التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات مكياج بنات جديد 2009 ازياء شتوية ازياء صيفية وفساتين سهرات على الموضه وصفة جديدة للبشرة حب الشباب كريمات للبشرة الخشنه والناعمة وصبغات للشعر جميعها بموقع واحد شبكة زحمه للفتاة المسلمة العفيفة المؤدبة


استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

الإهداءات
♥♥ βέέ©Ő ♥♥ من الخياله هيام : اي نهائي؟؟؟؟تقصد الهلال ؟؟؟؟؟ يارب يفوز العالمي ع لأتحاد يوم السبت.....متخرعه حددددددي     ! ρ i и G من السعودية : اي نهائي ي خياله ؟!    

【عآدات نسآء الامارآت / مشآرك 】 . . . εïз

Like Tree9Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-Aug-2012, 01:20 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
333 【عآدات نسآء الامارآت / ضيف شرف 】 . . . εïз


【عآدات نسآء الامارآت 】 εïз 1343698158401.png


【uN]hj ksNx hghlhvNj L qdt avt 】 > εïз





آخر مواضيعي

0 افتراضي عقوبات بالجملة ستقع على عدد كبير من المصارعين
0 رسميا : دروجبا خارج تشيلسي
0 الأحد أول أيام عيد الفطر في السعودية والإمارات
0 النجم (المفاجأة) أحمد علي في أول حديث صحفي يقول (عبر الجزيرة): في كلِّ مكان أشعر أنّ
0 الهلال استقبله بالورد وودعه بالورد (رحيل رادوي من الهلال بالصور)
0 عرض Raw 21/ 5 /2011 ( مترجم )
0 اسرع + افخم + اغلى سيارة في العالم = بإختصار بوقآتـي فآيرون
0 ستيك مشوي مع البطاطس المشوية
0 وفاة مدرب لعبة الأسكواش في الاتحاد السعودي
0 أنقاض مدينة يامادا + قطة أبو الهول الكندية .. والمزيد

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس


قديم 03-Aug-2012, 01:24 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي






الأزياء الشعبية

يعتبر الزي خير لسان يعبر عن حال الأمة وعاداتها وتقاليدها وتراثها , ولا نبالغ اذا قلنا إن الازياء والملابس من أكثر شواهد المأثور الشعبي تعقيدا , إذ تعتبر من الحاجات والطقوس الممتدة عبر حياة الإنسان يستدل بها على كثير من المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية , ويستدل غالبا من خلال لابسها على انتمائه الطبقي ومنزلته الاجتماعية وعمله وجنسه وعمره كما أن الأزياء الشعبية من أهم الوسائل المستخدمة في الكشف عن تراث الشعوب عبر أجيال مختلفة , وهى إن اختلفت في أشكالها وألوانها فإنما تعبر بذلك عن مراحل تاريخية مختلفة مرت بها الأمة , وسجلت على القماش أفراحها وعاداتها وأساليب حياتها المختلفة .
ومنطقة الخليج عريقة ولها أصولها وجذورها التاريخية الضاربة في الأعماق , وهى منطقة ارتبطت بالبحر , لذلك أتت أزياؤها بشكل يتناسب مع طبيعة البيئة البحرية في الألوان الجميلة , وفى الشكل الفضفاض , وتقترن بالذوق الفني الرفيع في رسم الخطوط العريضة لحاجة الإنسان والدقة في اختيار الخامة , وتفصيلها وإضافة لمسات جمالية مبهرة عليها . ويتجلى ذلك بوضوح في الازياء الشعبية النسائية , التي اعتنت بجسم المرأة كقيمة جمالية وأخلاقية . فالاهتمام بخفة الخامة وبتجانس الألوان , وبدقة ضم الشرائح إلى بعضها , مع التطريز , جعلت الثوب الشعبي محببا لأجيال عديدة حتى يومنا هذا , مميزا وملفتا للنظر من بين أزياء شعوب العالم .
وأبرز ما يميز هذا الزي دون غيره من أزياء المرأة الخليجية هو العناية الفائقة بتطريز المقدمة “ بالزرى “ , بمعرفة امرأة محترفة تضع وحدات زخرفية أخاذة على أطراف ووسط الثوب مما يضفي روعة وأبهة على من ترتديه .
وتتميز أزياء الرجال بالبساطة والرحابة لتسهل الحركة ولتتناسب مع جو البلاد الحار ولونها أبيض غالبا ولا يدخلها التطريز كثيرا.
والرجال في جميع أنحاء الإمارات يلبسون زيا يكاد يكون موحدا الا من فوارق بسيطة في خياطة الثوب “الكندورة”.
كما درجت العادة أن يحمل الرجل في الإمارات بيده عصا حين يخرج . كما أن كثيرا من الرجال يتمنطقون بالخناجر المعقوفة.
وتشترك الإمارات مع شقيقاتها دول الخليج العربية في معظم الأزياء التي تتميز بها المنطقة كلها , وتتميز الأزياء التقليدية للمرأة في دول الخليج العربية بعدة خصائص تنبع من إطار واحد , تشمل طريقة لبسها وألوانها وكذلك زخرفتها وتفصيلها مع فروقات بسيطة لا تؤثر على نمطها العام , حتى يمكن اعتبارها زيا قوميا شعبيا واحدا لأهل الخليج مع بعض الفروقات المحلية البسيطة المعروفة في اللون والتطريز.
وأهم ما يميز الأزياء الخليجية هو القماش الذي تصنع منه , ويلاحظ استعمال الحرير كمادة أساسية في الملابس الخليجية , وهو مفضل بالدرجة الأولى بكافة أنواعه , الطبيعي منه والصناعي , الملون السادة والملون المنقوش , ويأتي القطن بالدرجة الثانية , أما الصوف فقد اقتصر استخدام الخفيف منه على العباءات , وعلى قليل من الثياب وكانت هذه الأقمشة تستورد من الهند وإيران ومصر , وسوريا.
أما عن الألوان المستخدمة في الثياب التقليدية فيأتي اللونان القرمزي والبنفسجي على رأس الألوان المفضلة ويليها الأزرق بكافة درجاته والأحمر والأخضر, أما اللون الأسود فقد استخدم للاحجبة والعباءات , وتفضل الألوان السادة لثياب المناسبات , والتي يكثر عليها التطريز , أما الثياب اليومية فتتراوح بين الألوان السادة والمنقوشة بألوان زاهية ولا فرق في الألوان بين لبس المسنات ولبس الشابات , وقد برعت المرأة البدوية في الصحراء في اختيار الألوان الصاخبة الجذابة كما برعت في التنسيق بينها في أشكال متداخلة .
أما الخاصية الثانية الهامة التي تلفت النظر في الملابس التقليدية هي التطريز حيث يلاحظ أن أبسط ثوب من الثياب يطرز بكثرة ويغطى التطريز معظم الثوب من الأعلى إلى الأسفل بطريقة عمودية إضافة إلى الأكمام الواسعة والظهر وبقية أجزاء الثوب الذي تتناثر عليه الزخارف بأشكال متباعدة متناسقة , كما تطرز الثياب الأخرى بغزارة أقل من ثياب المناسبات ولكن بوفرة ملحوظة , وتقتصر الزخارف حول حافة الرقبة وعلى الصدر وحافة الأكمام.
ويطلق على التطريز في الخليج العربي اصطلاح محلي هو “ تخوير “ أو “خوار” وكذلك “كورار “ والخيوط المستخدمة في التطريز هي خيوط معدنية وتسمى هذه الخيوط بخيوط “الزري” , وهو اصطلاح محلي يعنى الذهب أو المذهبة , وتسمى الخيوط المعدنية الصفراء الذهبية بأسم خيوط الذهب , اما الخيوط المعدنية البيضاء الفضية فتسمى التلى , والى جانب الخيوط المعدنيه هناك خيوط الحرير الاصلى وتسمى “البريم “ وفى الفترات الاخيرة استخدمت الخيوط الصناعية النايلون ذات الألوان البراقة والأسعار الرخيصة كبديل للخيوط المعدنية والحريرية التقليدية الغالية الثمن .

أزياء النساء

يطلق على العباءة التي يرتديها الرجل العربي اسم “البشت”.
أما العباءة التي ترتديها المرأة فتسمى عباءة وترتدى معها شيلة وهما من الحرير الأسود وتصاحبها البوشية وهى قطعة صغيرة تغطى الأنف والفم والجبهة وتترك العين ظاهرة ويصبح الشكل هو الخمار المعروف منذ العصر الإسلامي الأول والبوشية هي البرقع وتتميز أزياء النساء في الإمارات والخليجيات عموما بالألوان الزاهية المتعددة إلا أن ملابس البدوية تتميز باللون الأسود والبساطة الشديدة التي تناسب الصحراء ويتكون اللباس عادة من الكندورة والثوب والشيلة والسروال والبرقع والعباءة ومن أهم أنواع القماش الذي كان يستعمل في الكندورة والأثواب والسراويل “ صالحنى “ وهو قماش مخطط بخط واحد رفيع أو خطين , و”سلطاني” وهو مخطط للكنادير والسراويل بخطوط عريضة وقماش “بونسيعة” الغليظ للكنادير والسراويل , وهناك أقمشة أخرى تسمى “ ميزع “ و “بوطيرة” و” بوكاحل” و” حريرمته” و”حرير بوطيرة” وغيرها .
وهناك أنواع من الأقمشة الاخرى كالميزة وبستان الجاهلى وكف السبع , وتزين الملابس عادة بوضع “خوار” على ياقة الثوب وياقة الكندورة وأكمامها, كذلك تزين “ بالتلى “ وهو عبارة عن كلفة مصنوعة من خيوط القطن مع خوص من الفضة توضع على ياقة الثوب والكندورة وعلى أرجل السروال , كما توضع كلفة من الذهب على ياقة الثوب تسمى “مشاخص”.
والعباءة مصنوعة من قماش صوف خفيف أسود اللون مزرى بالفضة , والبرقع عبارة عن قطعة قماش خفيف مغمورة بالنيل بعضها محلي بالمشاخص والحروف , والمشاخص هي 30 حبة من النجوم , اما الحروف فهي 12 حبة , 6 حبات في كل جهة , ومن الجانبين “كلاليب” تثبت البرقع على الوجه , وفى الأذنين من أسفل وله مشجاب من أعلى .
والشيلة هي الغطاء الذي يوضع على الرأس ويغطى بها الوجه وتكون عادة من “الشربت” وهو قماش هندى “شاش” أسود اللون مصبوغ “بالنيل “ وكانت تستعمل قديما , أما اليوم فالشيلة عبارة عن قطعة من التول سادة أو مرصعة بالفضة ..
ويمكن تقسيم الملابس الخليجية النسائيه إلى عدة أنواع هي:

الأردية
وهى الاثواب التي تستعمل في المناسبات المختلفة وهى عدة أنواع منها : “ثوب النشل “ وهو ثوب واسع يلبس في المناسبات كحفلات العرس والأعياد , وتلبسه النساء والفتيات والبنات الصغيرات , ولا فرق في زخارفه أو تفصيله أو ألوانه فيما بينهن ويصنع من أقمشة حريرية سادة مثل “ أبولميرة” و”الرفوف” و”أبونيرة “ و “ المزداية “ و” كف الحوار “ و”الثلايج” ذات الألوان الزاهية ويأتى اللون البنفسجى على رأسها ويليه الازرق والأحمر والأخضر.
ومن الثياب التقليدية الأخرى ثوب “ميرح” وهو تخريج الثوب بلون آخر من أقمشة أخرى تخيط مع بعضها , وهو ثوب المرأة البدوية التقليدى ويتكون من قماش حريرى أو قطنى وبألوان زاهية يغلب عليها البرتقالى والاخضر والاسود تنزل بشكل مستطيلات طولية وعرضية.

ثوب النقدة
وهناك الثوب المعروف بثوب “ النقدة “ وكلمة نقدة تعنى وزن الفضة قديما , وقد سمى الثوب بهذا الاسم نسبة إلى تطريزه بقطع الفضة أو خيوط الفضة التي كانت تباع وزنا, ويعمل من قماش متخلخل النسيج يسمى “تول ناعم “ وينقش بإبرة خاصة بشكل نقط مكونة وحدات زخرفية حول الرقبة والحواشي والأكمام وهو ثوب تلبسه النساء المسنات عادة في المناسبات .

ثوب الثريا
هناك عدة أثواب أخرى للمناسبات منها ثوب “سرح” وهو الثوب المطرز بوحدات تنزل طوليا فقط أو ثوب “ حفن “ التي تقطع زخارفه خطوط أفقية , أما ثوب “الثريا” فهو الثوب المطرز بشكل مثلث عند الصدر قاعدته إلى الأسفل تشبيها بنجم الثريا في السماء , وكذلك ثوب “الملسلس” أي المونس بالخطوط بألوان مختلفة براقة ذهبية وفضية , ويوجد أيضا ثوب “ الكورار “ وهو ثوب للاستعمال اليومي المعتاد , وتلبسه النساء ويعمل من كافة الأقمشة وخاصة القطنية.

الدراعة
النوع الثاني من الملابس النسائية الخليجية التقليدية هي الملابس أو الفساتين التي تلبس تحت الرداء الخارجي المعروف بالثوب , وتعرف الفساتين في الخليج باسم “ دراعة “ وهو ثوب واسع الانتشار بين نساء الخليج ويلبس في كل المناسبات وللبس اليومي ويلبس بمفرده أو مع الثياب كما أنه يعمل من مختلف أنواع الأقمشة وذلك لانتشاره وكثرة استعماله وهو من الحرير والقطن والصوف والكتان والأقمشة الصناعية الملونة منها والسادة ويطرز البعض منها بكثرة كما يكتفى بتطريز حافتها وحول الرقبة في البعض الآخر . اما من حيث الطول فكلها طويلة وتنزل إلى الأرض .

البرقع
البرقع يصنع من نوع خاص من القماش المستورد من الهند وهو أنواع متعددة لكن أفضلها يحمل اسم حديد “تباتل” .
أما البرقع القديم فهو لايختلف كثيرا عن البرقع الحالي وتتمسك به بعض النساء حتى الآن , ولكن كان في القديم يزين بالذهب حسب مقدرة كل أسرة.

السروال أبوتكة
تقول باحثة التراث الشعبى نجله العزي : “أن النوع الثالث من ملابس نساء الخليج هو “ السروال “ الذي يعتبر أهم قطع الملابس الداخلية التقليدية إطلاقا حيث تفنن أهل الخليج في نقشه وزخرفته, وهو نفس السروال الذي شاع استعماله في الهند وإيران , ويعمل عادة من لونين من القماش , ويكون القطن للقسم العلوي منه والحرير للقسم الأسفل منه الذي يصل إلى الكاحل , حيث تطرز حاشيته , وتسد فتحة القدم بأزرار تصنع خصيصا.
والسراويل عريضة من الأعلى وتجمع عند الخصر , وتشد بواسطة حبل من الحرير المجدول يسمى “تكة” ,وقد جرت العادة أن يطرز بأشكال وعناصر زخرفية كما أنه يخيط من القماش الذي يصنع منه الثوب كي يناسبه.

الحجاب
النوع الرابع فهو الحجاب وأغطية الرأس , ويتكون الحجاب التقليدى في الخليج من ترتيبات بسيطة من قماش ناعم كغطاء يلف به الرأس يضاف له غطاء للوجه , أما بشكل برقع خفيف أو بشكل قناع من قماش سميك , وتلبس فوقه العباءة , والعباءة النسائية التقليدية في الخليج تسمى “الدفة “ وهى تشبه العباءة الرجالية من حيث التفصيل , والدفة ترتديها المرأة خارج المنزل حيث تضعها على رأسها للتستر وتصنع عادة من قماش حرير أسود ناعم للسيدات الشابات أو من صوف خفيف أسود أو بنى للسيدات المسنات وتطرز حافتها بخيوط من الذهب, ويضاف للعباءة حلية ذهبية تسمى العميلة , وإذا لم تستطع المرأة وضع هذه الحلية , فإنها تستعيض عنها بما يشبهها من تشكيلات من الخيوط الذهبية وذلك لكي تربطها تحت ذقنها .

أغطية الراس
من أغطية الرأس أيضا الشلات والملافع , وهناك البرقع البدوي وقد جرت العادة على لبس الحجاب داخل المنزل , وغطاء الرأس التقليدى الشائع اليوم بين السيدات الشابات في منطقة الخليج هو الغشوة أو البوشية التي تتكون من قماش حريرى أسود مطرز الحواشى .

البخنق
أما البخنق فهو لباس الرأس الخاص بالفتيات الصغيرات في السن ويتكون من قماش أسود حرير شفاف من الشيفون أو الجورجيت أو التول , ويطرز البخنق عادة بخيوط الذهب والفضة .

