أحببتكمـ كثيراً فأحبوني دوام الدهر أعزائي .


زوجتي أم عبدالعزيز ، لا أعلم سبب جفائكِ معي منذ سنين عديدة لكن اعلمي أنني أحبكِ وأم راكان كنتِ بمثلها في مستوى واحدً عندي والسلامـ }


أبو مشعل بعصبية : انت ، فراس لا ، الحلال لك انت ، يا ولد الـ ..


فراس وقف وبعصبية : لا يكون تفكر بتنازل عن حقي ، لا ، والمحاكم بيننا ، [ ناظر في أبوه ] وأبوي لا يمكن أتنازل عن حقه بعد ،..


قال هالكلام وطلع لجناحه ..~



شيخة كانت نايمة [ كثير تنام هالأيام ، لا يكون مريضة ، ( تقرب منها وكانت حرارتها طبيعية ) اصحيها ونطلع من هالبيت ، نعيش حياتنا بعيد عن المشاكل ] : شيخة شيخة .


شيخة : مممممم


فراس همس بإذنها : شيخة !


شيخة فتحت عينيها بتثاقل : هـا


فراس : جهزي ثيابك وأغراضك وثيابي كلها ، احنا مغادرين هالبيت .


شيخة بعد فترة تو استوعبت اللي قاله ، عدلت جلستها وكان شكلها حوسـة ، أياديها ورى ظهرها من الألم اللي تحس فيه ، : خيـر ، شــو ؟


فراس ابتسم عليها : سرينا بيتنا الجديد .


شيخة فرحت كثير انها بتفارق أم خالد ، لكن في نفس الوقت خايفة من حياتها مع فراس ~


________



أم ذياب أفاقت من الاغماء : لا لا مو معقول ، بنتي بنتي وين محلها مع فراس ؟!


أم عبد العزيز : هالعجوز خرف وكتب هالكلام ،.


أم خالد كانت بركان مشتعل وركبت لعند جناح فراس وشيخة ~



شيخة كانت عند بداية السلم وبيدها حقيبتها وفراس تو طلع من الجناح ، أم خالد وصلت لعند شيخة وناظرتها بنظرات شرار ، أم خالد : فراس ضروري يطلقك يا بنت الفقر ، يا بنت الـ ..


شيخة بعصبية : يا وقحـة .!


أم خالد فقدت السيطرة ودفتها من على السلمـ و فراس نزل لعندها بسرعة ،..


كانت تنزف ، تصحى ثواني ويُغمى عليها ثواني أخرى ، سارة تضمها ورؤى والعنود اللي دووم كتومة وغامضة تحب شيخة ، فراس سندها له ، واتصل للإسعاف لأنها تنزف وما يحركونها .


شيخة بتعب : فـراس .!


فراس ناظر في وجهها وكأنه خايف يفقدها : أنـا معك .!


شيخة تهمس في إذنه : أنـا حامل.


فراس بدهشة : شـو ؟


فراس ناظر أم خالد وبنظرات نارية : والله ثم والله إن حصل لولدي شي ، ما تلومين الا حالك ..


شيخة فقدت الوعي وأم خالد قلبها بين ضلوعها [ لا تقول كذا يفراس ، والله ما أتحمل ] .


وصل الاسعاف وأخذوها ، باس يدها بحنان ومشى بسيارته معهم .~



________



حل المساء والكل كان مهموم ~



أبو خالد [ بعد اللي سوته هالعقربة ما أظن يرجع البيت بعد ما أخذ أغراضهمـ ، آه يا دنيا ]


العنود تضم شيخة ويبكون [ شيخة ، ربي يقومكِ بالسلامة ]


رؤى [ عموه شيخة اذا راحت منو بيلعب معي ، لا لا ، بلوح معهم ، ماما وبابا ما يجلسون معي ]


أم ذياب [ تهدمت أحلامي وربي لأوريكِ يشيخوه ]


منال [ بستأذن وبطلع داري أكلم جمال ] : يمـه ؟


أم خالد : وحطـبة !


منال : أنا بداري ، ما أريد عشا .


