التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص و روايات و حكايات خيال منتديات قصص روايات z7mh.Com Forums Stories & Novel زحمه أجمل القصص واروع الروايات تجدها هنا شبكة القصص والروايات الطويلة والقصيرة زحمه قصص روايات القصة الرواية قصص الانبياء القصص الطويلة العربي العربية قصص واقعية قصة حب حزينة قصص اطفال رواية ورش مكتبة القصص للاطفال تحميل روايات أحلام رواية مشاعل سعوديه سعوديات في بريطانيا قصيصه قصه قديمه


استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

الإهداءات

قصة لحظات اخيرة 2020

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليكم فيما يلي:قصة لحظات اخيره 2020 اتمنى ان تنال اعجابكم اتكأ ذلك الرجل الأشمط على عكازه بكلتا يديه ، توقف لدقيقة ،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 02-Jan-2020, 05:35 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
جايكم مقلع

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 1006970
المشاركات: 11,328 [+]
بمعدل : 8.87 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس :
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

الإتصالات
الحالة:
رمز الصفاء غير متصل

المنتدى : قصص و روايات و حكايات
Icon25 قصة لحظات اخيرة 2020


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليكم فيما يلي:قصة لحظات اخيره 2020
اتمنى ان تنال اعجابكم

اتكأ ذلك الرجل الأشمط على عكازه بكلتا يديه ، توقف لدقيقة ، ثم . .
تحركت تجاعيده وأعلن ابتسامة لا تتغير منذ الصغر !
رغم أنها لا ترى ابتسامته التي كانت تعيد الحياة لعروقها . .
إلا أنها استغرقت مدة قصيرة لفهم ما يفعله بجانب الشجرة ، أطلقت ضحكة غلبت حزنيهما على حاليهما . .
وبدأ هو أيضا بالضحك دون سبب ، همست :
ـ أنت تعيد الذكريات !
جلس على الأرض وساعدها في الجلوس وقتئذ نظر إلى طفلين ، صديقان ، يشبهانهما ، أومأ برأسه :
ـ نعم أريد تلك الذكريات أن تحيا أمام ناظري الآن ، قبل وفاتي . .
كانت تلك العبارة تخيفها عندما كانا شابان ، أما الآن فبقت هادئة تماما .
توجه الطفلان إلى جانب الشجرة وهما للعب ، حدق إليهما :
ـ بجانب الشجرة طفلان يلعبان مع بعضهما . . أتذكرين أول مرة رأيتك بها هنا ؟
صافحتك ، وقمت باللعب معك حتى تعلقت بك ، كنت غائرا من صديقك ، كان جميلا وراقيا ورقيقا ، ويتعامل معك بهدوء .
ضحكت ووجهت غرتها الفضية خلف أذنها :
ـ كنت شرسا ومجنون .
أشاح بنظره :
ـ أكثر من مجنون عندما يتعلق الأمر بك ، كنت أنتظر إجازات نهاية الأسبوع لكي أراك ، وعندما لا أجدك
كنت أحرض عائلتي للعودة إلى المنزل وأكتئب بشدة طوال اليوم ، وعندما بلغت الثامنة عشر أصبحت أكثر اكتئابا عن طفولتي ، وكنت عندما أنتهي من الدراسة آت إلى هنا وأنقش على الشجرة !
ابتسم بعذوبة ، ثم أخذ يديها ووضعها على الشجرة ، حررتها من يديه وبدأت بقراءة ما كان يكتبه
اتجهت للقلب المرسوم تحت عباراته وهمست :
ـ اليوم هو يوم زواجنا ؟
أجاب :
ـ أجل ، اليوم !
رحل الطفلان وهما ممسكان لعبهما ، وقد تغير ما كان بجانب الشجرة إلى شابان ، نظر إليهما وهما يتأملان الشجرة ، وأردف :
ـ سأشاركك ما أرى ، الآن أتى شاب مع فتاة ، ويبدو لي بأن الشاب هو من أخبرها بالمكان . .
أومأت برأسها وابتسمت :
ـ أتقصد بأنهما يشبهاننا أيضا ؟
ابتسم :
ـ نعم إنهما كذلك ، ينظران إلينا ، يعلمان بأنهما سيشبهاننا يوما ، إن عينا الشاب سعيدة للغاية ، وتلتمع وكأنه سمع خبرا سعيدا ، ربما هي أيضا اعترفت بحبها . .
عندما توقف ضحكت وقالت :
ـ أحب خيالك !
ربت على العشب :
ـ لا أنا لا أتخيل إنني أقول ما أراه !
هزت رأسها :
ـ كلا ، إنك عجوز أوشك على الخرف ، من الطبيعي أن تتخيل وتتوهم ما لا يرى !
قطب جبينه وعقد حاجبيه :
ـ أتقولين بأنني لست بوعي الآن ؟
رفعت كتفيها :
ـ قال الطبيب بأن نسبة ذلك أكيد عندما كنت تفحص ضغطك بيوم أمس ، لا تنكر ذلك . .
أشاح بنظره وقد أغضبه كلامها ، ولكن بالمقابل لم يرد عليها بغضبه ، حاول أن يكون هادئا لأنه قدس يومهما بشدة ، نبس باحتدام :
ـ لا تغضبيني !
ـ أومأت برأسها وأغمضت عينيها للحظات ، تحسست الأرض ومن ثم وضعت رأسها على كتفه . .
ـ أتذكرين . . عندما كنت شابة ، كنت لا تقتربين من ذلك البئر خوفا من أن تسقطي
وضعت يديها على وجهها وأومأت :
ـ نعم كنت كذلك . . كنت أخاف الموت بشدة . . !
ضحك وقال :
ـ والآن ؟
هزت رأسها :
ـ أنتظره بشدة !
غرق بالضحك ، وقد شعر بالمتعة التي نسيها منذ أن انعمت عينيها الجميلة
لم يأخذ كلامها بمحمل الجد وقد استغرق بالتأمل والكلام . .
بينما هي بدوامة جديدة ، ثقل جسدها قليلا وقد احضتنها إليه ، وفي تلك اللحظة . .
ارتمى رأسها الشامخ الذي لم يسقط أبدا . .
وحين بدأ يمسح على شعرها ، شعر بنبضها الصامت..!
دفعها من كتفيها بشدة وأمسك بذراعيها النحيلين واسغرق بالنظر إلى ملامحها . .
أجهش بالبكاء واحضتن جثمانها في بكاء طويل . .
أغمض عينيه للحظة ، حين اشتم رائحة جديدة لم تقترب من أنفه من قبل . .
غمرته رياحا لم يشعرها من قبل ، اتبعها مغمض العينين !
وقتئذ كسته الطمأنينة ، وأدرك بأنهما توفيا معا .