ثياب العروس
لا تختلف ثياب العروس الخليجية في تفصيلها وزخرفتها عن ثياب المناسبات العادية , وانما تتميز بكثرتها , حيث تحرص العروس على اقتناء مجموعة كبيرة من الثياب المطرزة حسب اقتدار أهلها وأهل زوجها , ويفضل اللون الأخضر في ليلة الزفاف تفاؤلا به أثناء وضع الحنة وتزيين العروس , أما ملابس الأطفال فهي بنفس الأشكال والزخارف عند الكبار , والعناية بالثياب تكون بحفظها في صناديق منقوشة بمسامير معدنية تسمى صندوق الهند , وتستغل كخزانات للثياب وتدس بينها أوراق نباتية لتعطرها.










ξβ ΆηŜăҚ$ likes this.
آخر مواضيعي

0 رونالدينيو يظهر "مخموراً" في تدريبات فلامينغو
0 لو أكتبك
0 لمن تشتاق ؟
0 نهائي كأس ولي العهد : الهلال في مواجهة صعبة أمام الوحدة بمكة,
0 السبت المقبل إعلان جدول دوري زين والدرجة الأولى
0 Zpl 26 : الامير نواف بن فيصل يتوج الهلال بكأس دوري زين , الاتفاق يتأهل لدوري ابطال اس
0 توبيكات ماسنجر روعه 2012
0 ريال مدريد Vs برشلونة [ أهداف المباراة + صور متحركة + ملخص المباراة ]
0 فيديو أخطر قائدي السيارات سعوديين
0 ميسي يحرزجائزة دي ستيفانو للعام الثالث على التوالي

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 01:27 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي






زينة المرأة

تعشق المرأة منذ قديم الزمان الذهب فهو يحقق لها العديد من المزايا، والضمانات أيضاً ، فبريق الذهب يزيدها جمالاً، وكثرته تعطيها الأمان.
والمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة لها في الذهب مبدأ لا تغيره، فهي تراه » حق زينة .. وخزينة « . زينه لأنه يزيدها جمالاً . وخزينة لأنه ادخار للزمن وأمام للمستقبل .
والمرأة تتزين بالذهب ليس فقط في المناسبات ولكنها تستعمله أيضاً عندما تخرج لزيارة الأهل والأصدقاء .
والصياغة اليدوية هي تراث أصيل عريق في منطقة الخليج، وقبل الطفرة النفطية فإن الصياغة التقليدية في معظم الوقت كانت تتعامل مع المشغولات الفضية في نطاق الفوائض المالية المحدودة في دول المنطقة آنذاك، كما كانت ترتبط بنمط الحلي والزينة البدوية التي يندر فيها الذهب، وتكثر حلي الفضة المطعمة ببعض الأحجار الملونة، وقد امتازت هذه القطع قديماً بثقل وزنها والصراحة والوضوح في تصميماتها، في اليد ارتدت » بوشوك « الذي وصل وزن القطعة منه 500 غرام وفق القدم » الحيول الملس « و » الدلال « الذي لا يقل وزنه عن الكيلو غرام، وزينت الصدر بالكاتلي وحجر الكرمان في عقود طويلة تنتهي بالشراشف .

تطور الصياغة

تطورت الصياغة من الفضة إلى الفضة المرصعة بقليل من الذهب ثم انتشرت الحلي الذهبية بين الموسرين وكبرت أحجام الحلي وأوزانها من حجم الكف إلى القلادة، وامتدت من الرقبة إلى الصدر أو الخصر ، وأصابع اليدين والقدمين .
وقد تقلصت صناعة الذهب اليدوية، وقاربت على الاختفاء وأصبحت قطعة من التراث بعد ان انخفض عدد المشتغلين بها في منطقة الخليج ، وأصبحوا يعدون على الأصابع بعد ان دخلت الآلة في منافسة شديدة معهم حول فنهم الجميل، ورغم أن صناعة الذهب لم تكن واحدة من الصناعات الأساسية المهمة ف حياة الإمارات ، فقد خرج تقرير للأمم المتحدة يؤكد بأن بالإمارات الآن مصانع لمشغولات الذهب اليدوية تعتبر الأولى من نوعها في الشرق الأوسط من حيث حجم إنتاجها وعدد العاملين بها ، وأن ذهب هذه المصانع أصبح منافساً خطيراً معترفا به على المستوى العالمي في مجال تصدير هذا المعدن النفيس ، لنقائه وتميز أشكاله ودقة تصميماته .
والمرأة في الإمارات ، وفي منطقة الخليج كلها ، لم تترك مكاناً ظاهراً إلا وزينته بالذهب ، وهي لا تضعه في أيديها فقط ، وإنما تضعه على الرأس وتغطي به الجبهة وتزين به شعرها وصدرها وخصرها وتضيف دائماً قطعاً منه إلى البرقع الذي تضعه على وجهها .


أنواع الحلي

تنقسم أنواع الحلي إلى مجموعات رئيسية لكل منها أنواع فرعية شكلاً ووزناً واسماً :
- حلي الرأس والشعر ولها ثمانية أنواع فرعية .
- حلي الأذن ولها أنواع وأنواع.
- حلي العنق والجيد والصدر ولها ستة أنواع .
- وحلي الأنف ولها ثلاثة أنواع ,
- وحلي المعصم والذراع ولها تسعة أنواع .
- وحلي الوسط ولها ثلاثة أنواع.
- وحلي القدم ولها ثلاثة أنواع .
- وحلي الأصابع ولها ستة أنواع .
- وأخيراً حلي الثياب ولها خمسة أنواع.
ولكل حلية وظيفة ووقت للتحلي بها فمثلاً حتى حلي الأصابع ستة أنواع من الخواتم .
ومن أشهر ما تتزين به المرأة في الإمارات والخليج عموماً :
الهيار : عبارة عن ثلاث ضفائر، اثنتان على الجانب تنزلان على الكتف، والثالثة في المؤخرة وتستعمل لتزيين الشعر.
المرتعشة : سلاسل صغيرة متصلة حول الرقبة يصل عرضها إلى 15 سم وتنزل منها سلاسل صغيرة وكبيرة لتزيين الصدر .
المرية : حبوب صغيرة مثل السبحة وتنتهي بدلاية على شكل هلال .
الستمى : جنيهات ذهبية كثيرة ومتصلة ببعضها بالإضافة إلى سلسلتين وهذه تصل من الرقبة حتى الوسط .
الدلال : مثل الستمى لكن جنيهاتها أكبر وأكثر عدداً .
الصمط : أطول من الدلال وتشبهها .
» الحجول « أبو الشوك : معاضد سميكة وعريضة تبرز منها رؤوس مثل الشوك .
حب الهيل : معاضد مثل الجول لكن حباتها البارزة صغيرة .
المرضع : معاضد عادية لكنها ضخمة، الحجول صغيرة .
» المعاضد « المرامي : تلبس في الإصبع الوسطى ، الختم ، تلبس في السبابة ، الجبيرة تلبس في الإبهام، والشاهد يوضع في الشاهد، والخناصر التي تزين الخنصر ، ثم الحبسة الذي يوضع في الإصبع الصغير، الكف عبارة عن غويشة كبيرة بها سلاسل تغطي الكف وفي نهايتها خواتم لكل الأصابع، زند : ويلبس في زند اليد وهو سميك جداً، خلاخيل تلبس في القدم، فتحة : للإصبع الكبيرة في القدم .
من أشهر ما تضعه المرأة المرتعشة والمرية والشغاب.


زينة الرأس

مما يزين رقبة المرأة نجد العقد، ونجد أيضاً الطبلة .
وهناك أيضاً ما يحيط بالرأس من الجانبين وهو ما يطلق عليه » مجلة « والكلاليب التي توضع على الخمار ، وهناك ما يستعمل للرأس أو علق على الآذان مثل الكواشي والشغاب، وأيضا مشابيص الشعر الذهبية .
وتحرص المرأة العربية في دولة الإمارات العربية المتحدة – والبدوية بصفة خاصة – على تزيين أصابعها بالعديد من الخواتم، فهناك خاتم للإبهام اسمه الجبيرة، وهناك الشاهد الذي يوضع في الشاهد، والمرامي الذي يزين السبابة ، والخناصر التي تزين الخنصر، ثم الجبيسة الذي يوضع في الإصبع الصغير ، أما الإصبع الأوسط فيزين بخاتم كبير .
وكما كانت المرأة تزين صدرها بالذهب فإنها لم تنس قدمها فوضعت في إصبعها الكبيرة »أفتخ« وهو خاتم عريض من الذهب أو الفضة يكسو الإصبع كلها .
وفي الأذن علقت المرأة » الكواش « وهي كتلة ذهبية ضخمة ولما شعرت أن أذنها تعجز عن حملها وضعت فوق رأسها » المجلة « وشبكت الكواش بها لترفع عنها ثقلها، ومن المجلة أيضاً يتدلى الشفاف على الجبهة ليزيد المرأة بهاء وجمالاً .


أنواع اخرى

حكب : أي الحزام ذهب من أحزمة النساء ويكون مصنوعاً من الفضة الموشاة بالذهب، والكلمة الفصيحة فالحقب هو حزام تعلق به المرأة الحلي وتشده على وسطها، والحكب أيضاً حبل يربط الشداد إلى وسط البعير .
دلال : جمع دلة وهي من الحلي النسائية .
الخلاخيل : وتصنع من الذهب أو الفضة وتزين بها المرأة رجلها وكذلك هناك أمطليات وهي مقتصرة على البنات الصغيرات . كذلك هناك ما يسمى بـ » فتح « وهو خاتم يوضع في إبهام الرجل ، وكذلك » شمارة « وهي تصنع من الذهب أو الفضة .

الحناء

قبل أن تكتشف مستحضرات التجميل الحديثة استمدت المرأة في الإمارات زينتها من بيئتها , فهي تصنع الخلطات من النباتات والأعشاب الطبيعية المنتشرة في الصحراء , تعالجها وتسحقها وتمزجها لتتحول إلى مستحضرات تجميلية دون حاجة إلى خبرة شركات التجميل , والأهم من هذا كله أنها ما زالت حتى اليوم تستعمل تلك الخلطات التي تصنعها بنفسها , بل أن كبرى شركات التجميل لجأت أيضا لنفس الأعشاب ونفس الخلطات لتصنع منها أشهر أنواع المستحضرات التجميلية في العالم , فقد أكدت التجارب العلمية التي قامت بها مراكز البحوث العلمية أن الحنة التي تستخدم في تخضيب العروس تمنع نمو الفطريات ويمكن استخدامها في علاج الالتهابات التي توجد بين أصابع القدم وفى علاج الامراض الجلدية .
كما أن مسحوق الحنة يساعد على التئام الجروح إلى جانب أنه مطهر عظيم المفعول وان إضافة الليمون والبيض واللبن الزبادي إلى الحنة يناسب الشعر الدهني بينما إضافة البيض واللبن الزبادي وزيت الزيتون يناسب الشعر الجاف مع إضافة مسحوق بعض النباتات مثل البابونج , وقشر الرمان , وقشر الباذنجان الاسود , والشاي , والكركديه على شكل عجينة على الشعر , لمدة ساعتين , أو 4 ساعات , يؤدى إلى الحصول على ألوان مختلفة رائعة.

الحناء للشعر واليدين
من أهم الأشياء التي تعتمد عليها المرأة في زينتها هي الحناء , وهى أوراق نبات “ التمر حنة “ حيث تتولى المرأة بنفسها طحنها وتنعيمها ثم خلطها بالماء الساخن وتتركها بعض الوقت حتى تتخمر ثم توضع على الشعر , فتلونه وتجعله أكثر لمعانا وحيوية , أما اذا كانت لتجميل اليدين والقدمين فيخلطونها مع الليمون اليابس الذي يسحق ثم يضاف إليه الماء ليغلى ثم يترك ليبرد ثم تعجن به الحناء وذلك للحصول على اللون الاسود .
والتخضيب بالحناء من العادات المستحبة عند المرأة بالإمارات , فهي تصنع جمالها وتقوى بشرتها , وتعتبر أيضا أحد مظاهر السعادة .
واستعمال الحناء أمر عادى عند كل سيدة وفى أي وقت ولكن تزداد بهجتها وسعادتها حين تتخضب بالحناء في الأعياد والمواسم والحفلات .

انواع الحناء
هناك عدة أشكال وألوان للحناء منها “ الغمصة “ و “ الغمسة “ وهى طلاء اليد حتى الرسغ و “ الجصة “ تخطيط الاصابع بالحناء حتى الكف , و “ الروايد “ وهو طلاء مفصل واحد من كل أصبع ومد خط إلى منتصف الكف و” الجوتى “ تخضيب مفصلين من كل أصبع و”بياريج” مثلثات صغيرة باليد كلها وهناك أيضا البيطات وهو عبارة عن 4 مثلثات في الكف , وبينها نقاط صغيرة , وهناك أشكال اخرى مثل النجوم أو النقط أو الورود .

تجهيز الحناء
تحتاج الحنة إلى ما بين ساعتين و 4 ساعات لتجف وبعدها تدهن اليدان والقدمان بالزيت وتوضع الحناء على ثلاثة أيام متتالية حتى تصير سوداء اللون , والمرأة البدوية لا تترك شعرها أبدا بدون حناء , وقبل معرفة المحلبية والميسو كان يضاف البنزين للحناء لإعطائها اللون الاسود .
والحنة هي شجرة معمرة يقال أن قدماء المصريين جاءوا بها من بلاد الهند المنبت الاصلى لها ومن بلاد فارس وأنهم قد استخدموها في التجميل واستخراج العطور .
وتعتبر ليلة الحنة من أحلى ليالي العمر في حياة العروس في مناطق كثيرة من العالم العربي وخاصة منطقة الخليج وشبه الجزيرة العربية , حيث تتم تحنية أو تزيين راحة يدي العروس , وأطراف أصابعها , في حفل تشهده قريبات وصديقات العروس , وتدعى إلى هذه المناسبة امرأة تسمى “ المحنية “ لديها المعرفة بالأشكال والألوان المختلفة للحناء.
والحنة التي تستخدم في تزيين اليدين والقدمين تكون سائلة بعض الشيء في حين أن التي تستخدم في التحنية تكون أكثر سمكا , وعملية النقش تحتاج إلى كيس في نهايته فتحة رفيعة جدا تخرج منها الحنة أثناء الضغط على الكيس حيث تجرى عملية النقش .
وتستخدم الحنة في صباغة الشعر ومعظم النساء يفضلن في ذلك الحنة الحمراء المعجونة فقط بالماء وأحيانا يضفن إليها الليمون أو زيت الزيتون وتترك لمدة يوم حتى تتخمر ثم توضع 4 ساعات على الشعر حتى يكتسب اللون المطلوب .

قطر الندى
وربما كانت الأغنية الشعبية :” يالحنة يالحنة ياقطر الندى “ هي إحدى أشهر أغاني الفرح في العالم العربي وهى الأغنية التي تشير إلى أشهر ليلة حناء وأشهر عروس في تاريخ مصر وهى أسماء بنت احمد بن طولون وكانت تسمى “ قطر الندى “ .
وتتفنن المرأة في الإمارات في عمل الرسوم للعروس ويوضع على إناء الحناء الشمع والحلويات بينما تغنى النسوة أهازيج الحناء .
حناك عجين يابنية حناك عجين .
لين جابوا المعرس مالك .
وتردد الفتيات اللائى لم يتزوجن بعد:
حنونا من حناكم .
ترى نحن نمشى وراكم .

الكحل العربي

المرأة الشرقية تتميز بين كل نساء العالم بأنها صاحبة العيون “ الكحيلة “ المتسعة والأهداب الطويلة شديدة السواد , وهى تعرف ذلك جيدا وتزهو به وتفتخر , فنجدها لا تدخر جهدا في تكحيل عينيها وإطالة أهدابها , وهى لم تجد حتى الآن أفضل من الكحل العربي وسيلة تمكنها من تحقيق أهدافها تلك بإتقان ولا ترضى عنه بديلا ومازالت تستخدمه إلى الآن بالرغم من الانتشار الواسع الذي تتمتع به مستحضرات التجميل الحديثة وقد ظهر الكحل العربي في الجزيرة العربية منذ العصر الجاهلى وهو عبارة عن حجر يؤتى به من المملكة العربية السعودية , ويمر بعدة مراحل قبل أن تكحل المرأة عيونها به.
والمرأة الخليجية بصفة خاصة هي أشد النساء العربيات تمسكا بالكحل العربي فهي تعطى له الأولوية على جميع أنواع الكحل الصناعي وتستخدمه في كل وقت وفي كل مراحل عمرها.
والكحل العربي لا يصنع لدى خبراء متخصصين أو في معامل كيميائية معينة , بل انه كان ومازال يصنع في المنازل وتتوارث طريقة صنعه البنات عن الأمهات والجدات .