أم مازن : ومن له نفس يأكل .؟!



________



الدكتورة : الله يعوضكم، الجنين فقدناه وصحة المدام طيبة لكن نفسيتها تعبانة .، عملنا لها غسيل وجراحة بسيطة .


فراس :مشكورة


الدكتورة بابتسامة : واجبي .


دخـل عليها ، كانت نايمة بتعب ، صحت ولقته يناظر الشباك ، حركت يدها على بطنها وناظرها فراس ..


فراس تقرب منها ومسح على شعرها : ربي يعوضنا انشاءالله .


شيخة تماسكت وحاولت تنهض .


فراس : ويــن ؟


شيخة : مب جالسة هِنـا ، وربي ما أحب المشفى .


فراس : طيب .. انتظري لبكرا .


شيخة بعصبية : لا لا هاللحين .


بعد اصرار وتصميم ، وعدم موافقة الدكتورة الا بعد اهتمام من فراس ، وافقت تخرج .~



________



هدوء نسبــي .~


عـادت الأحوال الى مجاريها ، فراس سأل عن جاسم وكان مسافر انجلترا ، وبيرجع بعد أسبوع ..


عند خالد وشيخة ..



خالد : ليـه عملتِ كذا ؟


بشاير : الدكتورة قالت انه السفر هب ممنوع لي .


خالد : كـذابة ، الدكتورة اعترفت انك عطيتيها فلوس لتسافرين .


، أنا ما بعاتبكِ ، نحن كل شهرين مسافرين ، اهتمي ببنتكِ على الأقل ، صار لها يومين ما تأكل وتعبانة ، سألتِ عنها ؟


بشاير : لا .. دلع أطفال


خالد : عمركِ ما بتتغيرين ..


تركها وطلع من الجناح .


بشاير [ متى يجمال تجي تأخذني ، آه وربي اشتقت لك ، ]



________



منـال تكلمـ جمال على الجوال ~



جمـال : أخباركِ حبيبتي .


منال : طيبة ، انت أخبارك ؟


جمال : أسأل عنكِ يا قلبي .


منال : متى بتخطبني ؟


جمال بتوتر : قريب قريب ، وبعدين جدك ما مضى على وفاته كثير.


منال : نسيت ، المهم انكِ بتكون لي.


جمال بمكر : كلكِ لي


منال بحيا : انشاءالله .



________



في بيت أبو جنان ..


جنان [ جاي هِنـا يرجعني له ، معقولة ؟! ، برجع لكِ يا فيصل لكن بعد ما أخليك تذوق المُر اللي ذقتــه ، أهم شي بنتي ]


أبو جنان : موافقة ؟!


جنان : أكـيد



________



أبو مازن وأم مازن ~



أم مازن : تتوقع يسافرون ؟!


أبو مازن : ضروري نغير جو ، الجو كئيب ، بخبر بوخالد والباقي ، أبو مشعل ما أظن يجي ، همه الفلوس .


أم مازن : ربي يحفظه هالفراس منه .!


أبو مازن : الله يحفظه .


أم مازن : ريم ريم ؟


ريم تركض على السلم : نعم نعم يمه


أم مازن : عسى تذاكرين ، لا تلعبين .!


ريم بتوتر : أذاكر يمه أذاكر .


أم مازن : هــييه ، شاطرة ، كملي مذاكرتكِ .


________



فراس جالس مع شيخة عند التلفزيون ، كانت مستلقية على ظهرها وفراس يبدل القنوات ، ..


فراس ناظر في شيخة وابتسم ،.


شيخة : خير ، ليه تبتسم ، شايفني مهرج قدامك ؟


فراس زادت ابتسامته : انتِ طفلة ؟


شيخة : لا .! ليـه


فراس : هالشخصية منتهية اللي على بيجامتكِ .!


شيخة : هب منتهية ، انت اللي منتهي .!


دق جرس القصر ..~


توجهت الخادمة الجديدة سالي لفتح الباب .


الخادمة : بابا ، فيه واحد اسمه سامي على الباب .


فراس نهض وناظر شيخة : خبريها تجهز لنا عشا ، وحلويات .