rwm gp/hj hodvm 2020





آخر مواضيعي

0 اغنية كرتون الحديقة السرية 2019
0 صور غرف نوم مودرن 2017 الوانها ناعمة وشيك
0 احدث اشكال مانيكير انستقرام 2017 حصري
0 اجمل شعر اندلسي حزين 2019
0 مركز طبي رائد في محايل عسير تعلن عن توفر وظائف
0 البريد السعودي يوفر 20 وظيفة بمجال الترجمة بالمدينة ومكة المكرمة
0 الهلال الأحمر السعودي يوفر وظائف شاغرة مشمولة بلائحة الوظائف الصحية
0 أسباب تجعل الارتباط عاطفيا بالمرأة المستقلة أفضل 2017
0 مطلوب مساعد ومستشار لمدير فندق بجدة
0 احدث ديكورات غرف نوم بالوان جديدة ومميزة 2017

 
عرض البوم صور رمز الصفاء   رد مع اقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 2
. صقر الصقور ., رمز الصفاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جديد سيارتي تويوتا كامري trd و تويوتا افالون trd 2020 latifa Naf1 سيارات - اخبار السيارات - جديد السيارات 0 19-Nov-2018 05:37 PM
عطر Chrome Pure لتعيش لحظات من العاطفة والحنين2017 رمز الصفاء منتدى الشباب - اناقة الرجل - هوايات الشباب 0 12-Apr-2017 08:03 PM
حياتكـ لحظات فاطمة91 منتدى العام 1 08-Oct-2016 01:55 PM
جارتنر تكشف النقاب عن أبرز 10 توقعات أمنية لغاية العام 2020 latifa Naf1 منتدى الاخبار - اخبار حوادث و جرائم و اثارة 0 19-Sep-2016 06:32 PM
ًًََلحظات انزف فيها دموع من دم ًًَََ الوردة الزهرية2 منتدى العام 1 14-Jul-2012 02:49 PM



الساعة الآن 08:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1