طريقة صناعة الكحل
يكون الكحل على شكل حجر يطلق عليه “ الاثمد “ ويعالج بإحدى الطرق التالية :
1- طريقة قديمة وفيها يوضع حجر الاثمد على الجمر حتى ينفجر ويتناثر منه الحصى الناعم ثم ينقع في خليط من الماء والقهوة العربية لمدة 40 يوما ثم يصحن في الهون حتى تتفكك حباته ويتحول إلى مسحوق ثم ينخل في قماش ناعم وبعد ذلك يعبأ في المكاحل ويكون معدا للاستعمال .
2- وهناك طريقة أخرى وهى أحدث من السابقة ولكنها لا تختلف عنها كثيرا , فالكحل يمر خلالها بنفس المراحل الا أنه ينقع في مزيج من الماء وورق الحناء بدلا من الماء والقهوة .
3- وتوجد طريقة ثالثة وفيها يوضع حجر الاثمد في خليط يطلق عليه “ النجعة “ مكون من ماء ورد + زعفران أو ماء ورد + ماء لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر حتى يلين الحجر , ثم ينتشل من هذا الخليط , ويدق حتى يصبح ناعما كالبودرة ثم ينخل كي يتخلص من الشوائب ويكرر ذلك أكثر من مرة حتى يصبح نقيا صالحا للاستعمال.





ξβ ΆηŜăҚ$ likes this.
آخر مواضيعي

0 الاتحاد الدولي يصادق على تفوق الهلال في جميع الميادين..
0 اسكريم احترفي + يش الطيور
0 Infiniti EX - إنفينيتي EX
0 رسميا : دي ماتيو مدرباً لتشيلسي
0 إستخدام جديد لإطارات السيارات التالفه
0 [ أكشن يا دوري ] : كامل الموسي : الكورة أسمى من الكلام الي بيقوله حسين عبدالغني
0 استدعاء الشرطة للتعامل مع ببغاء سليط اللسان
0 :: اخبار Wwe بتاريخ 08-09-2011 ::
0 تضيق فيني دنيتي واتعنى - mms
0 أحيآن مآودّيْ أحسّ ب ششَيء يملآنيْ كسُو و و ر =(

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 01:51 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي





العطور والبخور

يعتبر أهل الخليج من اكثر البلدان العربية عشقاً للعطور، وقد أبدع أهل تلك البلاد في إعداد العطور، ويهمس لنا التاريخ بأن العطر اصله عربي وبأنه لولا العرب ما عرفت الإنسانية العطور بشكلها العصري والمتطور.
فقد ولع العرب قبل الإسلام بالطيب والتطيب حتى اصبح من مظاهر حياتهم اليومية، وتفيد بعض الدراسات بأن للطيب دوراً كبيراً في حياة المجتمع العربي و الإسلامي فقد استعملوه في شتى المناسبات سواء في أحزانهم أو أفراحهم .
أما في العصر الإسلامي فقد ازداد اهتمام العرب بالطيب فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحث أهل بيته على الإكثار منه، واستعماله وأمر أن يجعل في جهاز السيدة فاطمة عند زواجها من الإمام علي رضي الله عنهما في ثيابهما . ويذكر ابن قتيبة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال » خير طيب الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه، وخير طيب النسائر ما ظهر لونه وخفي ريحه « وحث النبي صلى الله عليه وسلم على التطيب عند صلاة الجمعة، وقد حافظ المسلمون على التطيب حرصاً على طاعة التعاليم النبوية .
وقدر ارتبط الجمال بالمرأة ، فارتبطت هي بالعطر ، ومنذ زمن بعيد اهتمت المرأة في الإمارات شأنها شأن شقيقاتها في الخليج بالعطور والبخور ، داخل وخارج منزلها، حتى أصبح العطر شيئاً هاماً للأسرة ، ومظهراً من مظاهر الترحيب بالضيوف، فالإنسان الخليجي أكثر استخداماً وارتباطاً وشراء للعطر.
والعطور الخليجية تختلف عن غيرها من العطور وفي جاذبيتها وأصالتها، وهي ليست وقفاً على المرأة وحدها، فالرجال لهم عطور خاصة بهم، ويقبلون عليها لأنها نابعة من تراثهم.
وتتمتع المرأة الخليجية التي ما زالت تحرص على التطيب بذوق خاص في استخدام العطور التقليدية، التي يأتي معظمها من الهند، التي كانت وما زالت أكبر مركز لتصدير المواد الخام اللازمة لصناعة العور، ومن بينها دهن العود وهو أشهرها وعرق الصندل وعرق الزعفران وعرق العنبر وعرق المسك وعرق الحنة وهب النسيم والياسمين ومشموم الهند وعطر الياس وعطر النديم.
ولكل نوع من أنواع العطور استخدامات معينة وهناك عطر خاص من أجل الفراش ، وهو يتكون من المسك السائل ودهن الورد وماء الكولونيا ويعطر به الفراش.
وهناك » المخمرية « التي تخص العروس وهي مجموعة من العطور مثل المسك والزعفران ودهن العود والعنبر وعرق الصندل، وهذه المواد كلها تخلط وتعتق ويفضل استخدامها خلف الأذن وفي اليدين، وهناك » الزعفران « الذي يستخدم كبودرة بعد ان يضاف إليه المسك وجوزة الطيب وتدهن به الجبهة .
وهناك » الورس « ونخضب به العروس جسمها كله ولا تزيله إلا بعد أربعة أو خمسة أيام ، ليضفي على جسمها بوناً ابيض ورائحة طيبة ، وهو عبارة عن ورق شجر مطحون إليه النيل ، وتعكس هذه المظاهر الحيوانية والنباتية مدى الاستفادة منها في صنع مستحضرات العطور، وإدراك مدى الاهتمام بكافة النباتات ذات الرائحة الطيبة .
ومن العطور التي تستخرج من المصدر الأول » العناصر الحيوانية « المسك والعنبر، أما العطور من النباتات فإنها تستخلص بصفة عامة من بعض النباتات كالأزهار والأوراق والثمار والقشور والبذور وأهمها البنفسج والنرجس والسوسن والزنبق والياسمين .
ونظرة واحدة على أشهر العناصر النباتية والحيوانية التي تستفيد منها المرأة الخليجية في صنع مستحضرات العطور، تجعلنا ندرك مدى اهتمامها بكافة النباتات ذات الرائحة الطيبة ، فالمرأة الخليجية تصنع عطورها من دهن الورد، ودهن العود، وعرق الصندل وعرق الزعفران، والمسك ، والعنبر، وعطر الياسمين.
وهي تتمتع بذوق خاص في استخدام العطر، وكثيراً ما تعند إلى خلط ومزج أنواع عديدة من تلك النباتات فيما يسمى بـ » الخمرية « والعطور الخليجي تختلف عن غيرها من العطور في جاذبيتها وأصالتها .
والعطور الخليجي لها فوائدها الطيبة حيث يستخدم بعضها لعلاج الآلام والأمراض ، وعلى سبيل المثال يستخدم زيت الصندل والياسمين لعلاج الالتهابات والجروح في حين يستعمل دهن العود في علاج الكحة والسعال .


الميلاد

تعتبر مرحلة الميلاد هي الأولى بالنسبة لدورة حياة الإنسان، وتبدأ هذه المرحلة من ظهور اعراض الحمل الأولى على المرأة، حتى نهاية الربعين يوماً بعد الولادة ، وأثناء الولادة يتم الاستعانة بـ » الداية « التي تقوم بتوليد النساء، وكن يتواجدن بكثرة في كل فريج تقريباً ، ويعرفن بخبرتهن.
وحين تربى المرأة » أي تضع مولودها « يقابل ذلك بالبهجة والفرحة في البيت ولدى الأهل والجيران، وتطلق الطلقات النارية في الهواء تعبيراً عن الفرحة والسرور، وتقطع السرة للمولود في اليوم الأول، ثم توزن بعد أن تجف ويتصدق بوزنها ذهباً كما تعمل العقيقة طبقاً للسنة المطهرة حيث يذبح في اليوم السابع للولادة عن الغلام شاتان، وعن البت بشاة واحدة ، ويدعى جميع الناس على الطعام ، كما يوزع منها على الفقراء ، وتتم هذه المراسم الإسلامية الأصيلة، وسط التبريكات من الأهل والأقارب حيث يتم تبادل الهدايا بهذه المناسبة السعيدة .
وتلاحظ الدكتورة موزة غباش : أن من العادات في مجتمع الإمارات ما يختلف عن غيرها في المنطقة العربية ولا توجد عندهم رموز للتفاؤل أو التشاؤم حول حمل المرأة ويعتبرون ذلك خرافات لا علاقة لها بالواقع ، وتسمى المرأة الولود » حمال امغال « كما يعتقدون في ظهور علامات الوحم على جسم المولود في حالة عدم تمكن الأم من الحصول على ما تشتهيه من مأكولات أو غيرها أثناء الحمل، وفي فترة الوحم بالتحديد، وتقوم الداية بعد نجاحها في تولدي المرأة بدفن المشيمة .
وعن أدوات الطفل يقول الباحث محمد بن راشد الجروان : أنها تتعدد بالنسبة للطفل المولود والرضيع ومن أهمها المنز ويصنع معلقاً من جوانبه الأربعة حتى يسهل هزه إذا بكى الطفل وعلى المنز يوجد خدار » لحاف « وهو يصنع من القماش الخفيف صيفاً لمنع البعوض والذباب عن الطفل كما يصنع في الشتاء من القماش الثقيل حتى يقيه البرد .. ويطيب المنز بلبان المستكا حتى تطيب رائحته ، ومن هذه الأدوات القماط وهو أيضاً قطعة من القماش يوضع تحتها الرمل الناعم حتى تسحب الرطوبة .
وهناك أمر هام فطنت إليه الامهات قديماً وهو صنه وسادة دائرة أشبه بالعقال لوضعها تحت رأس الطفل وهو مستلق على ظهره إذ تكون الرأس لينة في الشهور الأولى للولادة حتى تتشكل الرأس في شكل دائرة مع تسطيح خفيف من الخلف وهذا سر جمال رؤوس أبناء المنطقة التي تجدها في معظم الأحوال مستديرة باستثناء بعض الحالات .
ومن سوالف الماضي أن المرأة البدوية كانت طاقة عمل أو كما يقولون ( هبة ريح ) لا يستهان بها، تجمع الكرب (الحطب) ، تجلب الماء في قربتها من (الطوي) تملأ (مخرافتها) بالرطب، تحلب البقر والغنم والناقة أيضاً ، تصنع من الحليب (الجامي) و (القط) والجبن الروب، وتشغل نفسها بصناعة الخيام وغزل الصوف وعمل الحصير، وترعى ( الهيال) الأطفال وتعتني بالبيت ترافق القافلة عسرها ويرها في الرحلة الصحراوية المتواصلة ليلاً ونهاراً، وحين تعتصرها آلام (المخاض) تستدعي أقرب النساء إليها وعلى عجل يتم التحضير لها كي (تربى) أي تضع وليدها، ويجيز لها الملح وحبة الحمرة وهما دواء المرأة الشعبي بعد الوضع، وبعد استعماله لبضع ساعات قليلة تستطيع أن تواصل رحلتها ومعها المولود الجديد، وفي الحياة البدوية إذا حدث وضعت المرأة طفلها قبل اكتمال نموه في الشعر السابع، كانت بطبيعتها تعرف أنه لا خوف عليه، والخوف يكون فقط إذا حدث ووضعته في الشهر الثامن (وهذه حقيقة يؤيدها العلم الحديث ) ، وكان يتم حماية الوليد من المؤثرات الجوية الخارجية بعدم تعرضه للهواء، بأن تقام داخل حجرة الأم عدة أعواد من الحطب السميك ويلف حولها من كل الأطراف عدد من (المطارح) أي الألحفة السميكة تقوم مقام الحضانة الحديثة، ويوضع الطفل بداخلها وعلى الأم إذا أرادت أن ترضع الوليد أن ترضعه في هذه الحضانة القديمة، أما الرضيع الصغير فلا يخرج من بين (المطارح) ابداً إلا بعد التأكد من قدرته على مواجهة الحياة .


الختان

الختان سنة إسلامية يمارسها المسلمون في العالم أجمع، وتسمى هذا السنة في بعض الدول العربية بالطهارة أو الطهور أو التنظيف أو التطهير .
والختان للذكر، وكذلك للأنثى في بعض البلاد، إلا أن هناك اختلافات في تنفيذها من بلد لآخر بالنسبة للأولاد، وهناك أيضاً مظاهر تصاحب الختان وتختلف من مجتمع إلى مجتمع وهي ترتبط كلها بختان الأولاد وليس للبنات ، إذ أن ختان البنات تحيطه عادة التكتم الشديد وعدم إبداء أي مظهر كما هو حاصل بالنسبة للأولاد .
ودول الخليج العربي كجزء من العالم الإسلامي ، كانت ولا تزال مستمرة في عملية الختان، وقد أحيطت هذه العملية في الماضي بمظاهر احتفالية وترتيبات خاصة ، أما اليوم فإنها خالية من هذه المظاهر، وتتم الختانة في المستشفيات بعيداً عن مظاهر الماضي ، ما عدا بعض العادات القليلة التي يمارسها من يعيش خارج المدن الحضارية، لكنها في اضمحلال مستمر، وتبقى مباركة الأهل والأقرباء والجيران لعائلة الختين أو المختون » المختن، المتختن « قائمة في المدن وخارجها وإهداء الهدايا للولد والوالدين .
ويقول خبير التراث ناصر حسين العبودي : إن دولة الإمارات العربية المتحدة كإحدى الدول العربية في الخليج كان أهلها يمارسون هذه السنة في مختلف المدون والقرى ، وقد اختفت كلياً تقريباً عادات ومظاهر الختانة القديمة في المدون الكبيرة ، إلا أن بعض القرى أو المدن الصغيرة ما زالت تمارس الختان في البيوت .


الزواج

يحرص أهل الإمارات فيما يحرصون عليه من عادات وتقاليد متوارثة على أن تتم إجراءات الزواج وحفلات الزفاف بنفس الصورة التي كانت تجري عليها منذ قديم الزمان ما عدا بعض التغييرات الطفيفة ومنها المغالاة في المهور ، وإقامة الأفراح أحياناً في الفنادق واشتراك المطربين والمطربات في إحيائها ، وهي بعض مظاهر التطور الذي حدث في البلاد ، وكان التكبير بالزواج من السمات المميزة في مجتمع ما قبل النفط فزواج البنت يكون ما بين 13 – 14 سنة والشباب ما بين 15 – 17 سنة .
وكما هو الحال في كل زمان ومكان فإن رحلة الزواج تبدأ بالخطبة، والخطبة هنا تبدأ حين يقرر الشاب الزواج ويبدأ في البحث عن عروس مناسبة ، فإن كانت من أهله فإن المهمة تصبح سهلة حيث يفضل الأهل زواج الأقارب، وإن كانت من خارج العائلة فإن أهل العريس يبعثون إلى أهل الفتاة من يبلغهم برغبتهم في زيارتهم، وفي هذه الحالة يعمل العريس على التقرب إلى أهل الفتاة وأقاربها وإرضائهم والحصول على موافقتهم عن طريق تقديم الهدايا وتبادل الزيارات.
وقد يستدعي الأمر وساطة بعض ذوي الشأن ، وبعد الحصول على موافقة جميع الأطراف يتم الاتفاق على كل شيء بما في ذلك الصداق وهو قدر معلوم يتم الاتفاق عليه.
ويحدد موعد عقد القران ويوم الزفاف ويطلب أهل العروس مهلة قد تكون شهرين يستعدون فيها، وخلالها تخبأ العروس عن أعين الناس لمدة أربعين يوماً ، خلال هذه الفترة ترتدي العروس الثياب المصبوغة بخلطة مكونة من الورس والياسمين والهيل والصرة ، ويدهن جسمها بالنيل والورس، كما يبدأ أهلها في إعداد الحنة ويحنونها غمسة كل أسبوع » أي وضع الحناء في باطن الكف وخارجه « ، ويدهن شعرها بالعنبر والياسمين ويجدل بالورد والياس والمحلب وخلال هذه الفترة تأكل الفتاة أحسن المأكولات وتتولى صديقاتها إحضار وجبات يومية لها مشاركة منهن لفرحتها .