شيخة وهي تناظر الفيلم : طيب .


فراس اقترب منها ووضع يده على ذقنها وحرك وجهها وقابلها وجه بوجه : لما أكلمكِ تناظريني .!


شيـخة : طيب .


فراس باسها بهدوء في ثغرها وتوجه للباب ..


شيخـة [ ربي ما يحرمني منكِ ، لكن يا خوفي تلعب بي يفراس ]






آخر مواضيعي

0 قصة طفل يرسم نفسه قبل وفاته بثلاث أيام
0 روايه مابيك فارقني عسى الله يخليك قلبي و عودته على حر فرقآك رومنسية جريئه كامله
0 رواية رجولتي تقدر تسميها النخيل لأني شامخ والعواصف قاتله
0 احلى الصور المضحكه
0 روايه بلا رقيب حينما يختلط الواقع بالخيال
0 روآيه قالت أنا كني غريب ضيع دروب المدينة
0 الفرق بين الرجل الخليجي والأجنبي
0 !..الحب نسمه مثل حبة الرمل بالمحاره..!
0 بذائت الالفااااظ رجوله ... او وقاحة !!!
0 آلجـآإهٍُل .. يفهم مٌٍن رفسهٍُ والعـآإقل .. يفهم منٍُ غمزٍُه

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس

قديم 19-Jul-2010, 06:33 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامه
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●«Вяσσd ά3sάb♥

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 761666
المشاركات: 16,718 [+]
بمعدل : 8.36 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: حلمْ يقظة وَ هشيمُ آمنية !
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25619
 

الإتصالات
الحالة:
●«Вяσσd ά3sάb♥ غير متصل

كاتب الموضوع : ●«Вяσσd ά3sάb♥ المنتدى : قصص و روايات و حكايات
افتراضي


سارة مع بشار والعنود والجوهرة عند التلفاز ~



سارة : ملل ملل ملل ..


الجوهرة : وربي زهقت .


العنود : شو الحل ؟


الجوهرة : ما لنا الا نروح لفـراس وشيخة .


رؤى كانت جالسة وسمعتهم وركضت لهم بسرعة : شيخة شيخة ،


أبي شيخة .


بشاير : لا ، ما تروحين لها


خالد كان نازل مع بشاير : على الأقل بنتكِ لقت من يهتم فيها، خذوها معكم .


بشاير : طيب .. [ أوريك يخالد ]


تجهزوا ومشـوا لبيت فراس ..



________


ناصر مع ميار ~



ميار : بعد ما توفى جدي ، الحلال كله لفراس أخوي .


ناصر : فراس يستاهل كل خير .


ميار : وربي يستاهل ، تدري انه عمي راكان ، كان فراس ولده وأبوي اللي سجله باسمه وأمي اللي اهتمت به ،.!


ناصر : كنت حاضر في الوصية وسمعت الكلام .


ميار : انشاءالله ما يزيد الصراع على الورث .


مروان : ماما ماما ..


ميار : نعم حبيبي .


مروان : عموتي سما تبكي .!


ناصر : شـو ؟


ناصر وميار توجهوا لها ، كانت منهارة في المطبخ ،.


ميار تضمها : شـو فيكِ حبيبتي ؟


سما من بين شهقاتها : أبوي طلق أمي .


ناصر وهو يمرر أصابعه في شعره : يا الله ..


ميار : نشي ، بآخذك لغرفة ترتاحين فيها ..


سمـا [ أخت ناصر ، بنت حساسة وقلبها كبير ويسع الدنيا كلها ، عاشت بين أم وأب ومشاكلهم وصراعاتهم الدائمة حتى تعقدت من الخُطـاب ، عمرها 22 سنة ]



________



عبير على الكمبيوتر ~



[ ضميري أنبني على اللي سويته في هالشاب ، تفكيري ليه دووم فيه ، إنسيه يعبير إنسيه ، أتصل لليلى وأكلمها ]


عبير تتصل في صديقتها المقربة ليلى .