ξβ ΆηŜăҚ$ likes this.
آخر مواضيعي

0 | يا إمــام المسـلميــن | قصيدة الأمير الشاعر عبدالعزيز بن سعود في خادم الحرمين
0 تقديمُ [ الإتحـــآد السعوديَ Vs سيئولَ الكوري ] ربـَع نهآئي آبطآل آسيــآ ....... !!
0 طفل يجمع الأفيون + شهادة ميلاد أوباما .. والمزيد
0 { رئيس برشلونة " ساندرو روسيل " بحزم وغضب لنتعلم من الانجليز ,, وهكذا سنستقبل بيبي ..
0 مكتبة صور المصارعين
0 مسجد من ذهب
0 مقطع مؤثر : شوق القلب إلى الطاعة في رمضان
0 شهيتني صوتك
0 في الدوري السعودي أصيب اللاعب فدخل نائب الرئيس بسيارته لعدم وجود اسعاف
0 :: اخبار Wwe بتاريخ 15-09-2011 ::

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 01:52 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




الأسرة

الأسرة تتكون من أفراد تربطهم أمشاج القرابة كالأب وأبنائه وبناته وزوجته ويحل محله الجد أو الأخ أو العم وتخضع الأسرة لولي الأمر وتنفذ جميع أوامره وتكون إرادتهم تابعة لإرادته وتعتنق التقاليد العامة السائدة بين أفراد العشيرة أو البلد المقيمين فيها إقامة دائمة.
وأهم هذه التقاليد اللباس لانه يحدد الشخصية ويشير إلى القومية وتتميز به سكان الاقطار بل وتتميز به القبائل وسكان المدن والقرى في القطر الواحد عن بعضها بعضا ومن لبس من الثياب مالا يعتاده أهل بلده وتغير مظهره أصبح أضحوكة بينهم ومن مكانة الهيئة في اللباس انه من لم يجد لباس أمثاله وقصرت يده عن مناله فهو عذر يبيح له التخلف عن حضور الجمع والجماعات.
(ما الطعام فخذ لنفسك ما اشتهت، والبس لباسا تشتهيه الناس) ومن المعروف المألوف ان من قصد اخفاء نفسه غير لبسه وقد يباح تغيير اللباس في بعض الاوقات لا سيما في الاسفار البعيدة حفاظا على النفس أو المال.
لكن لا يباح في زماننا هذا لمن يمثل حكومته وشعبه في مؤتمر من المؤتمرات لان لباسه الرسمي وسام شرف وتكريم.
واللباس الذي أشرنا اليه (الكندورة) وهو اسم لثوب يحتوي على أجزاء لكل جزء اسم خاص به (لبدنه) بكسر اللام وسكون الباء ما يلي البطن والظهر وفي أعلاها (حلق) الكندورة مما يلي الرقبة مطرز بالابريسم الابيض أشبه ما يكون بالحلقة الدائرة نازل على الصدر يعقد عند ثغر اللابس بزر يقال له العقمة مدورة كأنها حبة حمص تدخل في عروة مضروبة في جانب الشق ويسمى آخر الشق (الييب) بهمزة مكسورة ولام ساكنة وياء مكسورة وباء ساكنة ثم يذهب التطريز نازلا إلى نصف الكندورة تقريبا أو أكثر وقد يكون محاذيا للصدر فقط والتطريز كما يكون بالابريسم الابيض أو الاحمر يكون بالزري الاحمر أو الابيض ايضا (والملسن) وهي قطعة تخرج من الحلق من أعلى شقيه عند العقمة في أعلاه (فراخة) مجدولة لها (ربذ) متدل على صدر اللابس والبطانة التي تلي جسد اللابس مما يلي حلق الكندورة إلى انتهاء التطريز يقال لها الصدارة و(لجنان) بكسر اللام وسكون الجيم ما تحت الابط إلى آخر الكندورة من يمين اللابس ويسراه يخاط طرفاها في لبدنة ثم (الباط) وهي قطعة تحت الابط ثم اليدان وهما مركبان في لبدنة والباط تطرز اطرافهما مما يلي المعصم ويقولون له الكم ويخيط أجزاءها النساء بعد تفصيل القطعة من الثياب على النحو الذي ذكرناه.
ويقول الشاعر باللهجة الشعبية:
بنشدك يالكندورة، عمن خاط أودرز
قالت حسين الصورة، لي في الرايح برز
الكندورة: من الكندير غلظ وضخامة لانها فيما مضى من الخام الغليظ تقي لابسها من البرد وأما نسبة إلى كندر على غير قياس قرية قرب قزوين ينسج فيها الخام الغليظ والاول أقرب إلى حقيقة الكندورة.
ثم السفرة وهي ثوب مربع يؤخذ من طرفه فيكون له (ربوذ) تلف على الرأس كالعمامة وعندما زار العلامة الشيخ محمد ابن مايابا العطا الشنقيطي دبي قال أنت تلبسون العمامة وتحافظون عليها الا أنها عريضة العذبة يعني رحمه الله تعالى طرفها الذي خلف الرقبة وللفها على الرأس هيئات تختلف باختلاف السن فالشباب يديرون طرفها ويميلونها نوعا ما وكبار السن يلفونها لفا وسميت سفرة لانها تسفر بالوجه تجمله وتزينه أو أنها مأخوذة من السفرة وهي كبة الصوف لكونها مدورة مثلها والتربيذ: قطع طرف السفرة أو الازار لاخراج الخيوط المعروفة بالسداء بتشديد السين مقدار أنملتين ثم يبرم مأخوذة من ربذ السوط أي سيور عند رأسه مربذة وازار: وهو من القطن يتزر به ورداء أو (عوقدية) أو (لاس) على الكتف الايسر من حرير أو قطن وبيده اليمنى العصا وقد يجعل طرفها على الخنجر من اليمين تحت الكتف الايمن والطرف الآخر على الكتف الايسر متوشحا بها.

والرداء: أشبه بالازار الا أنه أطول منه و(العوقدية) ذات خطوط في نسجها واللاس: منسوج من الحرير الشفاف ولكل من الرداء والعوقدية واللاس (حضية) في طرفيه محبكة تحبيكا جميلا له خيوط مبرمة معقودة الاطراف يقال لاس مربذ وعوقدية مربذة ورداء مربذ.

والخنجر: آلة لها رأس من عظام السمك أو أنياب الفيل يحلى بسبيكة فضية يقال لها الصفيحة وفي وسطها عند قبضة اليد من القرن حلقة يقال (الجبيرة) في القرن تغرز الحديدة في شق في أسفل القرن وتحلى بفضة في عرض القرن عند آخره حيث تغرز الحديدة ويقال له الطوق ثم صدر الخنجر ويكون في أعلى (القطاعة) التي هي غمد الحديدة وتحته سيم من فضة منضد يمر بين حلقتين له روعة وجمال ويثبت قطعتي الغمد فلا يتزايلان وحلقتان احداهما فيها قطعة (السبتة) التي في طرفها (البازم) وفي البازم شوكة من فضة يقال لها شوكة البازم تكون عن يسار لابس الخنجر والقطعة الاخرى مضروبة بعروة في الحلقة المقابلة في اليمين فيها جلد مضروب قبل طرفها في عرض أنملة وطوله شبر تقريبا له ثقوب يقال له (البناو). يدخل في حلقة البازم ليشد القطعتين على بطن اللابس ثم ما نزل يقال له القطاعة وهو جلد على الغمد ظاهره مطرز بفضة أو ذهب أو زري وباطنه مما يلي اللابس يبطن ببطانة من الجوخ ليحفظ ثوب اللابس من نفح الجلد وعلى طرفيه القيطان وفي آخره عروة يقال لها (القبع) والخنجر مع كونها للزينة فهي آلة حرب يلبسها غالب الناس لا سيما الامراء ما عدا أهل العلم من علماء وطلبة فاذا خرجوا من بلد اقامتهم إلى بلدة أخرى في سفر أو زيارة فهي لباس الجميع العلماء وغيرهم مع سواها من السلاح وهي البندقية والسيف والرصاص في المحزم وهو جلد يصنعه الصناع له مواضع يستقر فيه الرصاص كأنه قلادة منضودة له (بازم) و(بناو) كما قدمنا لشده على بطن لابسه والرصاص يتكون من أوعية مسبوكة يجعل فيه البارود ثم قطعة رصاصة ويقال لهذه الاوعية الصفر جمع صفرة بكسر الصاد وسكون الفاء وكسر الراء وسكون الهاء في طرفها الاعلى قطعة من الصفر مغلفة على كبريت يقال لها (القمعة) فاذا قبض الانسان على زناد التفق انطلق المسمار فضرب القمعة فحمل البارود الرصاصة إلى الهدف وسميت بالرصاصة من باب اطلاق الجزء على الكل.
و(البشت) منسوج من صوف الغنم أو من وبر الابل وهو أنواع يلبسه في الغالب العلماء والرؤساء والاعيان وليس مختصا بهم فمن استطاع شراءه لبسه لا سيما المدخل وهو غليظ يقي لابسه شدة البرد.
ومن الناس من يطلق (السفرة) ويجعل عليها العمامة وهم العلماء خاصة والشطفة مقصبة ذات عقد يضعها على السفرة الرؤساء والاعيان والعقال الاسود لباس لمن أراده والابيض لطلبة العلم وفي زماننا هذا استغني بالعقال الابيض عن العمامة بعض العلماء وليتهم لم يفعلوا فان العمائم تيجان العرب وقد ورد في ذلك (إذا وضعت العرب العمائم ذلت) والصلاة مستحبة بالعمامة.
و(الخزام) يجعل فوق السفرة الملفوفة وهي لباس غالب الناس حتى الرؤساء والاعيان أشبه ما يكون باللباس الرسمي والخزام مجدول من الصوف في أحد طرفيه عروة عليها ملفوف سير من الجلد فيكون مظهر العروة شيق إلى النفس وفي الطرف الآخر ربذ من السيور أو من الفضة يثنى على (بتلين) وفي العروة حلقة من فضة للزينة بحذاء الربذ يشد السفرة على الرأس فلا تسقط عند ركض الابل أو الخيل وسمي خزام لانه يخزم الناقة والبعير.
لان الناقة الفارهة والبعير يزينان بالفردة وهي حلقة من فضة أشبه ما يكون بالخاتم إلا ان لها قبة صغيرة من سيم ملفوف بصنع جميل فاذا مر الرجل من محبي الابل فنظر إلى الفردة في الناقة أو البعير قال باللهجة الشعبية (حي بها الناقة أو حي بها البعير) وحي بفتح الحاء وتشديد الياء مع السكون وقد تجعل الفردة في شديدي الشكيمة صعبي المراس اما لنبل أو لعدم طبع وهنا يشد الخزام في الفردة وهي بجانب الانف الايمن لاذلالهما والتمكن من السيطرة عليهما.







ξβ ΆηŜăҚ$ likes this.
آخر مواضيعي

0 الأخت متحمسة للدراسة
0 منجم للطاقة الكهربائية في الجسم البشري
0 أضخم طائرة شحن في العالم + رجآل بنفسجييين..~
0 بطولات الأندية المحلية والخارجية . المحلي يبقى محل
0 فوائد الأطعمة ذات اللون الأسود
0 افتتاح صفحة الامير عبدالرحمن بن مساعد في twitter
0 مسابح منزليه للفلل والقصور
0 في حادثه غريبه " ليوناردو يطلب الزواج من مذيعة سكاي بسبب برشلونه
0 بخاخ يمنع تصوير لوحات السيارات بكاميرات المرور ..!!
0 عرضSmackdown 18/5/2012 ( مترجم )

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 01:59 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




المرأة ودورها

المرأة لها ميزة خاصة بفضل ادارتها المنزلية فهي صاحبة الكلمة والموجهة لبناتها وخدمها والمشرفة على ما يجري في المنزل من طبخ سواء كان لضيف أو لعائلتها تختاره وتنوعه وقد تعمله بنفسها وتكنس منزلها وترتب شئون المنزل.
فالماء تعد له أوعية خاصة (الصحميات) نسبة إلى قرية صحم من الباطنة و(اليحال) من صنع مكران مفردهما صحمية ويحلة من طين محروق.
وماء المروق وغيره في اوعية كبار وهي الخروس ومنها ما يسع عشرين جالونا فأقل وتغطى بلوح عريض قدم في قدم وتقدم المرأة العلف للدواب إذا كانت غير مخدومة كالبقر والدجاج والغنم وتحلبها وتساعدها بناتها وزوجات أبنائها وخدمها.
والمرأة التي لا تعتمد على خدمها وغيرهم لها مقام عظيم في مجتمعها.
وللنساء في اختراع أنواع المأكولات يد طولى من ذلك الخبيصة، العصيدة، الهريسة، العرسية، خبيصة النشاء، الساقو، النشاء، الفرني، اللقيمات، الكباب، الخمير والمحلى، الخبز، عصيدة البوبر، المقطعة، الجريشة، عيش ورحه، فوقه مكبوس، المقلي، المشوي، المطبوخ، المحمر.
تصنع هذه الانواع في أوعية من المعدن أو الفخار تجعل فوق النار في التنور أو (الهندوي) أو (الصريدان) أو (الكوار) التنور: موقد النار له اثافي (والهندوي) يشبه التنور الا أنه مستدير وله فرجة مستطيلة يصل الحطب منها إلى قعر الهندوي والصريدان من الخشب وله قوائم يحشى بالرماد ثم الطين وتكون في الطين حفرة للجمر وبصنع ويزركش بمسامير من (الشبه) وغالبا تكون عليه دلال القهوة.
والكوار أشبه به الا انه في الغالب ثابت في طرف المنزل أو في المطبخ يصنع من الآجر أو متنقل في وعاء من فخار يقال له الكوار أو من المعدن يستعمل غالبا للفحم فقط للتدفئة في الشتاء.
وتعتني المرأة بالضيف عناية خاصة وتكرمه بحسب استطاعتها وتنزل كل أحد منزلته اللائقة وتتقيد المرأة بعادات أهلها في اللباس والخروج من المنزل وزيارة الجيران فلباسها يتكون من كندورة وثوب وشيلة وعباءة وسروال.
فالكندورة تطرز بالزري الاحمر أو الابيض في عرض أصبعين أو ثلاثة أصابع مضمومة إلى بعضها البعض على حلق الكندورة والييب الا ان شق حلق الكندورة يكون على طرف مما يلي منكبها محافظة على الستر وعليها الثوب وهو واسع يخفي محاسن المرأة من البدن وله ذيل تجره المرأة خلفها ويقول امرؤ القيس (ذيل مرط مرجل).
وربما لبست ثوبا بغير ذيل ويقال له الدوارية بتشديد الواو وغالب لبسه في أيام الصيف والشيلة وهي طقعة من القماش الاسود وفوق الشيلة (السويعية) بتشديد السين وكسر الواو وتشديد الياء الذي يلي العين وهي عباءة من حرير أو صوف محلاة بالزري والزري هو ذهب أو فضة سبك على خيط من قطن وقد يغش بالنحاس أو المعدن.
أما خروجها من منزلها فان كان إلى ذي رحم كأم وخالة وأخت فليس مقيدا بوقت سوى استئذان الزوج أو أعلام أحد المقيمين في المنزل ولو من الارقاء عند عدم حضور زوجها ولا تخرج في زيارة عامة الا بعد ان تلد الأولاد في بيت زوجها وتملك حق الزيارة في العزاء والتهنئة ومواصلة الجيران ولا تملك الحرية المطلقة الا امرأة ذات سمعة حسنة ومكانة مرموقة في مجتمعها لشخصيتها البارزة وأخلاقها النادرة فمن كانت هذه صفاتها شاركت الاسرة في الرأي بل قد يبلغ بها الامر حيث ان جميع الاسرة لا يتصرفون الا بمشورتها ويزورها الرجال من اهل البلد ومن الافاقين القادمين إلى البلد في زيارة ودية ويسلمون عليها من وراء حجاب وترد عليهم التحية وترحب بهم وتدعوهم للجلوس فيجلسون في منزلها الخاص وهو اما الدهليز أو المخزن والدهليز مسكن صيف لكثرة منافذ التهوية فيه والمخزن مسكن الشتاء ولكل من المخزن أو الدهليز قطيعة ذات بابين باب مما يلي المخزن أو الدهليز وباب خلفي.
فاذا هيأت الفوالة حملها الخادم من الباب الذي يلي الزوار ووضعها بين أيديهم فان لم يكن ثم خادم دفعتها بنفسها إلى الباب فقام احد الزوار فجرها بيده ثم حملها إلى أصحابه ثم يشربون القهوة ويأتيهم مجمر العود والمرش ثم بعد ذلك يخرجون مودعين بمثل ما استقبلوا به من حفاوة وتكريم ويقولون (العاقبة طيبة عليكم أو تخلف العافية عليكم) فترد عليهم (مرحبا بكم من سرتو إلى يتو لا تقطعونا من زيارتكم) إلى غير ذلك من ألفاظ الترحيب والتوديع وقد تصافح المرأة الرجال وتغطي كفها بثوب وهي عادة أهل البادية وسكان القرى.
ومن النساء الطبيبة التي تصف الدواء بحسب الداء أو تصنعه بنفسها سواء كان للجروح أو القروح أو اوجاع العيون وتكوي المريض وتعرف العلة وتحدد موضع الكي وهو ما نسميه الوسم ومن المؤسف جدا ان علم مواضع الكي كاد أن يتلاشى ويختفي اعتمادا على الطب الحديث.
وقد أثبتت التجارب فشل الطب الحديث في علاج العصبة بوجنيب والحبة والذبحة وبوصفار وعرق النساء والعرق البارد واللصة وهي داء السرطان واللقوة وهي الحياطة إلى غير ذلك من الامراض والبياد والباطل والرضاخ ونجح الكي في هذه الاشياء نجاحا باهراً.
فعصبة الرأس لها وسم مما يلي نقرة الرأس الخلفية وعصبة الظهر لها وسم تحت سدف اليد اليمنى أو اليسرى وعصبة الخاصرة لها وسم مما يلي آخر ضلع وبوجنيب له وسم على الضلع الثاني تحت حبة الثدي الايسر وداء الحبة وسمها في أعلى الرأس والذبحة لها وسم في نقرة الرأس أو على الكوع وهو مفصل اليد مما يلي الأبهام وبوصفار له وسم مما يلي مفصل الخنصر الأعلى من الجانب الوحشي وعرق النساء له وسم في الساق أعلى عن الكعب والعرق البارد له وسم في الخفقة في أعلى الفخذ مما يلي الثنة واللصة لها شكل في الوسم يغاير بقية الامراض فان كانت في الابط فيحاط عليها بواحد وعشرين وسما وان كانت في البطن فكذلك مع وسم أعلاها وبعضهم يكوي عنها خلف الرأس في أعلى العنق من الاذن إلى الاذن والحياطة لها وسم في الثغر بخيط مجدول من الابريسم على العرق ولوجع الضرس وسم على العرق بين الابهام والسبابة مما يلي السبابة بحذاء مفصل الابهام من الكف ويبدو العرق للناظر بجانب مفصل السبابة ذاهبا إلى أعلاها فاذا كان الضرس المتألم في الجهة اليمنى فالوسم في اليد اليسرى والعكس بالعكس وللنزول وسم معاكس فان كان في الخصية اليمنى يكوى في قرن الرأس من الجهة اليسرى وتحديد المحل بأربعة أصابع مضمومة موضوعة عرضا عند أعلى الاذن والكي بآلة مفتوحة الوسط كالحلقة ووسم نزول الماء في العين على العرق المنفصل من طرف العين إلى حافة الجبهة مما يلي الصدغ والبياد والباطل لهما وسم على العظم المشرف على الخاتم المعروف في لهجتنا (بالعزيزو) أو وسم عند منتهى الظهر من الفقرة وآخر في نقرة الرأس وقمته والرضاخ له وسم أعلى عن السرة وأدنى منها وأبو خويط له وسم مما يلي خنصر الرجلين واليامعة لها وسم على الفقرة من مفاصل الظهر بين الكتفين والفشع له وسم على قفل الصدر ومن مواضع كي اللصة عند منتهى أصابع الرجلين مما يلي الخنصر فالبنصر فالوسطى وهناك أمراض لا تحضرني اسماؤها لم يجد فيها الا الوسم وان كان في الوقت متسع في أمل في تتبع هذه الامراض من أهل الخبرة وتحديد مواقع الوسم تحديدا دقيقا والله ولي التوفيق.

ولنساء الحي والفريق أو الحارة اجتماعات عند المناسبات كالعرس والعيد وعلى قهوة كل صباح ومساء تأتي كل واحدة بما أعدته لهذه المناسبة وفي أيام عيد الاضحى والفطر يجتمعن عند الغداء والريوق أربعة أيام متوالية لكن هذه العادة في المناطق الشرقية من الدولة والباطنة من سلطنة عمان والحجر وهذه الاجتماعات بالنسبة للنساء ملزمة ولا تتخلف عنها إلا صاحبة عذر وكذلك تقوم النساء في العرس والختان بمساعدة صاحبة المنزل في الطبخ وايقاد النار والخبز وغير ذلك ومن عادة نساء المناطق الشرقية من الدولة وفي الباطنة والحجر إذا كان أوان حصاد الحنطة أو الذرة يجتمعن كل يوم في مزرعة لاحداهن للحصاد ويقطعن الحب من الأرض وينشدن نشيدا بأنغام واصوات عذبة وجميلة تطرب وتزيل التعب وتبعث على النشاط والاسترسال في العمل ومن شعرهن:
تليعي يا طوى المحضنة وابكي على شيخ وردها السنة
وقولهن:
باصيف ازريعي وبسير الحير وبتبع وليفي تحت ظل الشجر
إلى غير ذلك من الاشعار الكثيرة المتنوعة.





آخر مواضيعي

0 Toyota GT-86 المعدلة إلى سيارة سباقات
0 جديد احذية بناتية صيف 2012
0 كيا « بيكانتو 2012 ».. مفهوم جديد لسيارة صغيرة متكاملة
0 شاحن خارق لجميع هواتفكم الذكية والايباد
0 لكزس جي اس 350 اف سبورت 2012
0 الكابتن ياسر القحطاني مرشح لافضل لاعب اسيوي لشهر ابريل
0 المؤتمر الصحفي لمدرب المنتخب السعودي بيسيرو يجيب فيه عن الإستفسارات حول إصابة ياسر..
0 صور ماركات لذيذة..~
0 نهائي كأس الاتحاد الانجليزي 2010 - 2011 [أهداف المباراة + التتويج]
0 العرض الشهرى الأكثر دمويه المنتظر TNA Slammiversary 2011 HDTV

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 01:59 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




رمضان والعيد

لشهر رمضان في نفس كل مسلم ذكريات عزيزة يثيرها كل عام ، مجيء هذا الشهر الكريم ، وصيام نهاره وقيام ليله ، وللسهر والسمر في ليالي رمضان طعم مميز ، وحلاوة من نوع خاص لا يزيدها تكرار زياراته الكريمة كل عام إلا سحراً وفتنة .
وتظل تقاليد الأسرة بالإمارات في رمضان شيئاً محبباً ، أثيراً لدى الكبار يعيد للنفس عبق الماضي بأصالته وعراقته وذكرياته الحلوة.
وتبدأ مظاهر الشهر المبارك باستطلاع هلال شهر رمضان في التاسع والعشرين من شعبان بواسطة العين المجردة من فوق أسطح الأبنية أو المساجد ، فإذا رأى الهلال اثنان ، تثبت بذلك رؤية هلال شهر رمضان وسط فرحة غامرة ويبدأ الناس السحور في هذه الليلة ، ثم يتجه الرجال والصبية إلى المساجد لقراءة القرآن حتى يؤذن لصلاة الفجر ، وخلال ليالي الشهر الكريم وفي وقت السحور يمر بعض الأفراد ويمسكون بطبلة صغيرة ويدقون عليها منشدين القصائد ليقوم المسلمون للسحور وفي آخر رمضان يمرون على البيوت يأخذون أجرتهم ويجرون معهم جماراً عليه » خرج « كبير يضعون فيه ما يعطيهم الناس إياه من أطعمة أما النقود فيضعونها في أكياسهم.
وسابقاً لم يكن هناك مدفع الإفطار والإمساك ، أما الآن فإنه موجود.
ومنذ أول ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك يقوم الناس بعد صلاة العشاء بأداء صلاة التراويح ، وبعد الانتهاء من الصلاة ، يبدأ الناس في التزاور فيزور بعضهم بعضاً ، ويقدمون الأكلات مثل » الهريس « و » الفرنى « الذي يسمونه أحياناً » الحلبية « أو» المحلبية « أو
» المهلبية « نسبة إلى المهلب بن أبي سفرة وتصنع من دقيق العيش الأرز والحليب والسكر.
وفي وقت السحور ، فإن طعام السحور يكون عادة أخف من طعام الإفطار .
وعند اقتراب موعد آذان المغرب ، توضع الموائد ويجتمع الجيران في بيت أحدهم ، ويأتي كل منهم بإفطاره ، أما بالنسبة للموسرين فإنهم يقيمون الموائد في بيوتهم ، ويدعون إليها الآخرين ويكثرون من دعوة الصائمين للإفطار لديهم ويرحبون بهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم من أفطر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئاً ، فالصائم له أجره ، وهذا أجر آخر يعطيه الله للمتبرع.
وهكذا كانت تستمر أيام وليالي رمضان حتى ينتهي هذا الشهر الكريم عندما يثبت هلال شهر شوال .
ويقول معالي الشيخ محمد بن أحمد الخزرجي عن عادات شهر رمضان أيام الغوص والصيد أن الرجال الذين كانوا يعملون بالغوص في الماضي كانوا يرجعون قبل رمضان بيوم إلى البلاد.

رمضان والعيد

العيد
في العيد يمر الأولاد على البيوت لأخذ العيدية ويعطي أصحاب البيوت الأولاد الدراهم. وفوالة العيد تختلف نوعاً ما عن الفوالات العادية ، فهي تتكون من » الهريس « وغيره من الحلوى الخاصة بالعيد ، الفوالة في اللهجة المحلية هي الأكلة التي تقدم أمام الدلة سواء كانت فاكهة أو حلويات وتختلف هذه الفوالة عن » الريوق « فعندما يقول فلان » تريق « أي أفطر صباحاً والغداء والعشاء معروف أمرهما أما في غير هذه الأوقات الثلاثة والأكلات المعروفة فيها ، فإذا زارك إنسان وقدمت له أكلة فهي » الفوالة « وذلك في اللهجة المحلية وفي البحرين تسمى » الجدوع « .

إحتفالات العيد
إن مظاهر الفرحة بالعيد من التقاليد الراسخة التي يتمسك بها الكبار والصغار ومن أهمها ارتداء الملابس الجديدة ، التي يبدأ بتجهيزها منذ الليل لتأدية الصلاة بها في الصباح الباكر. وإذا كان الكبار يكتفون بإعداد كندورة واحدة للعيد ، فإن الصغار لا يقنعون بأقل من ثلاث كندورات واحدة لكل يوم من أيام العيد حيث تقام عصراً سباقات الهجن والخيل أو عروض الحربية والعيالة للرجال.
والعيد في المدينة أوضح ما فيه الحركة التي لا تتوقف إلا بانتهاء أيام العيد ، والتي يشترك فيها الجميع ، الكبار يتزاورون في الصباح بعد صلاة العيد ، وتحية الشيوخ ، ثم ينصرفون إلى الرقص واللعب والتسابق.
أما الصغار فلا يكفون عن اللعب في مجموعات والطواف بالبيوت لجمع العيدية وهم يرددون » باكر العيد بنذبح لبقرة وبنعش خماس طويل المنخرة « . وتشارك في الاحتفال بالعيد كل الفرق الفنية الشعبية ، يلتف حولها الناس يرددون مع أفرادها الأغاني الشعبية الشائعة بينهم ، ويستمر كل هذا حتى بعد منتصف الليل .

العيد في البادية
أما في البادية ، فالاحتفال يأخذ طابعاً هادئاً رزيناً ، قد يكون مبعثه الهدوء والاستقرار الذي اعتاده أهل البادية من خلال حياتهم الهادئة في الصحراء. فالبدوي يبدأ صباح العيد بتناول حبات التمر ، وبعض الحليب ، ثم يتجمع الرجال لأداء صلاة العيد ، كما يذهب الرجال للصلاة وبصحبتهم الأبناء ويعودون بعدا إلى البيت لتناول الإفطار .
والتهنئة بالعيد في البادية من تقاليدها زيارة الأهل والأقارب ويجلس معهم بالترتيب حسب درجة القرابة ، فالأب والأم أولاً ، ثم الأعمام ثم أبناء العمومة وهكذا ، وبعدهم الجيران والعشيرة .

حق الليلة
تعددت تسمياتها لكل هدفها واحد استقبال شهر رمضان والعيش المبكر لأجوائه ، وفي الإمارات تسمى » حق الليلة « وفي الكويت والبحرين تسمى » ليلة النصف من شعبان « ، ومهما تعددت تسمياتها فإن الاحتفال بها واحد يرسم في النفس الانطباع بحسن الجوار والكرم ، وبالذات إدخال الفرح والسرور إلى قلوب الأطفال وإخبارهم عبر تلك الليلة أن رمضان قادم أيها الأحباب .
وأن عليكم الصيام والتعبد والتجهد ، فالأطفال يفرحون بطارق الباب وهو يقول » أعطونا الله يعطيكم « ، ترى خليطاً من المكسرات والحلوى المتنوعة تملأ جعبة الطارق ، ويخرج الجميع إلى الأسواق ، وهي ملونة بألف لون ولون تحكي » حكاية ليلة « أو » حق الليلة « على الجميع في العطاء ، واستقبال شهر رمضان الذي يقترب موعده ، فتقرب أجواء التقوى لتسكن القلوب وتملأها بالإيمان وكبير العبر والعظات.
ويتداعى الماضي بصورته القريبة والبعيدة ، فما زالت » حق الليلة « هي بالأمس كما هي عبر الأجيال مع منتصف شهر شعبان ، حيث يرى الكبار أنفسهم وطفولتهم مع كل ترديد وهم يسمعون الأطفال يرددون فرحين الأهازيج الخاصة بحق الليلة .
يا الله أنسير حق الله جدام بيت عبد الله يا الله أنسير حق الليلة الليلة أحلى ليلة وعندما يصلون إلى باب المنـزل المنشود يقومون بطرق الباب قائلين: أعطونا الله يعطيكم بيت مكة يوديكم أعطونا من مال الله سلم لكم عبد الله فإذا قدم أصحاب المنزل لهم هذا الحق ، فإنهم يقولون : سلم ولدهم يا الله وتخليه لأمه يا الله جدام بيتكم وادي والخير كله ينادي أما إذا أقفل الباب في وجوههم ، ولم يحصلوا على الحق ، فإنهم يرددون بغضب : جدام بيتكم طاسة ووجوهكم محتاسة

الأكلات الشعبية
الهريس هذه الأكلة مشهورة جداً ، وتتكون من اللحم والقمح والماء ، وتصنع بغسل القمح جيداً بعد تنقيته من الشوائب ، ثم يوضع اللحم في القدر ، ويوضع القمح فوقه ، ويسخن المزيج حتى يغلي ويدك بقطعة من الخشب تسمى » مصدام هريس « ثم ينزل القدر ، ويوضع في حفرة خاصة معدة سابقاً ، ومفروشة أرضها بالجمر ويغطي القدر بالفحم أيضاً ، حتى الصباح حيث يتم إخراج القدر ويكشف عنه ويقلب الهريس داخل القدر عدة مرات حتى يصبح جاهزاً.
المنجبوس : وتلفظ المتشبوس أو المكبوس ويتم صنعها بوضع اللحم في القدر على النار بعد وضع البزار ، أو البهارات والبصل والليمون اليابس » لومي « والملح والماء داخله ويطبخ المزيج حتى ينضج فيعاد اللحم مرة ثانية إلى القدر ويغطي بالفحم لمدة ساعة أو ساعتين فيكون جاهزاً للأكل .
الخبيصة : تتكون هذه الأكلة من الطحين المحمص والماء والسكر والقناد والزعفران ، ويتم الصنع بوضع الماء داخل إناء كبير » قدر « ويترك حتى درجة الغليان ، ثم يضاف إليه السكر والقناد والزعفران ، وقليل من الدهن ثم يضاف الطحين المقلي ، أو المحمص ثم يخلط مع المزيج عدة مرات وبعد ذلك يؤخذ القدر عن النار ويغطى ، ويوضع فحم عليه من كل الجوانب ، لمدة نصف ساعة تقريباً ، حتى ينضج المزيج ويصبح جاهزاً للأكل .
الخنفروش: تتكون هذه الأكلة من الطحين والماء والسكر والخميرة والبيض وطريقة الصنع: تضاف الخميرة » كمية قليلة « إلى الطحين المعجون ، ثم يضاف السكر ثم البيض ، ويخلط المزيج جيداً ثم يعجن عدة مرات » وغالباً يكون ذلك أثناء الليل « .. وفي الصباح يؤتى بـ » طوبى متوسط « ثم يسخن على الفحم ويوضع عليه قليل من السمن ويؤخذ بملعقة من الطحين المعجون ثم توضع العجينة على » الطوبى « حتى تنضج .
ومن الأكلات الشعبية المألوفة بالمنطقة كما يشرحها محمد بن راشد الجروان : المحمر بالدبس : وهو عبارة عن أرز يطبخ في الدبس مع الماء ويصير لونه أحمر وطعمه حلواً .
المشخول : عبارة عن أرز ينقل في المشخلة » المصفاة « ثم يوضع فيه لحم أو سمك محمر .
المحشي : عندما تذبح الذبيحة تفرك بكاملها بالملح وكركم بكثرة وتترك ساعتين أو ثلاث ساعات حتى تجف من الماء ثم تحشى بالزبيب والبصل والأرز والبيض والهال والقرفة مع رأس الذبيحة ثم تقفل البطن على هذه الأشياء وتفرك بالقرفة والهال من أعلى ثم توضع في قدر كبير وتحتها خشبات حتى لا تلتصق بقاع القدر ثم تدفن في حفرة مليئة بالجمر من 7 إلى 8 ساعات ويصنع ذلك عادة في عيد الأضحى المبارك لكثرة اللحم من الأضاحي كما يصنع أيضاً في مناسبات الزواج والأعياد.
الثريد : وهو خبز ومرق ولحم.
المشوي البثيث : وهو طحين محمر على النار بالسمن والتمر .
اقرص المفروك : وهو عجين يصنع كالقرص ويدفن في الأرض ثم ينفض عنه التراب ثم يفرك مع السمر والسمن .
المحلى : أشبه بالرقاق الرفيع بالسمن البلدي ويوضع على وجهه البيض ويؤكل مع السكر.
الغميلي : وهو أشبه بالمحلى ولكن يخلط معه الزعفران وصفار البيض ويرش عليه السكر ويقلب على السمن وهو رقائق من الخبز.
الرقاق : طحين يخبز على المخبز وهو رقيق.
الخمير : طحين يعجن بالتمر والسكر ويعجن في الليل ويخبز في الصباح على نار الفحم .
الجباب : وهو أشبه بالخمير ويعجن في الماء ولكنه سائل في وسطه فقاعات ويشرب بالدهن والسكر .
الساقو: وهو من خلاصة البر وحبيباته صغيرة ويصنع كالحلوى ويخلط بالسمن والسكر والهال.
الفرنى : وهي خلاصة البر مع الحليب والسكر وهو أشبه بالمهلبية .
البلايط : وهو نوع من المعكرونة وتصنع بالسكر والبيض والسمن والبصل والقرفة .
الشوربة: وكانت تسمى الرشوفة وهو من طحين البر والملح والسمن .
المرقوق : وهو عجين يخفف ويقطع قطعاً صغيرة ويوضع في مرق اللحم أو السمك بحيث يفور مع المرق .
الجريش : أشبه بالبرغل وهو من القمح . وهناك أكلات أخرى معروفة مثل » الممروسة « و » الفقاع « و» اللقيمات « . . ويسمونها في بعض البلاد العربية باسم » الزلابية « وهي التي عناها ابن الرومي حين قال : رأيته سحراً يقلي زلابية في رقة القشر والتجويف كالقصب يلقي العجين لجيناً من أنامله فيستحيل شبابيكاً من الذهب ويلاحظ أن معظم هذه » الأكلات « معروف في مناطق كثيرة غير الخليج ، ولكنها تسمى بأسماء أخرى.
ويلاحظ أيضاً إن إنضاج هذه المأكولات يتم في الغالب بوضع القدر داخل حفرة فيها جمر ، وغالباً ما تؤكل باليد وإن كانت الملاعق أو المعالق قد أخذت تفرض نفسها على الجيل الجديد ، ومع ذلك فإن متعة صنع هذه الأنواع ، ومن ثم أكلها في مناسبات الأفراح ، لا تدانيها متعة .