ليلى : نعم


عبير : هلا وغلا


ليلى : هلا بالغالية ، وينكِ ، ما تبانين .! ، عظم الله أجركِ


عبير : أجرنا وأجركِ ، أنا اللي ما أسأل أو إنتِ ، جدي متوفي وما تتصلين .


ليلى : سامحيني ، وربي انشغلت .!


عبير بمكر : بحبيب القلب ..


ليلى : الله يرجكِ .


عبير : فاتتني دروس كثيرة ؟


ليلى : لا ، 7 محاضرات .


عبير بصراخ : قليلة ؟


ليلى : هـيه .


عبير : الله يعينني .!


ليلى : أخبار شاغل البال ؟!


عبير : لا تذكريني ..


ليلى : الحُــب .!


عبير : ترى أستحي .!


ليلى : هههههههههههه ،، يالخجولة .


عبير : في أمان الله


ليلى : باي



________


في المجلس عند فراس وسامي ~



فراس : نصيحتي لك ، انسى هالبنت !


سامي : لـيه ؟


فراس : اذا مخدرات من أول أولها ، كيف اذا تزوجتوا وعيالكم بتأثر عليهم ، اللي أريده منك تسمعني .


سامي : خير


فراس : بعد ما وزع جدي الحلال وكله لي ، قررت أسلمك شركة تمسكها .


سامي : لا لا ، الحلال لك .


فراس : أنا أثق فيك كثير كثير ، وانت بتمسك زمام الأمر في هالشركة ، انت قريب بتنتهي من الدراسة وبتتزوج وبتكون أسرة ، هذا عقد الشركة لك ..!


سامي استلم العقد : انشاءالله أكون عند حسن ظنك .


فراس ابتسم : متى بترجع ؟


سامي : بعد أسبوع .


فراس : الله يوفقك


سامي أخذ له قطعة من الحلويات : لذيذة .


فراس : بالعافية


سامي : الله يعافيك .


استأذن سامي ومشى .!


________



في بيت أبو مازن ~



أبو مازن يأخذ كوب الشاي من عند أم مازن : أخوي تعبان حيل .


أم مازن : ما أتوقع فراس قاسي لهالدرجة .


أبو مازن : الجو كئيب حيل في العائلة .


أم مازن : ليه ما تطلعوا رحلة الى الشاليه أسبوع ، ودام تركي وسامي عندنا ، يغيرون جو ، الموت قضاء الله وعمي كان تعبان وطاعن في العمر والله أخذ أمانته .


أبو مازن : كلامك دُرر يأم مازن ، أتصل على أخوي وأخبره عن الرحلة ..


أم مازن : خبر العائلة كلها { ونادت بنتها ريم } .. ريم ريم


ريم تركض على السلم : خير يمه .


أم مازن : تذاكرين أو على النت .!


ريم بتوتر : أذاكر يمه .


أم مازن : هييه ، الله يوفقك .



________


أم بندر مع أبو خالد في جناحهم ~



أبو خالد : تعبان تعبان ومنهد حيلي يا أم بندر .!


أم بندر : فراس تربيتك ، مستحيل يتخلى عنك فراس أصيل وما ينسى معدنه ، اصبر عليه .


أبو خالد : فراس غير عنهم كلهم ، سندي وعوني وقت الشدد .


أم بندر : جوالك يرن .


أبو خالد رد على الجوال : نعم


أبو مازن : أخبارك يا خوي .


أبو خالد : بخير وأخباركم


أبو مازن : طيبين .! أبيك بطلب قول تم .


أبو خالد : خير .


أبو مازن : صار لنا أسبوعين في حزن وهم والموت قضاء ربنا ، ليه ما نطلع لنا شاليه وننسى الحزن ، وسامي وتركي أسبوع وهم تاركينا .!


أبو خالد : اقتراح حلو ، تم ، يوم الثلاثاء نروح شاليه أبوي الله يرحمه .


ابو مازن : انشاءالله .



أبو جنان : بإمكانك تأخذها حتى من الآن .


فيصل وهو فرحان : طيب


أبو جنان : أنا بقول لها تجهز حالها .


فيصل : خذ راحتك ..


فيصل [ وأخيراً رجعتِ لي يجنان ، وأخيراً بعذبك وبعلمك من أكون ، يا خــاينة ]



________



شيخة : هلا وغلا ومسهلا .


الجوهرة تضمها بقوة : وحشتيني يا دُبـة .!


فراس دخل : الجوهرة ممكن تبعدين عنها .؟!


الجوهرة جلست جنبها : لـيه ؟!


فراس : لأنها تعبانة .


العنود باستغراب : الجنين مـات .!


فراس : هـيه


سارة : أمـي زادت وقاحتها .


فراس : عـيب ، هذي أمكِ .


سارة : هذي عدوتي هب أمي .


فراس كان يعرف بعلاقة أمه السيئة مع سارة وحتى إخوانه لكن سارة عنيدة حييل .


الجوهرة : الله يعوضكم .


العنود : أخوي مستعجل حـييل .!


الجوهرة ابتسمت : 9 شهور تسمينها عجلة .


العنود : شيخة تو صغيرة على العيال .


شيخة : صحـيح ، [ ناظرت فراس ] غصب عني .


فراس بمكر : حقي ما يتوقف عليكِ .


شيخة : حقك ما بيضيع في يوم ، لأنك تعرف تأخذه .!


العنود والجوهرة وسارة انحرجوا .


جات الخدامة ومعها رؤى ، ركضت رؤى لحضن شيخة ، وباستها 5 مرات .


رؤى : وحستيني حييل شواخي .


شيخة : وانتي كمان دلبـو .


رؤى : ما تنسيني مثل ماما وبابا !


الكل انصدم من كلام هالطفلة التي لم تتعدى الـ 5 سنين .


شيخة : لا ،،


رؤى : ممكن أسكن عندكم ؟


شيخة : وماما وبابا يزعلون .


رؤى : هـيه ، أصلاً ما يهتمون فيني .


فراس : من قال هالكلام ؟


سارة : هـي صادقة ، الأم دووم تسافر والأب في الشركة .


فراس ناظرها بنظرة تسكت .


رؤى : أنا أحبك وأحب عموتي شيخة لأنكم تحبوني كثير .


العنود : وأنا ما أحبك ؟


رؤى : انتي دووم في غُرفتك تذاكرين وحتى سارونه ، والجوهرة ببيت خالها وبشارو دووم يلعب بالكرة وما يلعبني معاه .!


شيخة [ يحليلها ، لو كان عندي بنت ما فرطت فيها ] : فراس .


فراس ناظرها وكأنه عرف كلامها : لا .


شيخة تعقد حواجبها : لـيه ؟


فراس : مو الآن .!


العنود : الليلة ننام هِنـا ، شو رأيكِ ؟


رؤى وهي على حضن شيخة ، حركت يدها وهي فرحانة وضربت مكان الجراحة ، ركضت للحمام تستفرغ ..


العنود : شو فيـها ؟


الجوهرة : رؤى ضربت مكان الجرح .


رؤى تبكي : ما كان قصدي أدربها .


سارة بعصبية : قصدكِ ، .


كانت تستفرغ ويدها تستند على الجدار من الأمام ، فراس كان خلفها ووضع يده على يدها وهي ماسكة بطنها ، غسلت وجهها وأسنانها وناظرته من المراية ، وسندت رأسها على كتفه .


فراس بهدوء : يألمكِ كثير ؟


شيخة ما تبين تعبها أو ألمها لأحد : لا


فراس يعرفها ولا يمكن يُخفى عليه هالأمر : أكـيد .


شيخة : أكيد .[ قبضت يدها اللي على بطنها وعرف فراس انها تعبانة ] .


فراس : هـب تعبانة .!


شيخة :شـوي .


فراس وضع يده تحت ركبتها والثانية عند ظهرها ، سندت رأسها على صدره ، صعدوا المصعد وأخذها للسرير .


استلقت على ظهرها وغطاها ، أبعد خصلة من شعرها عن وجهها.


فراس كان بيطلع .،


شيخة : لا تروح مكان .


فراس بمكر : مشتاقة لي .


شيخة : لا تفهم غلط ، لا لكن أ ..