آخر مواضيعي

0 تشلسي يهزم بنفيكا في نصف نهائي ابطال اوروبا
0 رونالدينيو يقود البرازيل في مباراة البوسنة الودية
0 رسمياً تحديد مباريات نصف نهائي خليجي 20 ( الفرق المتأهله + موعد المباريات )
0 مجمع سياحي بالطائف ماراااح احد يصدق انه بالطائف ..
0 منو قالك تروح لخوياك وثوبك مشقوق +
0 فندق غريب في سنغافورة..لايفوتكم
0 صور للماسنجر - justin Biber
0 الكمونية
0 يوفنتوس ينتزع فوزا ثمينا من امام مضيف تشيزينا
0 طريقة تصوير شاشة الايفون

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 02:00 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




تقاليد ختمة القرآن

لختم القرآن تقاليده ، والاحتفال به يكون عاماً وشاملاً ، ولا يقتصر على الدارسين والدارسات فقط وإنما يعم الحي بأكمله ويساهم في الاحتفال به كل بيت . ويعتبر ذلك اليوم يوم عيد للأسرة وللطالب ، ويتم الاستعداد له ، لتكريم الطالب علناً في الحياة الاجتماعية، وفي ذلك اليوم يعامل الطالب بمنتهى التساهل، فإذا كانت الليلة التي تسبق ذلك توجه العائلة معظم نشاطاتها واهتماماتها إلى الصبي الذي صار يحتل مكان الصدارة بالنسبة إلى غيره من أقرانه بسبب ختمه القرآن .
إن هذه الخطوة لم تكن إلا مجرد إعداد تمهيدي لمرحلة الرجولة ، فعندما يذهب مثل هذا الصبي إلى المجالس كان يفسح له المجال للمنزلة الرفيعة لتي يتمتع بها نتيجة لختمه القرآن الكريم، وتشير إليه الأيدي بالعلم والمكانة الدينية والثقافية ويلبس الصبي الملابس الجديدة وأول مظاهر الاحتفال بختم القرآن أو » التومينة « إعداد الملابس الجديدة فالذي يتم حفظ القرآن تعد له الملابس الجديدة .
وبالنسبة للبنات فيعد لهن الذهب والحلي ليتزين به في هذه المناسبة السعيدة ولا تختلف زينة الفتاة في هذه المناسبة عن زينة العروس ، نفس الحلي ونفس الزينة ، ومشاركة لها ، ترتدي كل زميلاتها الملابس الجديدة ويتزين بالحلي والذهب ويبدو الجميع في أبهى صورة ، كما لو كان يوم العيد .
ويخرج الجميع ومعهم المطوع أو المطوعة للطواف بشوارع وطرقات المنطقة يرددون القصائد الدينية في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم فريق يقرأ الأبيات، وفريق آخر يردد » أمين « بعد كل مقطع .
وعندما تتردد أصداء السيرة العطرة في الجو يخرج أهل المنطقة يحيونهم، ويقدمون الهدايا والمنح، وقد تكون الهدايا نقوداً أو خبزاً أو أرزاً أو ملابس أو أقمشة أو أي شيء آخر يجود به أهل كل بيت، حسب قدراتهم وإمكانياتهم . ويجمع الأولاد الهدايا في » الجفير« الذي يحمله اثنان من الصبية ، وكلما امتلأ أسرعا إلى بيت المطوع أو المطوعة ليفرغاه ويعودا به مرة أخرى ليمتلئ من جديد. وتبدأ تلك الجولة منذ الصباح وعندما يحين وقت الغداء يتجه الجميع إلى بيت المحتفى به حيث تكون الأسرة قد استعدت بالذبائح .
كل هذا في اليوم الأول ، أما في الأيام التالية فيستضيفهم أحد الجيران أو الأقارب أو الأصدقاء.
وقد يمتد هذا لاحتفال عدة أيام لا يهم عددها لكن المهم أن تتم زيارة كل بيت في الحي .

ختمة القرآن

بعد انتشار المدارس والتوسع في افتتاح مراكز تحفيظ القرآن الكريم في كل مكان انتهى تماماً عهد » المطوع « وبانتهاء ذا العهد اختفى أيضاً احتفال التومينة، وهو احتفال ختم القرآن ، وقد كان احتفال ختم القرآن من التقاليد السائدة والمعروفة حتى وقت قريب.
ولا شك أن جيل الآباء والأمهات الحالي كله يعرف التومينة وقد شارك فيها .
فحتى وقت قريب كانت وسيلة التعليم الوحيدة المعروفة هي حفظ القرآن ، ويجيد قراءته، ويفتح بيته لتعليم أبناء الحي حفظ القرآن وتلاوته .
والمطوع ينسب إلى الطاعة وهو المعلم الديني ، ويعرف بوظيفته في كل أنحاء الوطن العربي تقريباً وقد استقى نظام المطوع الذي بدأ في التكوين منذ القرن الأول الهجري مواده وتقسيماته من العناصر الثقافية الثلاثة ، وهي الدين الإسلامي والتراث العربي التقليدي ، وأساليب العمل .
وكانت الكتاتيب بالنسبة لأبناء الخليج عامة، هي مصدر العلم والثقافة والمكان الرئيسي لتلقي التعليم.
أما فيما يتعلق بمواقع هذه الكتاتيب القرآنية فقد كان يفضل أن تكون خارج المساجد لأن دخول الصبية والبنات للمساجد يمكن أن يسيء إلى نظافة المكان، ويخل بالهدوء الضروري إقامة الشعائر الدينية ، لذلك كانت الكتاتيب في البيوت ، وكانت مثل مكاناً أو جزءا ًمن بيت المطوع أو في فناء المنـزل ، حيث تفرش الأرض بحصير من سعف النخيل بدون مقاعد أو طاولات، ويبدأ التدريس من الصباح بعد الإفطار، وبعد صلاة الظهر يذهب الطلبة إلى منازلهم، بعد أن يودع الطلبة أو المطوعة بكل الاكبار .
أما عن الدراسة نفسها فإنها كانت تختلف تماماً عن المدارس الحديثة حيث يتم تعليم كل طالب أو طالبة على حدة، إذ يردد المطوع أو المطوعة القرآن ويردد التلميذ خلفه إلى أن يتقن القراءة الصحيحة ليترك وحده مع المصحف ، ليبدأ المطوع أو المطوعة مع غيره .
وكان تدريس القرآن يتم بطريقتين، طريقة العراب ، وطريقة السرد .
والبداية كانت بطريق العراب ، وهي قراءة كلمات القرآن بمفرداتها، وبتشكيلها وبهذه الطرقة يتقن التلميذ قراءة القرآن بطريقة سليمة بالإضافة إلى أنه يتعلم قراءة الحروف وكتابتها، وبالتالي، ومن خلال تعلم القراءة يتم تعلم الكتابة أيضاً .
وبعد ذلك ، تبدأ المرحلة التالية، وهي القراءة بطريقة السرد أي تلاوة الآيات متصلة وليست كلمة كلمة .
وقد تستغرق هذه المهمة ، أي الانتهاء من قراءة القرآن وحفظه ما بين سنة واحدة وثلاث سنوات ، وربما أقل من هذا أو أكثر ويتوقف هذا على درجة ذكاء التلميذ وقدرته عن الحفظ والاستيعاب .
ولم تكن هناك سنوات معينة للدراسة إنما على حسب القدرات العقلية للطالب، وكان المطوع لا ينقل الطالب من سورة إلى أخرى إلا بعد ان يجيد الطالب قراءتها تماماً ، لذا يظل بعض الطلاب في » جزء عم « سنوات عديدة حتى يملوا الدراسة أو يملهم المطوع فيصرفهم .
من هنا كان الاحتفال بمن ختم القرآن له مغزاه ، فعندما يصل الصبي إلى الأجزاء الأخيرة كان يسود المطوع وتلاميذه شعور بالاستبشار والبهجة، وكذلك الأولاد الذين يرمقون وميلهم بنظرات يختلط فيها الإعجاب مع التودد والتحدي أما الصبي نفسه فيشعر بأهمية عظمى لأن الحي يتحدث عن ختمه .

منحة للمطوع

بهذه المناسبة يحصل المطوع أو المطوعة على مبلغ كبير من المال من أسرة الولد أو البنت الذي ختم القرآن الكريم، وهو أيضاً ليس مبلغاً محدداً ، بل ربما يتناسب مع قدرة الأسرة فالتلميذ لا بد أن يقدم للمطوع أو المطوعة أي قدر من النقود كل أسبوع ، ويختلف تبعاً للإمكانيات المادية لكل أسرة ، حتى ولو كانت نصف روبية يقبلها المطوع أو المطوعة، بطيب خاطر، ويقدم هذا المبلغ كل يوم خميس ويطلق عليه » خميسيسة « وهناك أيضاً » الشهرية « وهو مبلغ آخر يدفع كل شهر وعادة يكون أكبر من » الخميسية « ولكنه لا يحدد بقدر معين .
وكل حفظ جزء » عم « يعتبر مناسبة سعيدة للمطوع أو المطوعة فالتلميذ الذي ينتهي من حفظ هذا الجزء يحضر الحلوى ويوزعها على زملائه وزميلاته دارسي القرآن ، ويخصص يوم لهذا الاحتفال ، ويعتبر الدارس أنه تخطى مرحلة هامة ينتقل بعدها إلى حفظ بقية الأجزاء .
وتكريماً للمطوع أو المطوعة وتقديراً لجهودهما يقدم لهما الدارس منحة مالية كبيرة .
ولم تكن مهمة المطوع أو المطوعة تقتصر على تحفيظ القرآن فقط ، بل كانت تشمل تربية التلاميذ وتأديبهم ، واليهما كانت تشكو الأمهات أبناءهن ، بنين وبنات .
فقد كان للمطوع أو المطوعة مكانة كبيرة وكثيراً ما كان الطالب الشقي ينال جزاءه، ويستخدم المطوع في ذلك » الفلقة « وهي خيوط من الحبال تلف بطريقة معينة على لوح من الخشب السميك وهذه الربطة تجعلها قاسية ومؤلمة عند الضرب اسفل القدمين .
وعموماً كانت تختلف نوعية العقوبة حسب المخالفة أو الخطأ الذي ارتكبه الدارس أو الدارسة .
ومن أشهر أنواع العقاب الذي يتم إنزاله بالتلميذ أن يقيد المعاقب في جذع شجرة أو نخلة في فناء بيت المطوع ويترك فترة من الزمن ، أو يحكم عليه بالبقاء في الشمس عدة ساعات .
أما العقاب الذي كان يرعب التلاميذ ويرتعدون لمجرد تهديدهم، رغم أن أحد لم يجره، فهو نفس العقوبة التي ما زال تلاميذ المدارس والحضانة يسمعونها حتى اليوم وهي الحبس، وما هذا العقاب إلا حرص على مصلحة الطالب وكثيراً ما كان يحث المطوع طلبته على المثابرة والأخوة والانسجام ، ويهمس في آذانهم بالنصح ورغم أن لقب المطوع لقب يشير إلى مهنة أو مهمة الشخص الذي يقوم بهذا العمل إلا أن هذا اللقب كان يستمر مع صاحبه إلى البد وقد يصبح بعد ذلك اسما للعائلة .






آخر مواضيعي

0 في الدوري السعودي أصيب اللاعب فدخل نائب الرئيس بسيارته لعدم وجود اسعاف
0 قائمة المنتخب الجديدة
0 ..©{«أهدآف»}© كأس الامم آلآسيويه ©{« متجدد »}©
0 معاناة بلقيس - بصوت المنشد غزاي المقاطي !
0 في حادثه غريبه " ليوناردو يطلب الزواج من مذيعة سكاي بسبب برشلونه
0 تذكر أيها الزوج زوجتك ليست جسداً بلا روح
0 :: الجوله الـ 26 الأخيره من دوري زين :: { جدول الجوله - الايقافات - القنوات الناقله }
0 الأخضر السُعودي × الكنغآرو الأسُترآلي [ تقديم ]
0 اصغر سياره لعام 2012
0 سيارة لكزس gs موديل 2013

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 02:02 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




زعيم العشيرة

لكل أهل قرية أو حارة أو عشيرة زعيم يقلدونه أمرهم اما لكونه من سلالة زعمائهم أو لعلمه أو لكبر سنه وخبرته أو لكرمه وحسن خلقه.
يصدرون عن أمره ويقبلون قوله ويسعى في حل مشاكلهم واصلاح ذات بينهم وينوب عنهم بالمطالبة بحقوقهم وقضاء حاجاتهم عند حاكم الامارة التي ينتمون اليها أو رئيس القبيلة التي هم من عشائرها وبطونها واذا حدث امر اضر بكرامتهم جميعا أو بعضهم ولو فردا واحدا طالبوا بحقوقهم فان لم يجدوا تجاوبا انتقلوا تاركين وراءهم غير المنقول من العقارات حرصا على كرامتهم.
وعند ذلك يقوم أهل البلد الذين هم جزء من سكانها أو القبيلة التي هم من بطونها فور علمهم ويسارعون إلى حاكم الامارة أو رئيس القبيلة يطالبونه بارضائهم والتسامح معهم فيرحب بوساطتهم ويعدهم خيرا وربما أرسل أحد أقاربه لمفاوضتهم والوصول إلى حل مرضي فان أبى أو تغافل عن أمرهم أدى ذلك إلى تعصب جيرانهم أو بعض بطون القبيلة معهم فيضطر إلى الاخذ بالوسائل المرضية.
وان تم انتقالهم إلى بلدة أخرى ركب أهل بلدهم على ظهور السفن أو الابل أو الخيل قاصدين تلك البلدة فينزلون ضيوفا على حاكمها فيكلمونه في الموضوع الذي جاءوا من أجله فيقول باللهجة الشعبية (ارضوهم ونحن ما نحب بينكم خلاف).
فعند ذلك ينتقلون إلى منازلهم المقيمين فيها فيدور بينهم حوار يؤدي في غالب الاحوال إلى رجوعهم إلى وطنهم وبعد الاتفاق يذهبون إلى الحاكم الذي آواهم ليطلبوا منه الاذن في الرجوع فيرد عليهم (يسرنا اتفاقكم ونرحب بجمع كلمتكم والبلد بلدكم ولا شيء بيننا فرق).
وهذه تسمى (المشية) ولعلها من قول العرب تماشوا مشى بعضهم إلى بعض ومشى بمعنى اهتدى ومعناها العرفي الوصول إلى منازل الطرف الآخر سواء من خصومهم أو من المصلحين وفيها اظهار لتكريمهم وانقياد لمقامهم وعرفان باستحقاقهم (والمشية) تسقط كثيرا من الحقوق ويقع بسببها التسامح والوئام ونتيجتها التقدير والاحترام.