فراس بابتسامة : خايفة ،


فراس رجع لها واستند على السرير وكان قريب منها ..


فراس [ مشاعري بدأت تتغير تجاهك ، سحرتيني ، بالأمس كنتِ عدوتي ، واليوم تغير كل شيء ، نظراتي تحرقكِ ، بناظرك حتى تنامين يا محبوبتي ]


شيخة [ لا تناظرني كذا ، بيحرقني بنظراته ، المشكلة اذا انقلبت على الجهة الثانية وأعطيه طهري أتألم والجهة الثانية بامكاني أنام ، لكن بقابله ، ارحمني يا فراس ، ما أريد أتعلق بك ]


بعد نصف ساعة أغمضت عينيها ونامت ~



________



عند نايف وشوق ~



شوق : بتنام هِنـا ؟!


نايف : هـيه ، عندكِ مانع ؟!


شوق بتوتر : لا


شوق استلقت على جنب ووضعتها بينها وبين نايف وسادة ، تركي [ أوريكِ يا شوق ، كم يوم وتندمين ، والله لتحبيني وتتعلقين بتراب اللي أمشي عليه ]


شوق [ أنا غبية ليه أنام معه ، الوسادة تكفي ، وهي فاصل بيننا وهو ما اعترض ]



________



سامي كان في بيت صديقه زياد ~



سامي : الوقت تأخر وبمشي .!


زياد : لا ، اجلس معي . تو رجعت ، اجلس يا رجال .


سامي : بعد بكرا بنتوجه لشاليه ، تو عمي مخبرني وبجهز أغراضي ..


زياد : طـيب ، على راحتك !


سامي : ممكن طريق .


زياد : طيب ،، { فتح باب المجلس وبصوت عالي } درب درب .


عذاري كانت تنشر الغسيل وانتهت وهي في طريقها للباب الداخلي وهو قريب للمجلس ، ما سمعت صوت أخوها .


سامي : لا تتعب حالك ، اجلس ، .


زياد : براحتك ، سلم على الوالد .


سامي : الله يسلمك .


سامي توجه للمر ولفت نظره بنت ، كان حجابها عالق في الشجرة { عبارة عن شجرة داخل البيت وبها أشواك } ، كانت ملاك وملامح العناد في وجهها ،حواجبها معقودة وحاولت وحاولت لكن دون جدوى ، سامي تقرب منها .


عذاري [ هذا خويا زياد ، مزيون حييل ، لكن قليل أدب ، ليه ما ينادي أسوي له درب ، لكن أنا غبية ، اذا الحجاب علق بالشجرة كيف بتحرك .! ] ومن حرجها سحبت الحجاب بسرعة ومن قوة سحبها تحرر الحجاب وهي تراجعت لورى وسامي حوطها من خصرها ، وسقطت عليه ..


وقفت بسرعة وهربت داخل ..


سامي [ قُمر وربي ،أحلى ما خلق ربي ، لا لا ونوف { وتوجه للبيت ]


[ عذاري ، شابة عمرها 21 سنة ، جميلة وملامح أنثوية ، عنيدة وحركاتها صبيانية ، لأنها الوحيدة من بين 5 صبيان أكبرهم زياد ]



________



ناصر كان جالس بالمكتب وأوراق العمل أمامه ، رن موبايله .


ناصر : هلا بنور عيوني .!


...: هلا حبيبي ، وينكَ ؟


ناصر : بالبيت مع الأوراق والعمل ..


...: طـيب ، متى رح تجي ؟


ناصر : ليه ، انتِ طيبة ؟


...: وحشتني حييل .


ناصر بابتسامة : ما يوحشك غالي ، دام كذا ، بعد دقايق وأكون عندك .!


... بفرح : جد ؟!


ناصر : جد جد ،، انتظريني .


...: أنتظرك .


ناصر : باي قلبوو .


خلف باب المكتب كان هناك من يستمع ، طفلة صغيرة ، سمعت كل ما جرى لكن لم تتجرأ وتفتح الباب .



________



ماجد [ ليه ما أتزوجها ، هي قريبة من بشاير ونتقابل مع بعض ، مثل ما بشاير تزوجت بتزوج منال ، وردة فعلها بتكون شو ؟ انتظريني يمنال ويا بشاير ]



________



الجوهرة : شيخة كانت تشرب موانع ، كيف حملت ؟


العنود : مدري .!


فراس سمعهم : لأنني بدلت حبوب موانع الحمل بفيتامينات .


الجوهرة والعنود بصدمة .


فراس بابتسامة : رؤى !


رؤى بزعل : والله آثفة ، ما كان قصدي أضربها ، { بكت ببراءة الأطفال }


فراس سحبها وضمها لحضنه : امسحي دموعك .


رؤى وهي تشاهق : عمو ، هي وينها ؟!


فراس : نامت .طيب، لا تزعلين حالك ، ترى شيخة تزعل .


رؤى مسحت دموعها بسرعة : طيب .


فراس اتصل على مطعم وطلب لهم وجبات ..


سارة نامت على الكنبة والعنود تلعب مع رؤى وفراس يقلب التلفاز والجوهرة تقرأ كتاب [ كان منظر حلو ، وهم مجتمعين ، لأول مرة يجتمعون مع بعض بعيد عن الشوائب ]



________


بيت الجد أبو عبد العزيز الله يرحمه ~



دخل فيصل مع جنان ، واستقبلتهم أم عبد العزيز طبعاً بكلامها السم الهاري ..


الجدة : ليـه ترجعها ؟!


فيصل [ يا الله إنك ترأف بحالي ] ..


جنان : هب راجعة لسواد عيونكم ، راجعة لبنتي .!


فيصل ناظرها بنظرة انها تسكت وما تتكلم .


الجدة : يا طوالة لسانك .. تحمدين ربك إن ولدي رجعك على ذمته.


جنان براكين تشتعل على هالجدة اللي ما تغيرت ..


فيصل : اطلعي جناحنا ..


جنان تركتهم وصعدت .


الجدة : كيف ترجعها ؟


فيصل : سمر بحاجة لأم ترعاها .


الجدة : فيه مكانها مئة وحدة تتمناك وتفداك ..


فيصل بابتسامة : تسلمين .. رجعتها وانتهى الموضوع .



________مشعل : يبه ؟! أنا محير لبنت من بنات عمي ؟!


أبو مشعل : لا .


مشعل :آهـاا .


مشعل [ يعني إنتِ لي يهنادي ، ربي يجعلكِ من نصيبي ]


أم مشعل [ الولد فيه شيء ، أكيد بباله بنت ، أعرفكم ، تربيتي وأعرف كل واحد فيكم ، وأنا أم مشعل ]



________



بيت أبو خالد ~



أم خالد : بشارو بشارو .!


بشار : نعم .


أم خالد : أخوانك وين طلعوا ؟


بشار : بيت فراس .


أم خالد [ مشتاقة لك يفراس ، يا قلب أمك ، لا لا ، انتِ هب أمه ، أمه ليان ، امه المجنونة ، ههههههههه ، لا لا ، فراس ابني وراكان حبيبي ]


بشار يناظر أمه بدهشة ، كانت تضحك بهستيريا أمي أكيد جنـت .


________







آخر مواضيعي

0 أتحــــــــــــــــــدكم تجوبوووووون
0 بدال اسمي كتبت اسمك وللاستاذ سلمته
0 يادارنا دام أبو متعب على الكرسي
0 اشعل [شموعي] اللي انطفت ~♥|| بقلمي ||
0 ||~ تحسٍـب آنْ قلبـٍي مِنَ الصّْـدمًه وٍقـًف ~ ... Mms
0 في هالزمن ياصاحبي عيش دنياك
0 انا لســــت ضائعة بل اميـــرة قلب احدهـــم
0 بعد مااشتد الخلاف بوضعنا واصبح مثير..
0 ياااخي ليش ماااتدخل وتقررررأأأأأأ
0 مَ قلت لك عذآب الروح مفضوح !

 
عرض البوم صور ●«Вяσσd ά3sάb♥   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




الساعة الآن 04:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1