فصــل
جرت العادة في اختيار شيخ القبيلة أو حاكم الامارة من اسرة سبق أن حكموا الامارة أو تزعموا قيادة القبيلة ويبايعه الزعماء والاعيان ويدير أموره مستقلا ويعين القضاة وموظفي امارته.
واذا حزبه أمر شاور أهل الرأي والحنكة في مخرج منه أو الاهتداء إلى الغاية المقصود واذا ضعف عن الامر المناط به أو توفي خلفه أكبر أبنائه فان لم يعقب أو كانوا صغارا فأحد اخوته أو بني عمه وليست هناك ولاية عهد الا في قطر يحكمه سلطان أو ملك.
ودولة الامارات تتكون من امارات وقبائل تحكم نفسها بنفسها وهي بفضل محلها الجغرافي دولة عمانية تشاركها في العادات والاعراف سلطنة عمان وسلطانها الحالي السيد قابوس بن سعيد بن تيمور بن فيصل.
وسريان الحزبين الهناوي والغافري في كلا الدولتين دليل واضح على وحدة الأرض والدم كما أسلفت ذكره وجميع القبائل في دولة الامارات وسلطنة عمان تنتمي إلى أحد الحزبين فان كانت من الحزب الهناوي قيل للقبيلة هناوية وان كانت من الحزب الغافري قيل لها غافرية ويربط الحزب بين القبائل وان تباعدت مساكنها برباط الود والمحبة والتعاون بقطع النظر عن المذاهب والمعتقدات.
وقد زال بحمد الله تعالى التعصب الحزبي وظهرت بشائر الود والمحبة والتعاون بين جميع القبائل بفضل جهود الزعيمين السطان قابوس بن سعيد والشيخ زايد بن سلطان ولسريان الوعي بين أفراد القبائل وادراكهم ان الحزبين قاما على اساس من التعصب القبلي الذي لم يعد بفائدة عليهم وانما كبد البلاد والعباد الخسائر وسلب الاستقلال.

الجار والضيف والرفيق

الجار والضيف والربيع أي الرفيق لهم حقوق وعليهم مثلها فلا تأل القبيلة جهداً في حق الجار ولو شنت حربا من أجل حماية حقوقه وحفظ كرامته.
ولا يحضرون طعام وليمة إلا بجارهم وينتظرونه عند قهوة الظهر والصبح وهي عادة فيما سبق يجتمع الجيران من أهل البلد بعد صلاة الظهر ويأتون بالرطب في الصيف والتمر في الشتاء مع اللبن وكذلك في الصباح وربما أحضروا بعض الطعام مما نسميه (ريوق) واذا سافر الجار فحدث عليه حادث اعتداء قاموا بطلب ما ذهب عنه وان اصابته نكبة ساعدوه بحسب وسعهم وان أخطأ تحملوا خطأه وصفحوا عنه لحق الجوار واذا رجع إلى بلده بقي جواره ذكرى صداقة حتى بين أبنائهم والربيع رفيق الطريق كالضيف لا يصل اليهم سوء ويولونهم العناية الكاملة ويؤثرونهم في جميع الحالات ولو وقع حرب بين قبيلة رفيق الطريق وقبيلة رفقائه أو قبيلة الجار ومن جاورهم أو قبيلة الضيف والمضيفين فان المذكورين في سياج منيع لا يصلهم أذى ولو استحر القتل بين قبائلهم.
وأمثلة ما ذكرته كثيرة ولكن سأنقل قضية واقعة وعلمي بها صحيح وثابت. من العادة ان اهالي دبي منهم من يقيم في القيظ في البلد ومنهم من يخرج إلى الباطنة ومنهم إلى رؤوس الجبال ومنهم إلى الظاهرة ومن قراها البريمي وفي بعض السنين خرجت جدة الوالد حمدة بن غنام بفتح الغين وتشديد النون مع الاسرة ومن ضمنهم أم الوالد عائشة بنت علي بن دلموك رحمهم الله تعالى إلى البريمي، فحدث بعد وصولهم خلاف بين بني ياس أهل دبي وملحقاتها وأهل البريمي نعيم أدى إلى حرب بين القبيلتين فلم ينكروا من أهل البريمي شيئاً بل أحاطوهم بالرعاية والكرامة حتى آن أوان رجوعهم إلى البلد وتسمى هذه الرحلة في الذهاب الحضارة وفي الرجوع البداية فيقولون بنو فلان بدوا بكسر الباء وفتح الدال هيأت قبيلة نعيم أهل البريمي رواحل لنقلهم إلى أقرب ماء يسكنه بنو قتب ثم نقلوهم بنو قتيب إلى ديره فهذه قصة وفاء وحسن جوار.
واذا رحل الضيف أو الربيع وهو الرفيق أو الجار فالى مدة يوم وليلة تحت حماية من فارقهم ويعتمدون في مطالبتهم بحجة بقاء الطعام الذي أكلوه جميعا في بطونهم هذه المدة المذكورة ولهم حق الربع ولذويهم المطالبة بدمائهم وأموالهم.
والربع حق متعارف عليه بين القبائل وهو الجاه والسلطة وعلى سلطة الربع تتبؤ القبيلة أو الامارة مكانة مرموقة في القطر العماني بطرفيه وله صور شتى منها انه يكون عندما يريد قوم مسافرون اجتياز أرض أهلها أعداء لهم فيطلبون ربيعا من قبيلة يصحبهم ويقال له المربع.
ومنها الربع على الجار رفيق الطريق والضيف والزبين فاذا كان الواقع اعتداء على النفس فالربع نصف دية المقتول واما الدم فمن حق أهله وعشيرته وسيأتي تفصيلة وان كان اعتداء على مال فالربع مشية من عشيرة المعتدين وهي سعي لارضائهم أما الحقوق التي على المذكورين من جار ورفيق طريق وضيف فالاشتراك في كل امر يحضرونه حتى القتال فان قتلوا فلا مطالبة لعشائرهم لانهم قاموا بما تفرضه عليهم العادات وان قتلوا أحدا في مثل هذه الاشتباكات فلا مطالبة على عشائرهم بل كل شيء على المدافع عنهم وهذه أعراف متفق عليها بين سائر القبائل.
ومما تجب الاشارة اليه ان اسلافنا في الامارات ينتقلون في الصيف من محل اقامتهم اما خارج البلد أو في ضواحيها ويقيمون مساكن من سعف النخيل نسميها العرش ويحفرون الآبار في أطراف المنازل للغسل والاغتسال وهذه المساكن تتخللها الرياح وتسهل حرارة القيظ.
والانتقال خارج البلد نسميه (الحضارة) ويكون غالبا إلى البريمي أو العين وملحقاتها (وضنك) و(ليوا) والباطنة وهي قرى كثيرة على ساحل البحر العربي في عمان. والى رؤوس الجبال اسم منطقة تقع قرب مضيق هرمز تمتد على البحر تحتوي على قرى كثيرة تقع بين امارة راس الخيمة والفجيرة.
والوصول إلى هذه المواضع على ظهور الابل وتزين مراكب النساء بساحة من صوف تنشر على ظهر الراحلة تحاذي الزور وهو العظم الخارج الذي يشبه خف الراحلة يلامس الأرض عندما تبرك وهي صفة من صفات الابل ولهذا قيل ما أحسن بروكها وفوق الساحة الخرج المنسوج من الصوف الملون فيه ثياب المرأة وزينتها عليه المطارح فوقها الياعد وهو جلد ضان كل هذا مشدود بالمحقبة وتجعل تحت حلقة البطان ثم امام المصاليب ثم ترد تحت البطان فالى أعلى المطارح مشدودة في المحقبة مما يلي طرف المحوي الواقع بين حقروفي الراحلة مما يلي الفجرة ونسميها العكمة بفتح العين وسكون الكاف وكسر الميم وسكون الهاء. وتحمل الاثقال على ظهور ذكور الابل في الغالب ويجمع الطريق أكثر من أهل منزل واحد وربما يسبق اجتماعهم وعد ويكون الضيف وهو المعروف عندنا بالغداء والعشاء بالمناوبة كل يوم على أهل منزل اما الريوق والقهوة بعد صلاة الظهر فالكل يأتي بما عنده ويتساعد النساء في تهيئة الطعام وطبخه وعلى الرجال جمع الحطب وجلب الماء وتستغرق الرحلة أياما ونسميها (سير حضار) بكسر الحاء وتشديد الضاد لابطائهم في الطريق واذا وصلوا البلد المقصود لا يدخلونها ليلا فاذا أصبحوا لبسوا أحسن ثياب ودخلوا البلد ويقال (صبحوا الحضار) بتشديد الباء وفتح الضاد فان كانت لهم في البلد المقصود مزارع ونخيل أقام وكيلهم المشرف على ممتلكاتهم العرض ومفرده عريش وهيأها لهم وعند وصولهم ينزلون بها وان لم تكن لهم مزارع ونخيل فينزلون على بعض أصدقائهم ويقوم الصديق ببناء العرش وجميع ما يلزمهم من رطب وفواكه وأدام ويقال لهؤلاء قِيّاظ بكسر القاف وتشديد الياء وسكون الظاء وعند وصولهم ارسلوا لكفيلهم العيش والقهوة والبزار والثياب كما أنهم يهدون الجيران الهدايا.
ويجتمع الجيران في الصباح وبعد الظهر خلف بيت القياظ في الظل ونسميه (الرايح) يأتي كل رجل بصحن من رطب ويجمع جميعه في سف كبير وتأتي الفواله من عند القياظ وهي عبارة عن خبيصة أو خبز أو غير ذلك مع الدلة فقط فاذا تفرقوا رفع صحن من رطب وعلى مثل ذلك إلى انتهاء القيظ والمقصود من هذا توفير تمر كثير للقياظ على أثر تجفيف الرطب فاذا أرادوا الرجوع إلى أوطانهم عوضوهم عن الهدايا السابقة منهم إلى جيرانهم ويسلكون نفس المسلك في رجوعهم الا أنهم لا يدخلون بلدهم الا ليلا أو بعد العصر.





آخر مواضيعي

0 السعودية في المستوى الثالث بتصفيات "أستراليا 2015"
0 ✗ ┋ أِلُمّوَضٌوُعّ أًلٌمِتًمَيّزُ ..! ┋ ✗
0 تقديم خاص – لقاء اسبانيا والسعودية
0 حفل زواج الفنان جابر الكاسر صوره مع الفنان فارس مهدي
0 Recover My Files 4.9.4.1343 حمل الآن برابط مباشر عملاق استرجاع الملفات بآخر اصدار
0 صحيفة الجزيرة : اتحاد الكرة يناقشون حول استضافة المملكة العربية السعودية لبطولة كأس
0 الريف السويسري
0 اغلى كيكه بالعالم !
0 ستيك مشوي مع البطاطس المشوية
0 عرض Raw 9/ 7 /2011 ( مترجم )

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس

قديم 03-Aug-2012, 02:02 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ! ρ i и G

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 872069
المشاركات: 18,057 [+]
بمعدل : 10.28 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22376
 

الإتصالات
الحالة:
! ρ i и G غير متصل

كاتب الموضوع : ! ρ i и G المنتدى : عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات
افتراضي




باب الزيارات

تنقسم الزيارة إلى قسمين :

القسم الأول:
زيارة الأقارب والجيران والأصدقاء ويراعي الزائر أوقات الزيارة المألوفة وتكون غالبا في الصباح وبعد العصر وبعد صلاة العشاء.
وموضع المقابلة (المجلس) وهو ديوان معدود للزوار والضيوف، ومن المعيب أن تكون الزيارة بعد الظهر أو بعد المغرب وتقدم القهوة وهي تطلق على القهوة الصريحة فقط أو عليها وعلى ما يقدم قبلها بين يدي الزوار ونسميها (الفوالة).
وهي مأخوذة من الفأل الحسن لان الزائر قد يجدها موضوعة لغيره ممن سبقه من الزوار أو الضيوف فيقول باللهجة الشعبية (أسميه فال طيب).
وإذا قال صاحب المنزل لخادمه أو ابنه (هات قهوة) فالمقصود الفواله فإذا كان الزائر مستعجلاً أو أراد الاعتذار قال باللهجة المحلية: ( لا تيبون افواله الدلة بس).
أي لا تأتون بطعام وهي الفوالة بل القهوة فقط.
واطلاق الدلة على القهوة مجاز علاقته اطلاق المحل على الحال أو الظرف على المظروف فيرد عليه صاحب المنزل (الفواله الحاضره شرط ما نسوي شي).
فيأتون بالموجود وفي الغالب الحلواء المصنوعة في البلد ثم الدلة أو يوافقونه ظاهرا ثم يقدمون له من الطعام ما يرونه يناسب مقامه ويعتذرون لعدم وجود وقت كاف لتحضير طعام غير هذا أو لعدم وجود غيره.
أو يأتون بالدلة فقد تحت ضغط الزائر أو ضيق الوقت ويقول صاحب المنزل معاتبا لزائره اظهارا للمحبة والود باللهجة المحلية: ( إذا كنت مستعيل واش عنه أتينا وتلوم بنا وانته قدرك عزيز ولا بيينا أخير منك).
واش عنه : أي لأي شيء وتلوم بنا بكسر الواو وسكون التاء وفتح اللام وتشديد الواو المكسور. بنا: مأخوذة من لوم أي حمله على مواقف الاعتذار.
وتصب القهوة في فناجيل يديرها الساقي على الجالسين بيده اليمنى وفي يسراه الدلة يبدأ بالزائر إلا ان كان حاضرا من هو أجل منه قدرا فيقدم عليه أو يقدمه الزائر على نفسه. وقد يعزم كل واحد صاحبه بأخذ الفنجال وإذا اشتد الأمر قال احدهم للآخر (ورفجه لتاخذ) فيأخذ الفنجال ولا يمكن تأويل الرفجة أو محاولة الغائها لأنها ملزمة والأصل فيها الحرمة والجاه وقد تضاف إلى شخص فيقال برفجة فلان ويسمى الحمى رفقة فيقال هذا الموضع مرفوق فلا يقطع شجره ولا يهان نزيله.
والدلة مأخوذة من الادالة لتداول الايدي لها يدا بعد يد والفناجيل أكواب صغار كلمة معربة.
أما الزائر القريب رحما أو الصديق الحميم فلا تنطبق عليه جميع هذه العادات من تحديد الاوقات وتجنب محذورها بل يزور متى شاء وفي أي وقت أراد ويقول له صاحب المنزل : ( السين بيننا ساقط).
كناية عن سقوط الشروط التي تحددها الاوقات.
والاصل في أن السين من الحروف الابجدية وهو في الحساب يسقط كما يعرفه أهل هذه الصناعة أو أنه حرف في لفظة (سمت) والسمت عندنا هو دقة المراعاة في تنفيذ قيود العادة والعرف إلا مع هذا الصنف من الناس فالموقف فيه تبسط وسعة لا قيود ولا محذورات، ويضيف صاحب المنزل كلمة: (البيت بيتكم والعيال أعيالكم).

القسم الثاني من الزيارة:
الزيارة خارج البلد التي يقيم فيها الزائر نسميها (خطاره) سواء أكانت لقريب أو صديق أو للاطلاع والتعرف. والخطارة مأخوذة من الخطر أي الشرف والقدر والمنزلة والجمع: خطار. لكون الزائر يشرف ويعلو قدره وترفع منزلته عند أهل الدار. وتكون عن طريق البر على ظهور الخيل أو الابل أو الحمير أو المشي على الاقدام وهو نادر وعند وصولهم إلى البلد المقصودة أو الحي من أحياء البادية ينزلون عن ظهور مطاياهم ويقتادونها لان الركوب في القرية أو أحياء البادية ذنب لا يغفر لانه يسيء إلى المقيمين ويؤذن بعدم الاحترام.
أما المدن فالامر فيها أسهل لا سيما في الطرق الواسعة لكن عندما يخرج الراكب إلى أحياء المدينة من الشوارع فالامر كما تقدم.
واذا كانت الزيارة بدعوة أو كان الزائر زعيما أو من اشراف قومه وهذه الزيارة لها وضع خاص فإنها لا تكون الا على ظهور الابل أو الخيل وعند ذلك يخرج أهل الحي أو القرية لاستقبالهم (بالحربية) مكللة بأصوات طلقات البنادق ويرد القادمون بالمثل ويقفون في الميدان لاطلاق الابل أو الخيل مثنى مثنى ( ونسميه الركض) لركضها برجل الراكب استحثاثا لها على العدو والاسراع.
وقد يطلب أهل الحي والقرية من القاصدين الركض في حالة زيارة عادية فاذا تخاذل الركب عن الركض ناداهم مناد من الحاضرين (العادة العادة) وهذه الكلمة ملزمة لهم لا يستطيعون رفضها الا بعذر واضح.
وتكون الزيارة عن طريق البحر في السفن فاذا قاربت مرسى السفن رفعت علم البلد التي جاءت منها وفيه اشارة لوصولهم إلى البلد المقصود اظهارا للبهجة والسرور.
ويقال باللهجة الشعبية (ناشرة) فاذا رست نزلوا في قارب صغير إلى الميناء أو إلى السيف واذا كانت السفينة صغيرة وهو ما نسميه (شاحوف) أو (بقارة) أو (صمعاء) من صغار السفن اذ لفظ الصمعاء يطلق على بعض السفن الكبار للتفرقة بين السنبوق والصمعاء وكلاهما نوع واحد إلا ان ميل الصمعاء منتصب أكثر من ميل السنبوق والميل مجمع ألواح السفينة عند مقدمتها المعروف بصدر السفينة.
فهذا النوع من صغار السفن يلقي بصدره على سيف البحر فينزل الركاب منه وعندنا يسمى الحاجز الذي ينتهي اليه المد (العاف) وهو أول حريم البحر الممتد إلى داخل الأرض الجافة المعروف بحكمه عند الفقهاء بأنه من الحقوق المشتركة بين أهل القرية أو المدينة كافة لا يملكه احد بل ينتفع به الجميع لرفع السفن عليه عند ترميمها أو دهنها أو للصيد وهو المرسى العام عند عدم وجود ميناء والذي يظهر عند الجزر يسمى السيف أو سيف البحر والذي يتخلله من بحيرات صغيرة في عمق قدم أو قدمين من آثار الجزر على حافتها رمال ممتدة لها تسنم تظهر للرائي عالية من بقية سيف البحر نسميها (حدود) والواحد (حد) بكسر الحاء واللوح الممتد على حافتي السفينة من الصدر مقدم السفينة إلى (التفر) مؤخر السفينة يسمى (السيدان) ويقال في المثل من السيدان للعاف أي من طرف السفينة إلى البر وسيأتي تفسير هذا المثل في الأمثلة ان شاء الله تعالى.
فإذا استقر الضيوف في المجلس جلس أهل الدار والجيران دونهم في المجلس احتراما لهم وتقديرا ويسألونهم عن أحوالهم وعن أهل بلدهم وذويهم وعن رحلتهم مستبشرين بهم ضيوفا وتدور بينهم الأخبار الودية حتى توضع بين أيديهم الفوالة فإذا أكلوا وشربوا القهوة سألهم أكبر القوم سنا أو مكانة عن (العلوم) وهي الأخبار التي جاؤوا من أجلها مثلا أو سمعوها في طريقهم أو في بلدهم مما تهم الطرفين الزائر والمزور وقد يكون هذا السؤال لا عن قصد وانما تفرضه العادة والتقاليد وتركه يخل بالآداب ومدعاة إلى عدم الاهتمام بالزائر وهو الغالب في سائر الأحوال وله نظام خاص فبعض القبائل لا يلتزم بالترتيبات المتقدمة الذكر بل يسأل ضيفه عن الاخبار عند مجرد اللقاء وفي مجال الاخبار الودية ومنهم من يلتزم بالترتيبات فلا يسأل عن الاخبار الا بعد صنع القهوة وتقديم الطعام قبلها المعروف بالفوالة وأشد هذه القبائل تمسكا بما ذكرته البادية وسكان (الظاهرة) الجوف واليو والسر وسكان الحجر اما سكان ساحل عمان المعروف بدولة الإمارات العربية فلا يلتزمون بما ذكرته من الترتيبات لا سيما بني ياس وهنا قصة لابد لي من ذكرها لدلالتها على ما ذكرته من جهة وللبساطة الناجمة عنها والعفوية والسماحة ومظاهر المحبة والتعاطف.
وهي أنني كنت نازلا عند قبيلة الوشاحات في بلدة (عجيب) عن الشيخ عبدالله بن محمد بن حسن رئيس أحد بطون القبيلة فبلغنا ان الشيخ مكتوم بن راشد بن مكتوم نزل على الشيخ أحمد بن خميس رئيس أحد بطون القبيلة وكان هذا الرجل معروفا بالمداعبة والصراحة فذهبت بمعية سالم بن حسن ومصبح بن مطر للسلام عليه فوجدنا أحمد بن خميس يحمس القهوة بنفسه في المجلس المعروف لدى القبائل من سكان الحجر والظاهرة (بالسبلة) وعندما تصافحنا واستقر بنا المجلس وتبودلت الاخبار الودية سأل الشيخ مكتوم سالم بن حسن بقوله (شي من العلوم) فلم ير بدا من اجابته فعند ذلك قال صاحب المنزل الشيخ أحمد بن خميس باللهجة الشعبية (اش هالمذهب عندكم انا المعزب وبعدكم ما تقهويتوا وعادكم الخطار تنشدون عن العلوم، هذا كله من قل مذهبكم يا الهناويه) فضحك الشيخ مكتوم وقال له ( نحن ما علينا منك اقل القهوة ويوم بتزهب بنشربها).
أنا المعزب: أي المضيف.
والحال أن كلا القبيلتين من الهناوية الوشاحات وبني ياس. وصفة السؤال (شيء من العلوم) فيرد الضيف (جئنا من داركم ولا سمعنا بشيء يخبر منه لا جليل ولا كثير الدار ساكنة والاخبار تسركم). فيرد عليه السائل (الله يكف علوم السو) – بتشديد السين وسكون الواو – وكل من جاء من أهل البلدة بعد مصافحته للضيوف واستقراره في المجلس يسأل صاحب المنزل (ما خبروا خطاركم بشيء من العلوم) فيرد عليهم بكلمة (لا) وهذه عادة لابد منها كفاتحة للحوار ثم ان كان عند الضيوف أخبار سمعوها أو جاءوا من أجلها ذكروها بعد ذلك ثم يقدم الجيران كلم بحسب قدرته (فوالة) للضيوف تتبعها القهوة وربما دامت على هذا النحو حتى يحضر الطعام المعدود للضيف للغداء أو العشاء.
وربما دعوا الضيوف إلى منازلهم لتناول القهوة، وأهم طعام الضيوف الذبيحة وقد تذبح أكثر من واحدة على حسب عدد الضيوف أو مكانتهم كزعماء من رؤساء أو علماء أو أعيان وأفضل الطبخ (الفوقة) وهي الكرامة الرسمية وصفتها طهي اللحم حتى ينضج ثم اخراجه ووضع العيش في القدر وهو الارز فاذا نضج جعل اللحم معه ثم يليه المرق والعيش وهو طهي كل على حدته ثم وضع اللحم فوق العيش أي الارز مع رأس الذبيحة والمرق في وعاء آخر.
وبعض القبائل يرى ان هذه الكرامة فيها بعض النقص فلا يقدمها للزعماء من رؤساء وعلماء وأعيان الا إذا كانت هناك روابط تربط بين الضيف وأهل المنزل من مصاهرة أو قرابة أو صداقة وإلا فلا.
واذا أراد أحد الجيران دعوة الضيف على غداء أو عشاء استأذن صاحب الدار ثم أخبره الضيوف ولا تتم الدعوة الا بعد هذه الإجراءات ومن خالف ما ذكر فدعوته غير ملزمة لصاحب الدار من جهة ولا للضيوف لتعديه على النظام المتعارف عليه.

(( فصــل ))
واذا كانت الزيارة لبادية يسكنون رمال الصحراء وهم أهل المضارب والخيام ويقيمون في الصيف على الآبار وفي الشتاء ينتجعون الكلاء طلبا لرعي الماشية ويحملون الماء على ظهور الابل والحمير من مسافات بعيدة ويقال لكل حي من أحياء البادية (فريق) لبعدهم عن الآبار ويرحلون من موضع إلى موضع جميعا ويحملون المعوذين على ظهور ابلهم عند النقلة وفي قضاء حوائجهم وللكسب على عائلتهم ويخصصون لهم من ذوات اللبن ناقة أو ناقتين وتسمى الواحدة منيحة والجمع منائح واذا ارتحلوا من موضع قيل (شدوا) بفتح الشين وتشديد الدال مع الضمة ويقال ظعنوا والظعن قطار من الابل يحمل العائلة يقال له (الجافلة).
واذا رحل البعض عن المقيمين لامر ما قيل (قفت ضعون بني فلان).
واذا أقبل الضيوف على مساكن أهل البادية قصدوا الحظيرة وهي محل معد للضيوف محاط من ثلاث جهات بغصون الشجر من (السمر والغاف) وغيره يقي النازل من الاهوية وتصاعد الرمال واستقبلهم أهل الحي بكل سرور فاذا أنزلوا أمتعتهم عن ظهور رواحلهم أقبل أهل الحي (بالعتاد) وهو الحطب والدلال والقهوة والتارة والمحماس وأضرموا النار في جانب قريب من الحظيرة وحمسوا القهوة ثم بعد دقها ناعما وضعوا الدلة على التراكيب أي الاثافي فاذا على الماء وضعوا القهوة الناعمة فيها ويقال لها (تلقيمة) والغالب أن الدلال تكون ثلاثا الكبيرة يقال لها الخمرة ثم التلقيمة ثم المزلة التي تصب فيها القهوة بعد أن تكون جاهزة ثم تدار على الضيوف في فناجيل أي أكواب صغار والتاوة مأخوذة من التو وهو الاسراع والمحماس اسم آلة على وزن مفعال والحمس صوت حبات القهوة عند تقليبها بالمحماس، والمهباش يهبش به الجمر ويجمع من هبش يهبش على وزن مفعال اسم آلة، والدلة مأخوذة من الادالة كما تقدم.
وقرى الضيف يكون بالمناوبة على سكان الحي فمثلا إذا جاء ضيف وقام بكرامته زيد ثم جاء ضيف على عمرو، ثم هكذا حتى يؤدي كل أهل بيت واجبهم قبل الضيوف الذي ينزلون في الحظيرة لانها مجلس الجميع.
وقد يكون القرى خاصا اما لدعوة موجهة من قبل أفراد الحي أو صداقة أو قرابة فمثل هذه الكرامة يقال لها (مقصورة) ولا تدخل في حدود المناوبة ولا تؤثر على وضعها بل تلك جارية على حسب ما قدمناه ولا تعارض بينهما فالذبيحة المقصورة لا تسقط عن أهل البيت (النائبة) بل هي حق على جميع سكان الحي فقد يأتي ضيف في اليوم نفسه وقد ذبح الرجل (مقصورة) لآخرين فليزمه ذبح (النائبة) لانها حق عليه يلتزم به الجميع والكرامة الاولى تصرف خاص.
ثم إذا قدموا الكرامة للضيوف والعادة أن يأتي رجل إلى الحظيرة ليصحبهم إلى البيت الذي فيه (النائبة) فاذا فرغوا نادى جيرانه للاكل ويسمى هذا الوضع أو هذه الدعوة مهالة (بتشديد الهاء) وهي حق للجيران.
ولهذا يقول الشاعر باللهجة الشعبية:
اليار من بونه على المهالة وان كان ذا منقود رد سواله
واذا لم يجد الضيوف أحياء البادية في المواضع التي قصدوها تطلعوا إلى مساكنهم من رؤس الرمال أو اكام الشعاب فان لم يروا معالم تدلهم على الاحياء قالوا (لا شيفة ولا ديسة) الشيفة في اللغة (الطليعة) وأطلق هنا على كل ما يدل على وجود أحد و(الشيفة) ما يقع عليها البصر من بعد وتدل على المقصود ومن هنا قالوا باللهجة الشعبية (رجل شواف يشوف الشيفة من بعيد) ويقول المغرد (بوزيك يا حمرة على المنشار والا بدي لك شوف والا طاري، والا قصص ديسة خلاف النادري)، والديسة أثر وطأ رجل من داسه يدوسه واذا وردوا ماء من آبار البادية وجدوا الرشاء قريبا من البئر على طريق صدرهم ووردهم فاستدلوا بآثارهم على مساكنهم فان كانت آثار القوم قد عفت فهو دليل على رحلتهم وارتحالهم عن الماء إلى ماء آخر.
ويقال لها طريق (مدثورة هب ما ثورة) والدثور في اللغة الدروس كالاندثار واندثر قدم عفا واندرس ومأثورة طريق عليها آثار الاقدام كسيف مأثور على متنه آثار كدبيب النمل.

(( فصــل ))
يقدم الطعام للضيف ولا يأكل معه أحد فان طال مقامه ودعي إلى وليمة من أحد الجيران شاركه أهل المنزل الذي يقيم عندهم فقط.
ثم توسع الناس في المدن بدعوة من يرونه من أصدقاء الضيوف والجيران وأما سكان البادية وأهل القرى فهم على ما هم عليه ويدعون الاصدقاء والجيران بعد انتهاء الضيوف من الطعام كما قدمنا ذكره.
صفة تناول طعام يقوم الضيف بأكل بعض الادام من اللحم وغيره ويترك شيئا منه قبل مد يدهم إلى الطعام ويسمى هذا باللهجة الشعبية (سالفة) وهو جار في كل ادام يقدم سواء لحما و حوتا أو خضرة كاللوبيا والعدس.
ولا يقومون عن الطعام إلا بعد انتهاء الجميع من الأكل ولا يمدون أيديهم إلى طعام حضر وبعضهم غائب إلا إذا كان في مهمة أو كان التأخير يضايق أهل المنزل فيجعلون نصيبه في إناء ثم يأكلون وهذه العادات لها أصل في الحديث الشريف رواه الامام مالك بن أنس في الموطأ.
وعند كسر رأس الذبيحة يمسك الباقون عن الاكل وكسر الرأس أمر لازم لان عدم كسره يشعر بنقص الكرامة ويورث الحزازات التي تؤدي إلى العداوة ولو بعد حين.
ولا ينزل ضيف على ضيف سبقه ويقال له (طيزل) والطيزل الطفيلي ويستثنى من ذلك منازل الحكام فإنها مأوى كل قاصد، واذا كان أحد سكان الحي أو القرية غير متزوج وليس في بيته من يكفيه المؤنة كأم وأخت وخالة فلا يلزمه ذبح ذبيحة لضيوفه بلي يكرمهم بالموجود المتيسر من الادام ويقولون (ليس على العزب سالفة) ومن نزل على أهل منزل ضيفا وذبحوا له فانه لا ينزل عندهم مرة ثانية إلا بعد عام كامل اما إذا أكرموه بغير ذبيحة فلا بأس في نزوله عليهم قبل تمام العام.





آخر مواضيعي

0 [ الهلال Vs الريان القطري ] [ أهداف المباراة - ملخص المباراة - تصاريح ]
0 اختيار ميسي أفضل لاعب في أوروبا لموسم 2010 - 2011 [فيديو + صور متحركة]
0 جديد شاكيرآ ..~
0 الإتحاد يكسب ثاني تجاربه الودية في أسبانيه
0 كيف تعالجين الصداع عند طفلك؟
0 السبت المقبل إعلان جدول دوري زين والدرجة الأولى
0 # هشتقه
0 إنتعاشات صيفية لصور أوروبية‎
0 البوتوكس تعدّى معالجة التجاعيد إلى معالجة الشقيقة وألم العضلات المزمن
0 خرفانكم لعيد الاضحى المبارك سنة 2013/1434

 
عرض البوم صور ! ρ i и G   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مميز + حصري || 【اللهم تقبل صيآمنا .. خلفيآت بلاك بيري / مشآرك 】 . . . εïз ! ρ i и G برامج جوال - ثيمات - خلفيات جوال - العاب جوال 15 08-Aug-2012 04:07 PM
اݪـ۶ـطش واݪصيآ۾【 نصآئح 】 . . . εïз شماااايل@شموولة منتدى الطبخ - مقبلات - أطباق رئيسية - معجنات - حلويات - نصائح مطبخية 5 27-Jul-2012 01:58 PM
لعطْرِڪ صوتٌ يُثيرُجنوني ♥آًلطٍفڜـآًڹ¬• منتدى الشباب - اناقة الرجل - هوايات الشباب 0 14-Dec-2010 02:12 AM
في منتهى الرقه في منتهى الذوق -ầccessories -جديد روقآن =$ عالم الموضة والجمال - مكياج - ازياء - اكسسوارات 14 23-Feb-2010 10:50 AM



الساعة الآن 10:53 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1